PDA

عرض كامل الموضوع : « ثلاث فقاعات صابون »



د. محمد الرمادي
07-04-2012, 02:06 PM
« ثلاث فقاعات صابون »

حين يلهو الصبي بإطلاق فقاعات الصابون في الهواء الطلق من قنينته ، يجري خلفها بقية الصبيان لأصطيادها ثم يتضاحكون عندما تتلاشى ، والأن ثلاث فقاعات صابون تعلو سماء القاهرة فـ حجبت الرؤية في بقية مدن مصر بل اثارت زوابع رعدية في بعض عواصم الدول الآخرى .
أقول فقاعات صابون لأنها لا تستحق هذا العناء الحالي والإهتمام البالغ والمهاترات الكلامية وتجيش مشجعي كل فريق خلف قائده إذ أن لها إمكانية الحل دون إضاعة الطاقات وإنهاء الضجة الإعلامية المفتعلة من وسائل الإعلام فينجر المواطن العادي خلفها .

الفقاعة الأولى :
ما تردد في وسائل الإعلام مِن أن أحد مرشحي الرئاسة تحمل والدته الجنسية الأمريكية مما لا يمكنه من إتمام سباق الرئاسة للقصر الجمهوري . ثم إعلان مؤسسات رسمية حكومية سيادية تثبت دخول والدة المرشح إلى الأراضي المصرية ثلاث مرات بأوراق أمريكية ثبوتية ، وما اثار البلبلة أن تحول الخبر عند مشجعي المرشح السلفي إلى حرب كلامية مع الآخر وصارت فرصة لتصفية حسابات قديمة وإخراج ما في الأمعاء على افواة المتحدثين وتواجد في الشارع وتجمع في الميدان من فريق المشجعين لإظهار العضلات أمام وسائل الإعلام ، ونسوا أن المسألة مصر أولا قبل الأفراد ، إذ لا يصح أن ينزل المواطن المصري إلى هذا المستوى الضحل من معالجة المسألة ، لكن يبدو أن عقيدة عبادة الفرد الفرعونية الفاسدة مازالت تعشش في عقول بعض الناس .
المواطن العادي العاقل ينبغي عليه إنتظار الأوراق الثبوتية من الجهات الرسمية أو النفي من المرشح بدلا من شحن الجو العام بحالة عداء بين مواطني شعب واحد و على صاحب المشكلة أن يبرئ نفسه بإثبات عكس ما يتردد ، لا أن يترك متحدثه الرسمي والقائم بالدعاية الإنتخابية له من رفض ونفي ما يقال ، صاحب المسألة يعلن للجميع حقيقة الأمر .

الفقاعة الثانية :
يوم الأربعاء الماضي أعلن نائب الرئيس المخلوع عدم قدرته على دخول سباق الرئاسة لأسباب مالية وتنظيمية ، ثم عاد أمس و أعلن ترشحه نتيجة ضغوط فئة من المواطنين المصريين الذين يظنون صلاحيته لتولي أعباء المرحلة القادمة ، وعليه ؛ اليوم السبت أن يجمع توقيعات كافية ليقدم أوراقه غدا الأحد لإعتمادها ، واللافت هنا أنه هناك قطاع معين من الشعب المصري ـ والذي قيل أنهم جميعا شاركوا في الثورة للإطاحة بنظام فاسد تسلطي مخابرتي على شعبه سابق!! ـ مازال يقف خلف الرئيس المخلوع يطالبون بالإفراج عنه وهذا قطاع قريب منه يقف بجوار نائبه يطالبون بتوليه الحكم من بعده .
فأين الثورة من هؤلاء !؟
وكيف ينظرون إلى مستقبل مصر !؟
وكيف سيتم التغيير المنشود !!
هذه مفارقة عجيبة في كيان أمة ذات رسالة وشعب واحد ، لا يستطيع المرء إدراكها أو فهمها ، لكنها رؤى مختلفة ومصالح تتقارب وتتلاقي ، ويجب احترامها .
وتردد أن الجيش دفعه إلى الترشح لضمان وجود رجل من الحرس القديم ، إذ لا يكفي وجود وزير الخارجية الأسبق وأمين الجامعة العربية السابق في ساحة الإنتخابات كمرشح وتاريخه ومواقفه معلومة وهو خدم مع النظام السابق ومن عجينته ، أو وجود اللواء طيران السابق ورئيس وزراء في عهد ثورة 25 يناير ، وما قام به من أعمال ، والثلاثة هم من رجال الحرس القديم للنظام الفاسد ، الذي قامت ثورة الشباب للقضاء عليه .

