PDA

عرض كامل الموضوع : ضرب زوجته فعوضها7 آلاف ريال وبحفظ 5 أجزاء من القرآن الكريم و100 حديث



د. محمد الرمادي
12-05-2012, 06:14 PM
أصدرت المحكمة الجزئية في جدة بالمملكة العربية السعودية حكما ضد مواطن عنّف زوجته، يقضي بحفظ 5 أجزاء من القرآن الكريم، و100 حديث، إضافة إلى قراءة 3 كتب شرعية.
وقررت المحكمة في حكمها إجراء اختبار للرجل بعد 6 أشهر من موعد صدور الحكم، فيما نصح ناظر القضية الزوج بحفظ حق زوجته كما كفله لها الإسلام، والتوبة عما أقدم عليه من تعنيف لها، ولم يبد الزوج أي معارضة للحكم وقرر قناعته به.

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية 7أن الزوج تسلم نص الحكم الذي جاء بناء على تعنيفه زوجته وضربها ضربا مبرحا، مشيرة إلى أن تفاصيل القضية بدأت عندما توجهت الزوجة إلى مستشفى الملك فهد بجدة بعد ضربها من قبل زوجها، وتعرضها لإصابات بالغة، لتنام بالمستشفى.

ثم تسلمت تقريرا طبيا بحالتها يوضح ما لحق بها من إصابات، وكشف عن تعرضها لرضوض في الأنف والرأس والرقبة والركبتين واليدين، مقدرا التقرير مدة الشفاء بـ3 أيام.

وأكدت مصادر أن الزوجة قدمت شكوى للجهات المعنية التي أحالتها بدورها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، حيث أعدت لائحة اتهام ضد الزوج بعد استجوابه مدعومة بالأدلة والقرائن، ومنها اعترافه الخطي بتعنيف الزوجة، والتقرير الطبي، وطالب المدعي العام بإيقاع عقوبة تعزيرية ضد الزوج لقاء ما بدر منه، علما بأن الحق الخاص ما زال قائما، وصادق المدعى عليه شرعا على ما جاء في صحيفة الدعوى.

وأوضحت أن الحق الخاص تمت تسويته بين الطرفين لقاء تعويض قدره 7 آلاف ريال، وقررت المحكمة بعد عدة مداولات الحكم على الزوج بحفظ 5 أجزاء من القرآن الكريم، وحفظ 100 حديث نبوي، وقراءة كتابي أحكام العبادات وأركان الإسلام للشيخ عبد العزيز بن باز، وكتاب الوابل الصيب لابن القيم، وأنه سيتم اختباره فيها في غضون 6 أشهر، وأن هذا الحكم فيما يتعلق بالحق العام فقط، وأن الزوج وافق على الحكم وبدأ التنفيذ

د. محمد الرمادي
13-05-2012, 07:02 AM
( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )

» حق التأديب «
****
أعطى الشرع حق القوامة وأعطى المجتمع حق التأديب للرجل ، فمارس الذكر حقه دون إعمال رجولته أو عقله واستخدم الذكر أدوات التأديب دون تمييز ، فوصف بأنه الجنس الخشن .
تتميز بعض المجتمعات في معاملة المرأة نتيجة إرث ثقافي أو قوانين مستحدثة بعلاقة خاصة مع المرأة فالمجتمع البدوي الريفي والطبقات الدنيا تعامل المرأة معاملة جافة ، المجتمعات ذات طابع ثقافي راق تعامل المرأة على أنها بالمثل ، ويتواجدا معا في نفس الدولة أو المنطقة ، فالمجتمع السعودي مثلا ليس شريحة واحدة أو المجتمع المصري ليس كذلك .
مسألة تأديب النساء بوسائل شتى مسألة قديمة قدم الإنسان على الأرض ، ووجدت الكثيرمن التشريعات والقوانين للحد من إنتشار هذه الظاهرة .
في إعتقادي أن كافة الوسائل فشلت سواء في دول العالم الأول ـ كما في أوروبا ـ أو دول العالم الثالث كـ المنطقة العربية أو اسيا وأفريقيا ، والأمر يعود لإسلوب التربية والتحصيل المعرفي عن الآخر، فقد ثبت أن تلقي تعليما أكاديميا لم يمنع من حدوث حالات تأديب شاذة يمارسها الرجل مع المرأة .
** ... **
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الأحد : 22 . جمادىٰ الأخرة 1433 هـ ~ 13 . مايو 2012 م .

جودانة
13-05-2012, 02:21 PM
فية كلمات تقولها المراءة تستفز الحجر بس توصل للضرب من الرجل اللي هو شريك حياتها
اتوقع ما يضرب الا الجبان واللي معدوم الاسلوب او هو ما يبي يتعب نفسة بايجاد حل بديل
اللين لة وقع اكثر من العنف ومن لانت كلمتة وجبت محبتة

شايفه وساكته
13-05-2012, 04:58 PM
مهما استفزته ماتوصل للضرب

وليه يضربها اهو مستعبدها والا ايه :mad:

والي يلجا للضرب بكل مستوياته جاهل جاهل جاهل

محتاج اعادة تأهيل

د. محمد الرمادي
13-05-2012, 06:39 PM
استفزاز = ضرب.
جبان +جاهل = ضرب
يحتاج تأهيل .

المسألة :
1. ) لا تعمم
2.) هي علاقة خاصة بامتياز بين روحين قبل جسد يٌضرب ويد ضارب
3. ) المعالجة غرامة + حفظ 5 أجزاء من القرآن + 100 حديث + 3 كتب فقهية = تأهيل .
4. ) مدرسة الأزواج .

***
قناعتي إذا تم الزواج بإختيار الأهل والمعارف دون إتفاق أو تفاهم بينهما تمت هذه المعاملة

إذا تولد ود ورحمة إثناء المعاشرة بينهما تغيرت المهعادلة .


المسالة تحتاج إاعدة مراجعة من عدة جهات ومؤسسات .
التاريخ الإسلامي يبين لنا وجود بيت النساء ال غاضبات ـ كان وقف . دول العالم الأول أوربا ، لديها بيوت خاصة للنساء الغاضبات ، كأن ال فكرة سرقت بتمامها من النظام الإجتماعي الإسلامي وهي تبقى في بيوت الغاضبات فترة وجيزة لإصلاح الأمر .


إشكالية المسلم هي التنظير والتطبيق .انص القرآني واضح التطبيق والسلوك هو المشكلة .