PDA

عرض كامل الموضوع : الأكثر سعادة في العالم ... السعوديون !



د. محمد الرمادي
10-04-2012, 12:54 PM
نشر مؤخراً تقرير عن الأسعد شعوبا في العالم كانت نصيب أربع من دول الخليج : الإمارات ، الكويت ، قطر ، السعودية ، في المقدمة .

ترى ما هي نقاط ال بحث التي بني عليها هذا ال تقرير !؟

وما مقوماته ،

وما هي مواصفات السعادة !!.



يسعدنا نحن شباب دول الربيع العربي سعاد ةشعوب دول مجلس التعاون الخليجي .

وإلى مزيد من الرفاهية والسعادة .....

ومن جاور السعيد ..... فأفيضوا على الجيران قليلا من ال سعادة .

محمد

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 01:07 PM
في الاحصاء الدولي الذي تم في هذا الشأن (بخصوص السعادة) سنة 2006 احتلت مصر فيه الرتبة 129 من أصل 178 دولة شملها الاحصاء. و في آخر احصاء صدر في شهر يوليو 2009 تقدمت مصر الى المرتبة 97 من أصل 178 دولة



في تقرير مشابه يتعلق بجودة الحياة على مستوى العالم. صدر حديثا عن مركز International Living تحتل مصر المرتبة 135 وراء تونس في المرتبة 83 و الاردن 104 و الكويت 106 و لبنان 113 و المغرب 116 و البحرين 119 و سوريا 124 و قطر 128 .

mohammed_2597
10-04-2012, 01:14 PM
:oيكفي أنه ثم تخصيص راتي شهري مابين 1500 و 2000 ريال للعاطلين عن العمل و المتخرجين من الكليات و المعاهد مأخرا...؟؟؟؟؟ هذا يكفيك ..دي سعادة لم يكن يحلم بها المواطن السعودي ...حتى أنظروا ماذا يحدث في دول المغرب العربي ....المواطن يعطي كضريبة شهرية مبلغ قدره 15درهم للطابق الواحد من البيت ...و يعطي مابين 15 و 150 درهم كضريبة الطرق السيارة أو الدولية إذا أراد أن يوقد سيارته فيها و في كل ورقة أو ويقة حكمومية دمغة 40 درهم و للبطاقة الوطنية 200درهم و500درهم لجزاز السفر ....و يعطي 2.5 درهم في كل وقفة لسيارته في الشارع أو الزقاق ...يعني موقف السيارات و لا يتعدى راتيه الشهري ما بين 1500و 4000 درهم أحسبوها أنتم يعني واحد ياخد و احد يعطي دي هي السعادة .....:o:o:o و الحمد لله وهب الله هذا البلد الأمن و الطمئنينية و العيش الرغيد و السيارة و البيت ...و لا أيه رايك يا دكتور ;);)


سوف أتتبع معك هذا الموضوع بفارغ الصبر ...

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 01:24 PM
:oيكفي أنه ثم تخصيص راتي شهري مابين 1500 و 2000 ريال للعاطلين عن العمل و المتخرجين من الكليات و المعاهد مأخرا...؟؟؟؟؟ هذا يكفيك ..دي سعادة لم يكن يحلم بها المواطن السعودي ...حتى أنظروا ماذا يحدث في دول المغرب العربي ....المواطن يعطي كضريبة شهرية مبلغ قدره 15درهم للطابق الواحد من البيت ...و يعطي مابين 15 و 150 درهم كضريبة الطرق السيارة أو الدولية إذا أراد أن يوقد سيارته فيها و في كل ورقة أو ويقة حكمومية دمغة 40 درهم و للبطاقة الوطنية 200درهم و500درهم لجزاز السفر ....و يعطي 2.5 درهم في كل وقفة لسيارته في الشارع أو الزقاق ...يعني موقف السيارات و لا يتعدى راتيه الشهري ما بين 1500و 4000 درهم أحسبوها أنتم يعني واحد ياخد و احد يعطي دي هي السعادة .....:o:o:o و الحمد لله وهب الله هذا البلد الأمن و الطمئنينية و العيش الرغيد و السيارة و البيت ...و لا أيه رايك يا دكتور ;);)


سوف أتتبع معك هذا الموضوع بفارغ الصبر ...


***
ابحث عن المعايير والمقاييس والأسس اعلمية التي وضعت لتخريج مثل هذه التقارير .

أحياناً السياسة بتلعب دور ، خاصة التقاريرالتي تأتي من الغرب ز


اي إعطاء وهم للمواطن العربي ال خليجي أنه سعيد بالفعل وبالتالي لا يعمل على تغيير الوضع أو تبديل الحال .
سأبحث عن المعايير !!!

محمد

عبدالغنى منصور
10-04-2012, 03:28 PM
هى السعادة تقاس بالفلوس ....

