PDA

عرض كامل الموضوع : مشروع الوقف الخيري التابع للجمعية الإسلامية بالبحرين



خالد الخياط
27-09-2003, 11:52 PM
مشروع الوقف الخيري التابع للجمعية الإسلامية بالبحرين
لصالح طلبة العلم و اليتامى و الفقراء


قبل البدء .. دعونا نتمعن في هذه السطور
يقول الرحالة ابن بطوطة الذي دار حول العالم انه خرج من مدينة طنجة سائحا وليس معه الاّ دراهم معدودة، وعاد محملا بالاموال والهدايا وذلك انه لم ينزل مدينة الاّ وجد الطعام والمأوى والضيافة من أموال الوقف، ووجد الترحيب والاحترام من قِبَل سكّان المدن، لانّه يقصد بيت الله الحرام وزيارة قبر النبي الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم.

فما هو الوقف إذن؟
يعرف الوقف في اللغة بمعنى الحبس وهو المنع والامساك، و يعتبر من انواع صدقات التطوع التي يقوم بها الانسان بارادته، فيوجه بذلك جزءاً من أمواله الى وجوه البر والخير التي تخدم مصالح الجماعة. و يمتاز هذا النوع من انواع الصدقات بصفة الدوام والاستمرار، لانه في الغالب يعني حبس العين والتصدق بالمنفعة.

أهمية الوقف
و"الوقف" من أبرز صيغ العمل التطوعي الذي حض عليه الإسلام ومارسه المسلمون على مر العصور وتعاقُب الدهور، ويقصد بها المشاريع التي يبقى أصلها محفوظاً وثابتاً ، ويستفاد من ريعها في الإنفاق على أوجه الخير المتعددة. وتأتي أهمية هذه المشاريع من الحاجة لوجود موارد ثابتة توفر التغطية اللازمة لتسيير المشاريع الخيرية بعيداً عن تغير الظروف ، وما قد تسببه من توقف للعمل الخيري. وجوهر الوقف هو فكرة الصدقة الجارية، كما جاء في الحديث النبوي وهو تطبيق لقول الرسول صلى الله عليه وآله: (اذا مات ابن آدم انقطع عمله الاّ من ثلاث: صدقة جارية او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له).

واللافت للنظر ان مفهوم البر تحول من مفهوم ضيق الى دلالات واسعة تشمل الحياة العامة كلها. فكان هناك وقف لتزيين العروس ليلة زفافها، وهناك وقف لاطعام الغرباء والمسافرين واقامتهم في منازل خاصة لهم، وهناك وقف لابناء السبيل ممن فقد ماله أو سرق متاعه، ووقف لاطلاق سراح السجناء المديونين. بل و كان هناك وقفاً وقف لتحرير العبيد، بل و حتى لتعويض الخدم أو العبيد عن المال الذي يتلف بايديهم، او المتاع الذي يتعرض للتلف، او القوارير والاواني الزجاجية التي تنكسر.

مشروع الوقف الخيري التابع للجمعية الإسلامية بالبحرين
و لقد اخذت الجمعية الاسلامية في مملكة البحرين، جزى الله المسئولين عنها خير الجزاء، أخذت على عاتقها إقامة مشروع الوقف الخيري لصالح طلبة العلم و اليتامى و الفقراء في مملكة البحرين، حيث تم شراء أرض مساحتها نحو 1500 متر مربع في منطقة الجفير بالمنامة خططت لإقامة عمارة من عشر أدوار تحتوي على :
- 49 شقة مؤثثة تأثيثا كاملا للعائلات.
- 50 موقف للسيارات
- مقر للإدارة و الحراسة و الصيانة و المتابعة.

دوافع إقامة المشروع
أولا : توفير مورد مالي دائم لكفالة طلبة العلم
بدأ مشروع طالب العلم سنة 1400 هجرية بمساعدة خمسة طلاب، و وصل العدد حاليا إلى 150 طالبا و طالبة جامعين.
ثانيا: توفير مورد مالي دائم لكفالة اليتامى
يبلغ عدد يتامى البحرين المكفولين عن طريق الجمعية الاسلامية 700 يتيم.
ثالثا:توفير مورد مالي دائم لرعاية الفقراء و الاسر ذات الدخل المحدود
يبلغ عدد الاسر المكفولة دوريا 46 أسرة، و 303 أسر تقدم لهم مساعدة موسمية.

أهداف المشروع
- كفالة الطلبة الجامعيين من اليتامى و أبناء الاسر ذوي الدخل المحدود.
- تأهيل اكبر عدد من الطلبة و الطالبات بمؤهل جامعي عال.
- إعداد الطلبة و الطالبات لتبوأ الوظائف العلمية و العملية.
- دفع أكبر عدد من الطلبة و الطالبات للدراسات العليا.

تكلفة المشروع
الميزانية المتوقعة مليون و ستمائة و ثلاثين ألف دينار بحريني توزع تكاليفها على عدد الشقق و هي 49 شقة.
تبلغ تكاليف الشقة الواحدة مع بقية المرافق و الفرش الكامل ثلاثة و ثلاثين الف و اثنين و خمسة و ستين دينارا.

توزيع الدخل
يتم توزيع صافي الدخل بين طلبة العلم و يتامى البحرين و الفقراء.