الفقاعة الثالثة :
لجنة صياغة القانون الأساسي لمستقبل مصر ؛ الواضح من اسم هذه اللجنة أنه دستور لدولة وشعب وأمة وليس لفصيل ما ليقوي شوكته أو فكر يحمل لون أو طابع معين ليفرضه على الاخر .
اللجنة يجب أن تكون على مستوى صياغة مواد دستور ولا ينبغي أن يستأثر به فصيل عن آخر أو يفرض وجهة نظره .
و أصحاب التخصص وأهل الخبرة ـ مصر غنية بهم ـ هم تلك الثلة القادرة على صياغته ؛ والضمانات التي أعطيت من قبل بتشكيل لجنة توافقية هي فقط حبر على ورق وهواء ساخن يخرج من الأمعاء لا نفع فيه .
مصر دولة ذات ملامح تاريخية خاصة وتحمل نظرة تطلعية مستقبلية سبقت دول المنطقة العربية وذات ثقل جغرافي وإقليمي ودولي ولها هويتها المتميزة وإنتماءها الخاص وتتعدد فيها وجهات النظر والمبادئ ؛ بيد أن الجميع يتفق على الأسس والمكونات ، خروج فصيل ينادي بشعارات ليس لها تطبيق على أرض الواقع يزعج الكثير في الداخل والخارج ويثير الطائفية والقلق عند قطاعات عريضة من الشعب ، المزايدات الحزبية والدعاية الإنتخابية تكسب المرشح الرئاسي أنصار فريقه وجمهور حزبه فأين الباقي من قطاعات الشعب وافراد الأمة .

وإن تم عرض الدستور المزمع صياغته على المواطن العادي ونسبة الأمية في مصر تصل إلى أكثر من 26 % فلا فائدة ترجى إلا من هؤلاء الذين يفهمون في صياغة القانون و لديهم الإدراك العميق على إستيعاب كيف حبكت مواد الدستور .
دولةٌ بحجم مصر وموقعها الجغرافي ومركزها الإقليمي والعالمي وبعدد سكانها وقدراتهم الإبداعية لا ينبغي أن يلهو بعض صبيانها ويجرون خلف فقاعات الصابون الوهمية ظناً منهم أنها معارك حقيقية وقضايا مصيرية يتخذ في حقها إجراء الحياة أو الموت .


صفحة من
كراسة إسكندريات
*


الرَّمَادِيُ من الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ

الجمعة : 10 . جمادىٰ الأولى 1433 هـ ~ 06. أبريل 2012 م .

عبدالغنى منصور
08-04-2012, 02:03 PM
اهلا دكتور حمادة البرنس

معرفش الموضوع فى المنتدى الادبى ليه

عموما كان ينتشر فى المنتدى الساخر

لتناقش فى الفقاعات لتى اربكت كل المصريين من وجهة نظرى الضيقة البسيطة لا اكثر

الفقاعة الاولى :

الشيخ ابو اسماعيل طبعا انا من المعترضين عليه وكم قلت مررا انه لايمكن ان يحكم حى او مدينة فما بالك بمصر هذا مع احترامى لشخصه النبيل وضميره الواعى والثورى احيانا اكثر من الثوررين لكن لماذا اعترضت عليه ؟