ولا بتوافر العدل والحرية واشياء لاتقاس باى ثمن ؟

مثال : ما قيمة ان اضع عصفورين فى قفص ذهبى واقدم لهما ا شهى وافخر الاطعمة ؟!

عبدالغنى منصور
10-04-2012, 03:33 PM
مصر المفروض ادنى واقل مرتبة

لان فيها ناس تاخد الفرح وتسرقه

شايفه وساكته
10-04-2012, 03:46 PM
السعادة من الروح والروح عندنا صافيه الحمد لله

الله لا يبارك بالي يبغا يهدم راحتنا وطمانينة قلبنا

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 04:54 PM
هى السعادة تقاس بالفلوس ....

ولا بتوافر العدل والحرية واشياء لاتقاس باى ثمن ؟

مثال : ما قيمة ان اضع عصفورين فى قفص ذهبى واقدم لهما ا شهى وافخر الاطعمة ؟!

صاحب لواء التغيير بمنتدى يابدوو عبد الغني منصور

المسألة أنه يوجد معايير دولية تقاس بها السعادة ، بالطبع وفق نظر المعهد أو الجهة سواء حكومية أ و أهلية .

والدخل كـ مثال مقياس عند الغرب .... بل توجد مقاييس ومعايير مادية .

محمد

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 05:07 PM
السعادة من الروح والروح عندنا صافيه الحمد لله

الله لا يبارك بالي يبغا يهدم راحتنا وطمانينة قلبنا

***
نفرح لسعادتكم شعب وأهل الخليج .

كما نأمن على دعائك ونقول آمين وألف ومليون وتريليون آمين .

لقد أصبت عين الحقيقة حين تقولين :" السعادة من الروح " .

لكن عندي مسألة آخرى : وهي

أن الغرب بمؤسساته وحكوماته وساساته يهتم بالمشرق العربي والشرق الأدنى والأقصى .

ونحن لا نقوم بأدنى إهتمام بأحوالنا الداخلية أو علاقتنا بالآخر .

نحن ننتظر من الآخر ـ خاصة الغرب ـ أن يزودنا بمقاييس السعادة ومعايير الطمأنينة وقيم الرفاهية ، وحين تصطدم معاييره بمعاييرنا يقوم بالإعتداء علينا كما حدث على العراق ـ لآ أقف بجوار صدام حسين ـ لكن المسألة التي أريد مرة ثانية التركيز عليخا هي :" أين نحن على خارطة العالم !!؟ "
اين نحن من المشروع العالمي للنهضة !!؟

اين نحن من التأثير الإيجابي في القضايا المحلية ـ أزمة سوريا مثلا ـ أو القضايا الدولية أو العالمية !!؟
صرنا كمشجعي فرق كرة قدم ،،، كل الجمهور لا يحسن آداء اللعبة ولم يتحصل على دراسات في التدريب والإدارة مع ذلك يحشر أنفه في فريق عالمي .


مع دخولنا جميعاً ـ سكان الجبال وقاطني القرى والنجوع عالم النت وإستخدام التكنولوجيا ال حديثة لكننا لم نصل بعد إلى مستوى المواطن العالمي أو المواطن الذي يرتقى بفكره لمستوى رعاية الشؤون وفق وجهة نظرة في الحياة .


الحديث لم ينتهي
فــ للحديث بقية






محمد

د. محمد الرمادي
10-04-2012, 05:14 PM
أتمنى على سكان شبكة يابدوو أن يضعوا بأنفسهم مالمعايير التي تجعل الفرد منا من السعداء ..
تقدمت أختنا العزيزة شايفة ـ وغير ـ ساكته ـ بفتح الباب فقالت :


[ 1 . ] السعادة سعادة الروح أو تنبع من الروح ، يعني أفهم من كلامها أنها حالة داخلية بمعنى إنسجام ما ما بين الداخل النفسي والمحيط الخارجي والبيئة الخارجية ـ نقول القناعة ، الرضا بالقضاء والقدر . أو حول هذه المعاني والأفكار أو يتم التصحيح لي من قبل الكاتبة ـ حفظها الله تعالى ؛ وجعلها دائماً من ال سعداء ـ طبعا هي + صاحبة الجدائل ـ .

اتمنى المشاركة في تقديم المعايير الخاصة بكل قارئ في مسالة السعادة لنكون نحن سكان يابدوو قريتنا السعيدة
السعيد
البرنس حماده من الإسكندرية .