كيفية الاشتراك1
- التبرع ببناء دور كامل. (يكتب اسم المتبرع على الدور الذي تبرع ببنائه)
2- التبرع لبناء شقة كاملة. (يكتب اسم المتبرع على الشقة التي تبرع ببنائها)
3- شراء مجموعة من الاسهم قيمة السهم الواحد 50 دينارا بحرينيا ( 500 ريال سعودي).

لا تملك نقودا .. فكيف يمكنك المساهمة؟1
- بإمكان الجميع المساهمة، فاقل من القليل .. القليل جدا. و ان كان شق التمرة يدخلنا الجنة فاعتقد بامكاننا جميعا المساهمة بهذا الشق.
2- بامكان متلقي هذه الرسالة توزيعها الى عناوين أصدقائه و معارفه و حثهم على التبرع و على نشر الرسالة أيضا.
3- بامكان المتلقي ان يقوم بطبع هذه الرسالة و تعليقها عند اماكن التجمعات .. سواء في الجمعيات او النوادي او المساجدأو المراكز الصحية و الاجتماعية و غيرها.
4- بامكاننا جميعا ان نقوم بحملة جمع تبرعات بحيث كل منا يقوم بعمل ما، حتى و ان كان المبلغ المتجمع قليلا فلعل الله ان يبارك في هذه المبالغ و يكون بينهم الدينار الذي غلب الف دينار!
5- بامكاننا جميعا ان نوصل هذه الرسالة الى من نعرف عنهم قدرتهم المادية و طبعهم الخير المتأصل فيهم، بشرط عدم الالحاح او التشدد في هذا الامر.
6- بإمكان البعض منا إيصال هذه الرسالة أو فحواها إلى علية القوم و الأمراء و الشيوخ ففيهم الخير إن شاء الله. فهذه الرسالة بعثت إلى العشرات من المجموعات البريدية الالكترونية من جميع الدول ، بما فيها دول مجلس التعاون و غيرها. فكل متلق لهذه الرسالة و يعرف أحدا من شيوخ و كبراء البلد الذي يقطن فيه، أرجو أن يوصله فحوى هذه الرسالة ، فمن يدري، لعل بين لحظة و ضحاها يسخر الله على أيدي أحد منا من يوصل الرسالة إلى من يتكفل ببنائها كاملة. و لا يصعب على الله شيئا .
7- لقد قام المسئولون عن هذا المشروع بفتح حساب مصرفي خاص له، بحيث يمكن الجميع أن يحولوا الأموال و التبرعات الراغبين التبرع بها إلى الجمعية مباشرة عبر رقم الحساب المذكور، علما بأن الرمز الخاص بالبنك في حالة التحويلات هو : BIBBBHBM
كما يوجد في المرفق عنوان الجمعية الاسلامية و أرقام هواتفها للاستفسار و التبرع، و أعيد نشرها هنا أيضا:
الجمعية الاسلامية - محافظة المحرق - مملكة البحرين - ص ب 22484
هاتف الجمعية : 671788
هاتف و فاكس اللجنة : 676270
فاكس: 676718
بنك البحرين الاسلامي - و رمزه BIBBBHBM
رقم الحساب: 01058726511

8- و يبقى أخيرا .. القول الفصل .. ألا وهو .. لا يعجز محب فعل الخير عن ايجاد طريقة ما لفعله.

وفق الله الجميع لما يحب و يرضاه.
و جزى الله خيرا مدراء المجموعات البريدية الذين سيعملون على تمرير هذه الرسالة إلى مجموعاتهم، و كذلك كل من نشر هذه الرسالة و دعى الى مضمونها.
و لا تنسوا .. بأن الداعي للخير .. كفاعله.

خالد الخياط
الحد - مملكة البحرين

خالد الخياط
29-09-2003, 10:11 PM
Salam

wadei2005
30-09-2003, 01:22 AM
ماشاء الله لاقوة إلا بالله .

والله إن هذا المشروع كنت أفكر فيه منذ زمن أن يتم في بلادنا.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل الله أن يجعله في زمرة الفقراء.

وإنه لشرف عظيم أن يكونوا الفقراء مع محمد صلى الله عليه وسلم وفي

زمرته ، فما بالك أن يتمنى صلى الله عليه وسلم أن يكون هو في زمرتهم !!!

ويقول إن للفقراء لهم دولة في الجنة وأنهم ملوكها .

وأنهم يدخلون الجنة قبل الأغنياء بخمسمائة عام دون حساب ولاعقاب .

وكنت أقول في نفسي لو أن للفقراء والمساكين والأيتام والذين ليست لهم

منازل تقيهم الحر والبرد وما يجدون ما يقتاتون عليه في يومهم لو يُجمّعوا في

مكان واحد في بيوت أو شقق مؤمنه ويعيشوا بشكل يليق بإنسانيتهم ، وأن

يربي الصغير منهم ويعلم الكبير ويكون له حصة في أخذ دوره بالعمل في

ساحات الحياة ، وأن يعطف على الشيوخ والكبار في السن منهم.

فالله يرحم عباده برحمة الناس على هؤلاء المساكين .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء )) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فهنيئاً لأهل البحرين بهذا الخير ، ونسأل الله أن يتم نعمته عليكم وأن يوفق

حكامه لما فيه الخير والسداد وأن يرزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم في الدنيا والآخرة .

تحياتي وتقديري لك أخي الكريم خالد الخياط

وأهلاً وسهلاً بك أخاً عزيزاً بيننا .

وننتظر منك المزيد من المشاركات المميزة .