PDA

عرض كامل الموضوع : اعتقاد إنسان او مجموعة من الناس أنها تحتكر الحقيقة ..



شايفه وساكته
10-08-2011, 08:56 PM
إن الإنسان الذي يعتقد أنه يملك الحقيقة المطلقة هو إنسان شديد الخطر ، لأنه يرفض الحوار مع الآخرين، ضاربا عرض الحائط بإرادتهم وحقائقهم و عقائدهم فالتطرف هو اعتقاد إنسان او مجموعة من الناس أنها تحتكر الحقيقة المطلقة و هي فقط على حق و صواب ،و الغير هو على باطل و خطاء ، لذلك هي جاده في فرض رأيها على الآخرين بجميع الوسائل و بدون اية ضوابط ، و الإرهاب أحد وسائلها لفرض معتقدها و تنفيذ مأربها .





فالفاشلون واليائسون أكثر استعداداً للعمل الإرهابي ضد الناس ، ففي دراسة لعلماء النفس والاجتماع عن حرب فتينام و أثرها على الشباب : وجد أن العنف لدى هؤلاء الشباب نبع من الإحباط و الشعور بالفشل و الهزيمة ، فتولد لديهم رغبة في الخروج على المجتمع وتكوين جماعات إرهابية .





فالإنسان يعتبر أكثر تكيفا او توافقا إذا تنوعت استجاباته مع تباين المواقف و الظروف التي يتعرض لها سواء من شدة او ضغط او يسرا أو سهوله ، و يكون أميل إلى الاضطراب النفسي إذا جمد على طريقه بعينها في التصرف أو السلوك دون اعتبار لطبيعة المواقف أو الظروف التي تحيط به ، فعندما يختلط الحابل بالنابل و تنهار القيم في وقت القلاقل و الأزمات ، سيتطلب الأمر قيام مبادئ و قيم جديدة و حشوها بسرعة في المفهوم الاجتماعي ، فيصبح لا مناص من استخدام العنف الفظيع الذي يصل إلى حد الإرهاب ، ففي داخل كل أيديولوجي إرهابي ينتظر من يوقظه .





تلك بعض المقتطفات من كتاب علم الارهاب و علم النفس الاجتماعي اعتقد انها قد تفي بالغرض كي نغوص قليلا في بعض الجوانب التي لم يتم طرقها من قبل بشكل كبير
فالمطلق هو الله و النسبي هو الإنسان ، إذا الحقيقة المطلقة تعني الحق و الحق هو الله ،فالحقيقة المطلقه لا تقبل نسبة خطاء ولو ضئيلة جدا ، أي أنها خارج حسابات النسبية ،فالحقيقة المطلقة في اعتقادي لا ينبغي أن تكون لبشر ، و إنما هي حق إلهي و ليست حق بشري ، فلو امتلكها أي من البشر لنزعت عنه النزعة البشرية و ألبسته ثوب الإلوهية
أيضا من يمتلك الحقيقة المطلقة فلن يحتاج الى أي إنسان آخر أو أي مجموعة بشرية أخرى ، و ذلك منافي للكثير من النواميس الكونية التي وضعها الله في هذا الكون .





و تكمن درجات الخطورة في الإنسان الذي يعتقد انه يملك الحقيقة المطلقة في تلك العزله التي فرضها على نفسه او على الآخرين و في فرض معتقده بالقوه التي يراها حق طبيعي له ، فزمرة الإرهابيين لا تتعلق بنظرة سياسية مجرده ، بقدر ما تتعلق بأيدلوجية معينة و تكوين نفسي معين يتخلله عقدة الشعور بالظلم و النقص و بعض الأمراض العقلية و بعض الصفات العضوية و الوراثية ، فليس كل من دافع عن حقه ضد الاحتلال او الهجوم او الغزو او التخريب يُسمى إرهابي بل ذلك ضرب من ضروب الدجل والاستغفال، بل إن الفاشلين في الحياة هم أكثر الناس قابلية إلى التحول إلى مجموعات إرهابية تحاول الانتقام من المجتمع.




كلام سنع ومرتب / اتفضلوه :)

مـــحـــمـــد
10-08-2011, 09:08 PM
موضوع مفيذ ,شكرا لك .

عبدالغنى منصور
10-08-2011, 11:32 PM
وهذا لب الحقيقة

له اوجه عديدة
موضوع جيد

ساعود ان شاء ربى

رمضان مبارك

شايفه وساكته
11-08-2011, 12:20 AM
موضوع مفيذ ,شكرا لك .

آلعفو

منووووووووووور

شايفه وساكته
11-08-2011, 12:21 AM
وهذا لب الحقيقة

له اوجه عديدة
موضوع جيد

ساعود ان شاء ربى

رمضان مبارك


تسلم

منووور

mohammed2597
11-08-2011, 12:54 AM
http://www.ta5il.com/vb/uploaded/20_01312914812.jpg (http://www.ta5il.com/vb)