شايفه وساكته
10-04-2012, 05:24 PM
ماعليك زود

وده الاساس للسعاده

ونقول كمان اساس ثاني للسعادة

مساعدة الناس واسعادهم

وده مبدا لا نستغني عنه

فمن كان في عون اخيه كان الله في عونه

mohammed_2597
10-04-2012, 06:08 PM
سعادة الروح و هنائها ده ينبني على المبدأ العقيدة ...مثلا إذا توفرت شروط التي يتم فيها تعليم الناس عقيدتهم الصحيحة ...فإنه تتوفر سعادة الروح يعني التدين ....نعم هذا طيب ...لكن ما هي الأشياء التي تجلب الشقاء...الفقر...الجهل...الدخل الفردي يعني المال ....مستوى التعليم ....السكن و العيش....مستوى التربية ...المدنية ...النظام الحاكم ...إرتفاع الأسعار ...و ..و ...فكل هذه الأمر تقف ضد سعادة الروح ...فكثيرا من المطوعين الأجلاء تجدهم يشحتون الزكواة ...و يعشون في ضنك من العيش...و يتملقون .....و يداهنون ... يعني وجههم الأخر إذن أين هي سعادة الروح ...أقصد هل فعلا تتسنى هذه الأخير لبلوغها ...أنت و أنتم و هو جالسون أمام حواسيبكم ...و لديكم شغالة و سيارة ...و لا تعرفون كيف هي الحالة النفسية لصاحب البيت و أنتم يقدم لكم طابق من ذهب ...كيف يتعامل مع الأخرين أصحاب الأموال و أرباب العمل .....؟؟؟ أضن أريد أن نلمس الموضوع عن قرب أكثر و لا نجلس و نتمنى ..أو نتحدث فوق السحاب ....لا تقل لي المال لا يجلب السعاد..؟؟؟ حدد لي المعاير الدولية تلك للسعادة ..أما أنا لا تهمني ؟؟؟ لقد هاجرت لأنفس على أسرتي من ضيق العيش و الأن أرى السعادء في وجههم و كل شيء موفر لهم و أحرق أنا ... و هذا لا يمنع سوف أناقشك و أتتبعك فيها سيدي الفاظل ....

تفضل أخي الكريم و تابع الموضوع ..نريد جدية و ليس أحلام ....




شكرااااااااااااااااا

عبدالغنى منصور
11-04-2012, 01:52 AM
انت صادق مع نفسك يامحمد مغربى

فعلا الفلوس هى سبب كبير من اسباب السعادة عندنا مثل بسيط وجميل خاصة بين المتزوجين الجدد:

اذا دخل الفقر من الباب خرج الحب من الشباك

طبعا هتسألنى وتقول بس الحب يصنع المعجزات نعم يصنعها ان كان حبا صادقا

لى عودة ان شاء الله للمناقشة

ودى وتحياتى ومحبتى

د. محمد الرمادي
11-04-2012, 02:26 PM
السعادة على النمط الخليجي
نشرت جريدة " دنيا الوطن " الخبر التالي :
سكان اربع دول خليجية من بين شعوب المنطقة العربية من السعداء
[ المملكة العربية السعودية ، دولة قطر ، دولة الكويت ، دولة الإمارات العربية المتحدة ، مع صدور تقرير مؤخرا بتلك النتيجة ]
فأين شعوب دول الربيع العربي من السعادة ، وأين شعوب دول البيات الشتوي منها !؟

إذاً ، ما هي السعادة لغة واصطلاحا ؟
وهل تقترن السعادة بالجسد أم بالعقل أم بالقلب أم بكل هذه العناصر قاطبة ؟
وهل تكون السعادة بالانعزال والخلوة والتفرد أم بالتجمع والتمدن والتعاون ؟
وبتعبير آخر:
هل السعادة هي سعادة المدينة أم سعادة الفرد ؟
وهل هي سعادة فردية أم جماعية ؟

منذ بدء الخليقة سواء في جنة ؛ لا ندري تماما مكانها أو على الأرض يسعى الإنسان الأول لـ يتحصل على السعادة ، فأقدما ـ آدم وزوجه حواء ـ على الأكل من شجرة المعرفة أو الخلد ، ثم قام إبن البشرية البكر بقتل أخاه طمعا في المرأة الجميلة أو لأن قربانه لم يتقبله الآله ، و على هذا نستطيع القول أن :" السعادة إحساس داخلي لإشباع شئ ما " ، كما ونفهم من ذلك أن الوسيلة متاحة بغض النظر عن موافقتها للشرائع أو القوانين الوضعية أو العرف والتقاليد والعادات أو حزمة القسم والمقاييس والمبادئ أو معارضتها .
وعليه فــ السعادة إما لإشباع جوعات الجسد أو إشباع حاجات الروح .
أو بتعبير آخر :
السعادة شعور داخلي يحسه الإنسان بين جوانبه يتمثل في سكينة النفس ، وطمأنينة القلب ، وانشراح الصدر ، وراحة الضمير والبال نتيجة لاستقامة السلوك الظاهر والباطن – المدفوع بقوة الإيمان .