لانه يمثل عودة النظام السابق لكن بثوب اكثر تجراء ولباسه هو الدين يريدون ان يصنعوا ديكتاتورا اخر ونحن لانريد لعب على وتر الدين وانه سيطبق الشريقة ويتحول بكلامه ويلعب على كل وتر والعقيدة الدينية كانت هى سر حملته الرهيبة التى تجاوزت كل الاعراف ولم يجد من يواج التسلط الدينى يعنى لو رفضت ابواسماعيل يبقى انت بتكره الدين ومش عاوز تحكم شرع ربنا عز وجل ( زى ما قال البلكيمى اللى بيحاربنى بيحارب الدين على قناة دريم 2 مع وائل الابراشى )

ورغم ان الشيخ حازم لايعرف جنسية امه فمرة يقول لا ابدا ومرة جرين كارد ومرة يقول زوج اخته ان والدته كانت تحمل جواز سفر ومرة وثيقة سفر وضغط الشيخ لسرعة رد الخارجية والسفارة وسوق انهم يتأخرون فاذا بهم يعلنون الحقيقة ضد ارادته فيشكو ويتهم لماذا كل تلك السرعة هههههههه

ان مقتنع تماما ان هنالك ثمة لعبة ومؤامرة لكن الشيخ الجليل وقع فى المصيدة

وانى لاتذكر يوم ان طالبنا القوى السياسية ان تخرج لتعترض على المادة 28 فلم يدعمونا وها هم يكتون بنارها فلا مراجعة وقرارات اللجنة الرئاسية نهايئة ولايجوز الطعن عليها

وثانيا اكتوى بنار التخوين والامركة الشيخ حازم بعدما ظلموا البرلاادعى الذى لم ولن يحصل على اى جنسية هو وزوجته وامه واولاده
الفقاعة ستنتهى لانهم شقوا الصف وسارعوا بجنى الثمرة قبل موعد حصادها

الفقاعة الثانية :

كل المؤشرات كانت تؤكد ان ثمة شىء ما يخطط له ومفاجأة اللحظة الاخيرة حتى كانت الكارثة التى عرفتها منذ 15 مارس الماضى ولم اصدقها ( صديقى عضو الجزب لوطنى اخرج لى توكيل لعمر سليمان وقال هينل راهنته حتى اننى استفززته يوم ان اعلن سليمان عدم الترشح حتى قال لى انتظر غدا وحدثت المسرحية الهابطة انه ترشح بعد ضغط الجماهير ) التوكيلات كانت جاهزة ولا تصدق انها سيجمعها فى اليومين الماضيين شقوا الصف وقتلوا اولتراس واوقعوا فتنا طائفية واوقعوا بين الاخوان ( الكاذبون ) والسلفيين وباقى القوى الاخرى وها هو المشهد الان حتى خيرت الشاطر ونور لن يتقدموا ورسيت على محمد مرسى الذى لايعرفه احد وبالطبع سينتخب الشارع سليمان لاسباب متعددة لايتسع المجل لذكرها الان

الفقاعة الثالثة :

الاخوان طمعوا فى السلطة وهم من دعموا حكومة الجنزورى الفاشلة حتى سقطت مصر فى ما هى فيه من مشاكل لدرجة ان يخرج عليها الغير محترم وزير المالية ويقول انسوا الفلوس اللى برة

الاخوان رشحوا طوب الارض فى اللجحنة واتوا برؤس معارضة او ليبرالية ليدعموا قولهم ان كل التيارات ممثلة ( تخيل الطالب والطالبة على مستوى الجمهورية من الاخوان )

حاجة تزهق يركررون نفس الخطاءباللهث وراء السلطة ونسيان الثورة وشبابها وكم خذلونا وتركونا حفاة عراة امام المجلس وذئابه

ننتظر ثورة تانية اما توافق على ثلاثى متوافق وطنيا ابو الفتوح رئيسا ةالبرادعى وحمدين صباحى نواب وياريت خالد على معاهم

ربنا يستر

ودى وتحياتى

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 12:48 PM
فوضى منظمة متعمدة من العديد من الجهات .
محمد