والأديان السماوية بأنبيائها وكتبها المقدسة ، فلم تعد السعادة من أهم المحاور التي انشغل بها الفكر الإسلامي إلى جانب إشكالية العقل والنقل وإشكالية الظاهر والباطن والتوفيق بين الدين والفلسفة وخلق العالم وخلق القرآن وحشر الأجساد وعلم الله بالكليات والجزئيات ، و الأصول الجدلية التي ناقشها علماء الكلام بعد الفتنة الكبرى وخاصة من قبل المرجئة والخوارج والماتريدية والمعتزلة والأشاعرة كالتوحيد والوعد والوعيد والعدل والمنزلة بين المنزلتين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، أو أحبار اليهودية ورهبان المسيحية ، والفلاسفة القدماء من قبل الفلسفة اليونانية ، وحديثا المعاصرون كـ الفلسفات الإنسية والفلسفات المعاصرة ، وقلما نجد فيلسوفا لم يتناول السعادة في كتبه الفلسفية أو يعالجها ضمن نسقه الفلسفي ، وغالبا ما كانت السعادة تدرس في مبحث الأكسيولوجيا( القيم ) إلى جانب العدل والخير والحق والجمال ، بيد أنني أتذكر كلمة شكسبير في مسرحية الكثير من اللغط حول لا شيء Much Ado About Nothing المشهد الخامس ، الفصل الأول ( الحديث على لسان شخصية ليوناتو ) : " لم يخلق فيلسوف بعد يستطيع أن يتحمل ألم الإنسان بصبر ." ، وعلماء كافة التخصصات العلمية ؛ هؤلاء جميعاً ؛ الأنبياء بكتبهم والفلاسفة بافكارهم والعلماء بأبحاثهم يعملون إما بالتعاون مع بعضهم البعض أو بالتناقض ؛ يعملون على تلبيه إحتياجات الإنسان ـ الجسدية والروحية ـ ليتحصل الإنسان على السعادة .
وتتفق كل مجموعة من البشر على قانون تسنه أو تقليد/عرف لها تشعر من خلالهما بالحصول على السعادة وهذا ينبني على وجهة النظر في الحياة ، فما يراه الغربي مباحاً ينظر إليه الشرقي على أنه حرام ، وما يقوم به ساكن الجنوب يترفع عنه قاطن الشمال .
أو طريقة دينية/ كهنوتية / فلسفية تجلب السعادة!؟
أو وصفة من العقاقير/ الأعشاب الطبية التي يتناولها الإنسان فيشعر بالسعادة !؟
أو وسائط أساليب للصول على السعادة!؟
حقيقةً ، الإنسان ـ الكائن الوحيد ـ استخدم كل الوسائل المتاحة والمحرمة والممنوعة آلٰهيا وإنسانيا وخلقيا وقانونيا وعرفياً ، فهو ـ الكائن البشري ـ الوحيد الذي سمح لنفسه بإرتكاب ما يراه يجلب له السعادة والهناء .
فهل توجد معايير محددة للسعادة !!؟
الإجابة صعبة ومتشعبة ؛ إذ أن المعايير كما اسلفت تختلف من بيئة ومنطقة إلى آخرى .
فــ أهل العقائد ورجال الدين ـ سماوي أو أرضي !! ـ ينظرون إلى السعادة على أنها التقوى ؛ والرضا بالقضاء والقدر ؛ والقناعة والقيام بالتكاليف الدينية ؛ وما يدور حول هذه المعاني ، كما ويؤمنون بـ حياة ابدية سعيدة بعد حياة في دنيا الكبد ، وهذا الفريق يختلف تماماً عن مَن ينظر إلى السعادة أنها إشباع مادي كامل دون قيود أو حدود ، فــ الساعي إليها يفعل ما يراه يجلب له السعادة ، وأوضح مثال على ذلك ، أن الطبيعة الأصلية للإنسان وميله والذوق السوي تمنعه من إشباع الجنس مع نفس جنسه أو مع مَن لا يصلح لهذا الإشباع ومع ذلك بعض الدول في العالم سنت قوانين تبيح لمثلي الجنس بالتزواج وعدم تجريم هذا الفعل وإن كان من قبل جريمة يعاقب عليها القانون ، فتغيير القانون ليوافق تلك الفئة ورغباتها وإشباعاتها .
ورجال الطب والعلم ينظرون إلى المسألة من زاوية أخرى فيدعون انهم يملكون ما يساعد الإنسان على بلوغ السعادة ، فـ تحدث المشروع المؤيد لإلغاء المعاناة والمقدم من المنظمة الدولية لصحة الأسرة FHI ( جامعة أكسفورد ) ، و مؤتمر السعادة الخيري (2007)، تحدث عن أن العلوم الطبيعية تطمح إلي " الرؤية من اللامكان " ، وهي رؤية من المنظور الإلهي ، فتدل العلوم الطبيعية على عدم امتياز الوجود عن أي شيء آخر ، فالجميع على قدم المساواة في الحقيقية . فسوف تمنحنا العلوم والتقنية قريبا قوى إلهية على العالم الحي بأسره حتى تتوافق وهذا المنظور الإلهي ، كما ويتحدث المشروع عن عصر " طب ما بعد الجينوم المتطور وعن " أدوية السعادة المثالية " ، وهي باختصار تشتمل في الأساس على السعادة المخية والشعورية والجمالية وربما الروحية - وليس فقط السعادة الحسية بالمعنى التقليدي الأخلاقي وأحادي البُعد. أصحاب المشروع يقولون :" إننا لا نتحدث هنا عن الأدوية المبهجة أو الترفيهية ، والتي ببساطة تقوم بتنشيط آلية التغذية المرتدة في المخ ، ولا نتحدث عن الهدوء و الرضا السطحي الأفيوني كما في رواية "عالم جديد جميلBrave New World " ، ولا الأدوية التي تحث على هوس الشمق أو البهجة بمتعتها غير الخاضعة للسيطرة وفقدان البصيرة المهمة وتكلف وتحليق الأفكار . كما ويتساءل أصحاب المشروع : هل يمكننا تطوير أدوية رائعة حقيقية تقدم قدر كبير من السعادة السامية على أساس دائم مع إعادة تحديد مفهوم السعادة الروتينية لضمان حياة عالية الجودة لكل شخص؟ . ومن هنا تحدث البعض عن " هرمون السعادة " ، فـ يوضح د. فوزي الشوبكي ؛ أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث ، أن هناك ما يسمى بـ هرمون السعادة تسمية " مجازية " فلا يوجد ما يسمى بـ " هرمون السعادة " ، إنما ما يحدث هو نوع من الشعور بالهدوء والسكينة والبعد عن الضغوط النفسية والعصبية ويكون في حالة مزاجية عالية ، ثم يوضح الشوبكي أن هناك 3 مواد أساسية مسئولة عن الشعور بالراحة والسعادة وهي :

[1 ] الميلاتونين:

هو مادة يفرزها الجسم بصورة طبيعية من الغدة الصنوبرية ويفرز بوفرة في فترة الطفولة ، ولكن مع بداية البلوغ يقل إفرازه تدريجيا ويستمر في التناقص كلما تقدم العمر وربما تكون سعادة ألاطفال مرتبطة ولو جزئيا بوجود هذا الهرمون ، يسمى هذا الهرمون هرمون السعادة لتأثيره المهدئ للجهاز العصبي وتنظيم تفاعلات الجسم ، هذا ما أوضحه د. الشوبكي .
أما د. وائل أبوجبل مستشار الطب العام وأخصائى الامراض الباطنية وعضو الاتحاد الدولي لمكافحة العدوى ، فيرى أن الميلاتونين هو إحدى المواد الطبيعية التي ينتجها الجسم وتعطى الشعور بالهدوء والصفاء النفسي والرضا والمسماة بهرمونات السعادة والميلاتونين هو هرمون يفرز أثناء النوم مساء فقط ولا يفرز عندما ننام في النهار ، فهو المنظم البيولوجي للإنسان ويمكن الحصول على هذا الهرمون من طريقتين الطريقة الطبيعية النوم المبكر والطريقة الصناعية وهي الأدوية .
أما طريقة عمل هرمون السعادة :
في الليل حين يسدل الإنسان جفونه ينتشر هذا الهرمون العجيب من الغدة النخامية أسفل الرأس ليبعث في الجسم راحة وفى العقل صفاء وفى النفس طمأنينة ، كما أنه يهدئ الأعصاب ويطيل من فترة شباب الإنسان وبقاء البشرة نضرة ، لذا فهو " هرمون السعادة " .
و يرى د. وائل أبوجبل الخطوات السليمة للحصول علي هرمون السعادة :
- النوم مبكر ما بين الثامنة إلى العاشرة مساء ،
- ممارسة الرياضة بشكل منتظم ،
- اجعل عشاءك خفيفة مع مراعاة أن يوم باكرا ،
- النظام والترتيب، فالحياة في بيئة غير منظمة ترهق الإنسان وتجعله غير سعيد ومشتت الذهن .


[2 ] السيروتونين :

ناقل عصبي مشتق من التربتوفان ، يوجد في الجهاز الهضمي وفى الجهاز العصبي المركزى ، وهو معروف أيضاً بـ هرمون السعادة على الرغم من عدم كونه هرمونا إنما لديه وظائف مختلف وتشمل تحسين المزاج ، والشهية ، والنوم ، وأيضا بعض الوظائف المعرفية ، بما في ذلك الذاكرة والتعلم ويسمونه هرمون السعادة لأنه المسئول عن حالتنا النفسية ودوره كبير في تحسين المزاج ، وهذا الهرمون له دور فعال في شهيتنا للطعام ( بالزيادة أو النقصـان ) وحرارة الجسد ومدى تحمل الجسم للألم والاكتئاب وداء الشقيقة أو الصداع النصفي .

أما المكون الأخير المسئول عن الشعور بالسعادة فهو :
[3 ] الإندورفين :

ويعد أهم مسكنات الألم التي تفرز طبيعيآ من جسم الانسان . والإندورفين يخفف الشعور بالألم ، ويخفض الإجهاد ، ويقوم بتعزيز الجهار المناعي ، كما أن من تأثيرات إفراز الاندورفين تحسن المزاج لدى الشخص والشعور بالسعادة .
وأخيرا يؤكد د. فوزي الشوبكي أن هناك نوعين من السعادة :

الأولى "

مؤقتة التأثير وهي السعادة التي يشعر بها الشخص بشكل مؤقت فور انتهائه من بعض الأطعمة التي تزيد السكر في الدم مثل الشيكولاتة بأنواعها بالإضافة إلى جميع أنواع الحلوى .
ويؤكد الشوبكي أن هناك علاقة مباشرة بين نوعية الطعام والشعور بالسعادة ، فنلاحظ وجود ارتباط وثيق بين الأعياد والاحتفالات والطعام فمثلا في أعياد رأس السنة نحتفل بتناول الحلوى وفى عيد الأضحى نحتفل فنأكل من الأضحية وفى عيد الفطر نحتفل فنأكل الكعك وهذا ما يؤكد أن هناك علاقة وطيدة بين الطعام والشعور بالسعادة .

و

الثانية :
دائمة التأثير وهي السعادة الدائمة التي يشعر بها الإنسان بشكل دائم بسبب تأثره بتناول بعض المأكولات التي لا تشعره الإرهاق وتزيد من قوته مثل المكسرات بأنواعها المختلفة خاصة اللوز وتناول الأسماك والتونة ، بالإضافة إلى الزيوت التي تحتوي على 3 omega وأضاف أن تناول الفشار يحفز خلايا المخ على إنتاج مادة السيراتونين المسئولة عن توليد الشعور بالبهجة والسرور والإقبال على الحياة .

محصلة البحث :
ارى أن مجموع النجاحات المتتالية في عدة مجالات إنسانية وفق وجهة نظر معينة في الحياة ـ مبدأ أساسي ـ محاولة لمعرفة الطريق إلى السعادة .
الرمادي من الإسكندرية .
الأربعاء 11 أبريل 2012

د. محمد الرمادي
11-04-2012, 02:30 PM
وهل بإرهاق الجسد لتسمو الروح ، أم بإشباع حاجات الجسد فتهدأ الروح أم بتوافق منسجم ما بين الجسد والروح !!؟ .

الطير_المهاجر
11-04-2012, 02:54 PM
اشكرك اخي محمد على طرح الموضوع واود ان أوضح لك بعض النقاط :
1_ نحمد الله سبحانه ان شرفنا بالبيت الحرام والمدينة النبويه وهذه أكبر نعمه
2_ اعانة العاطلين ياسيدي هي اعانة مقطوعه لمدة سنه فقط وواشترط فيها العمر للمتقدم الى سن35 سنه
فقط فمن كان اكبر فلايشمله النظام
3_ ضرائب الطرق عندنا اللهم لاحسد (نظام ساهر)لظبط السرعه واقل مخالفه ب500 ريال وعملت دراسه من قبل مختصين اقتصاديين ووجدوا ان دخل ساهر يعادل ربع دخل قيمة النفط غير القسائم المروريه
4_ جوازات السفر واوراق المركبات كلها بفلوس ليست مجانيه يمكن عند اشقأنا الخليجين في باقي الدول
5_ حكومتنا مو مقصره معكم وخاصه بأغادير حيث تكفلت باصلاح الطرق
اخي محمد هناك اثرياء وهناك فقراء في كل دول العالم فلنحمد الله على كل حال
تحياتي لك

mohammed_2597
11-04-2012, 03:00 PM
مرحبا بك أخي الطير المهاجر....أسوء منها في المغرب

شايفه وساكته
11-04-2012, 03:07 PM
الحال مو عاجب احد ولا مريح احد

اش الحل :o

د. محمد الرمادي
11-04-2012, 04:10 PM
أو
إرتفاع مستوى المعيشة ، ودخل الفرد !؟
و
مستوى الخدمات التي تقدمها الدولة والمؤسسات للفرد !؟

د. محمد الرمادي
11-04-2012, 04:15 PM
ما هي المعايير الذي يجب أن تراعي عند قياس مستوى سعادة شعب أو مجموعة !!؟

هذا هو السؤال الأساسي !!!



أما وضع مملكة أو إمارة أو جمهورية وحالها وما حباها الله من خيرات ، أو أصابها من قحط فكري وعقلي أو فقدان ثروة طبيعية .... فهذه مسألة آخرى .

فهناك تقريبا في دول الشمال الغنية وذات ال خدمات العالية ومناطق آخرى ما يقرب من 800.000 حالة قضاء على ال حياة لأنهم تعساء .


الرجاء إعادة الموضوع إلى نصابه الطبيعي .

دون الحساسية المفرطة من جانب أو آخر !

محمد

شايفه وساكته
11-04-2012, 04:17 PM
8
8

لو الرساله لي

فانا اشارك بالحل ولو ما قلت شي طيب اطردوني :(

اشوف عدم القناعه بالي احنا فيه اهو سبب عدم السعاده

ارتاحو بتم ساكته وشايفه :o

mohammed_2597
11-04-2012, 04:51 PM
وهل بإرهاق الجسد لتسمو الروح ، أم بإشباع حاجات الجسد فتهدأ الروح أم بتوافق منسجم ما بين الجسد والروح !!؟ .




أنا معك دكتورنا الجليل ...حتى الصوفية لديهم مفهوم السعادة ..أرهاق الجسد بالعبادة لسمو الروح ...و فعلا جالستهم في كثير من المرات ...و استشعرت هذا الشيء ...لنقل أننا إذا أردنا السعادة الحقيقية علينا أن نترك المجتمع و ننفرد بأنفسنا في جزيرة و نعيش حياتا إنفرادية ..و نأكل العشب و نشرب الماء ....لأن السعادة هي حصول الكمال في معنى التجرد...طبعا هذا مستحيل..
فحتى الشعور باللأم عند البعض منهم نوع من أنواع السعادة ...

محمد المغربي

mohammed_2597
11-04-2012, 04:58 PM
أو
إرتفاع مستوى المعيشة ، ودخل الفرد !؟
و
مستوى الخدمات التي تقدمها الدولة والمؤسسات للفرد !؟

هذه النقط التي تمس الموضوع عن قرب ما ذكرت لك سابقا......
شكراااااااا


فهناك تقريبا في دول الشمال الغنية وذات ال خدمات العالية ومناطق آخرى ما يقرب من 800.000 حالة قضاء على ال حياة لأنهم تعساء .
لأن منهم من أراد أن يجلب لنفسه التعاسة صدقني ...فهل مشاكل العاطل عن العمل في الشمال هي نفسها في الجنوب ....هل العجوز الشمالي هو العجوز الجنوبي على الأقل الأول يستطيع أن يمرح و يسافر ..و له تغطية صحية ...يا أخي الرقم الذي ذكرته هو نتيجة لا علاقة له بالسعادة لنكن واقعين أكثر...و إنما شيء طبيعي نتيجة عوامل أجتماعية أخرى ...المحروم هل يشعر بالسعادة ؟؟؟

د. محمد الرمادي
12-04-2012, 02:40 PM
هذه النقط التي تمس الموضوع عن قرب ما ذكرت لك سابقا......
شكراااااااا


لأن منهم من أراد أن يجلب لنفسه التعاسة صدقني ...فهل مشاكل العاطل عن العمل في الشمال هي نفسها في الجنوب ....هل العجوز الشمالي هو العجوز الجنوبي على الأقل الأول يستطيع أن يمرح و يسافر ..و له تغطية صحية ...يا أخي الرقم الذي ذكرته هو نتيجة لا علاقة له بالسعادة لنكن واقعين أكثر...و إنما شيء طبيعي نتيجة عوامل أجتماعية أخرى ...المحروم هل يشعر بالسعادة ؟؟؟


الرقم السبق نتيجة حتمية لحالة التعاسة ، المصدر أنا واثق منه .
يعني نتيجة إنعدام حالة السعادة مع توفر خدمات إجتماعية وخدمات صحية وخدمات ترفيهية تقدم.

لكن هناك ـ كما يقال خواء روحي ، [1]

و
[2] تفكك إجتاعي ، في كبرى عواصم المدن الغربية تجد ناس ، شباب بنات معاهم كلابهم ويتم ا لشحادة من الكل لإطعام الكلب ،
هؤلاء نتيجة خواء عاطفي أسري ، الوالد والوالدة لا تريد أعباء الأطفال ومشاكلهم ...

ينبغي أن نسعى إلى تحديد مرة ثانية المعايير ولو نتفق على أدنى حد من هذه المعايير ..


كلام الغالية ساكتة منبعث من العقيدة الإيمانية والإسلام . دراسات الغرب تضع الإيمان بــــ " آله " وليس الله ، وهناك فرق كبير بين " الآله" و " الله " .

ولذلك حديثها عن القناعة معقول جدا وهو معيار من المعايير

فلنجعله رقم واحد من المعايير ..................موافقون !!؟

محمد من الإسكندرية

د. محمد الرمادي
12-04-2012, 02:54 PM
8
8

لو الرساله لي

فانا اشارك بالحل ولو ما قلت شي طيب اطردوني :(

اشوف عدم القناعه بالي احنا فيه اهو سبب عدم السعاده

ارتاحو بتم ساكته وشايفه :o


*****
[ 1 ] القناعة بما قُسم لك !
الرضا بالقضاء والقدر !
الرضا بالقليل !
ده نصيبنا كده راح نعمل آيه !
أو ما حول هذه المعاني .
هذه مبنية على العقيدة والإيمان بغض النظر عقيدة افسلام أو عقيدة السيخ البوذية أو تناسخ الأرواح ، الشعب ال هندي الطبقة الدنيا تعيش على أدنى مستوى فيالخدمات ولديها قناعة ـ أقصد البعض لديهم قناعة ، الآخر يريد أن يتاجر أو ينمي ثروته .

لكن مداخلتي هذه قناعة عن الفقراء والمعدومين وهؤلاء الذين ليس لديهم قدرة على التغيير ،
وإلا كيف تعللين يا الغالية .... أن سكان الدول الفقيرة ـ من أفريقيا وسطها وجنوبها وشمالها يتحملون خطر الموت غرقا في البحيرة المتوسطية للوصول للشواطئ ال شمالية لها ـ إيطاليا أو فرنسا ـ للعيش في الدول الغنية .

إذاً هي معيار يمكن أعتماده بلا شك ولكنه عند شريحة معينة من الناس أو ال شعوب ـ الفقيرة ـ المعدمة ـ الي يتملكها حاكم ظالم .

أشكرك أنك تغذين البحث بأفكار .

م.

mohammed_2597
12-04-2012, 03:46 PM
ولذلك حديثها عن القناعة معقول جدا وهو معيار من المعايير

أهو انت الأن جبت المفيد القناعة كنز لا يفنى ...و يوم القيامة نتحاسب ...و مثل هذا الكلام
يا دكتورنا الجليل ...القناعة لمن باله هادي ...و احد ابوه محتاج عملية تتبيت الأقطاب في المخ ضد الإرتعاش القصري ب24مليون سنتيم مغربية يعني يشتغل طول عمره و لا يجمعه ...دي بتخلي الواحد قنوع...القناعة هذه لمن يعيش في بحبوحة من العيش دعك من كلام شايفة دي بيتتكلم فوق بساط سندباد ...السعادة كل واحد يختار له مقياس علشان يفصله على قدوااااا فهمتني يا دكتورنا الجليل...
كل الإحترام

د. محمد الرمادي
12-04-2012, 10:44 PM
أهو انت الأن جبت المفيد القناعة كنز لا يفنى ...و يوم القيامة نتحاسب ...و مثل هذا الكلام
يا دكتورنا الجليل ...القناعة لمن باله هادي ...و احد ابوه محتاج عملية تتبيت الأقطاب في المخ ضد الإرتعاش القصري ب24مليون سنتيم مغربية يعني يشتغل طول عمره و لا يجمعه ...دي بتخلي الواحد قنوع...القناعة هذه لمن يعيش في بحبوحة من العيش دعك من كلام شايفة دي بيتتكلم فوق بساط سندباد ...السعادة كل واحد يختار له مقياس علشان يفصله على قدوااااا فهمتني يا دكتورنا الجليل...
كل الإحترام
***
نعم ... أخي محمد !
هذه حقيقة فالأميرة ساكنة القصور غير الحافية الساكنة بجوارالقبور .

وابن صاحب العزبة غير ابن الخادمة زنوبة .

نتفق ولذلك ككل واحد وقدر لحافة ومن وجد التقسيم الآلهي الأصلي بجعل فئة من الناس يولدون في أفواههم معالق من ذهب وآخرين كثر ولدوا وأفواههم تلامس التراب .

لذلك فإعادة تقسيم المال على الجميع بالتساوي غير وارد وإعادة تقسيم العورتة على قدر الحضور غير وارد ايضا .

نعم المشكلة في توزيع الثروة .

لكن نحن نتحدث عن واقع حالي معاش ولسنا بصدد تغيير هذا ال واقع ال سئ .

الغالية تتكلم مرة ثانية من منطقها وإدراكها للأمور ، وأنت كذلك وأنا أيضا كل له منطقه ونظرته للحياة ولماذا هكذا ينظر إلى الأمور .

اليوم رايت إنسان منذ حوالي 12 سنة مصاب بداء السرطان ولا يملك الدواء .

والبعض يتأذى من مرور فراشة بالوانها ال زاهية بجوار أنفه .


السعادة ما هي وما مقوماتها وما هي معايرها .

دعوة إلى إعادة التوازن بين الأنسان وبيئته ومن حوله .
محمد