PDA

عرض كامل الموضوع : منفذو عملية رفح تابعون لحماس.. و mbc مصر تنشر أسماءهم



issam.obayd
14-03-2013, 10:57 AM
منفذو عملية رفح تابعون لحماس.. و MBC مصر تنشر أسماءهم ..

أبو مرزوق: ما تردد حول عملية رفح "أكاذيب"http://images.alwatanvoice.com/news/large/9998370689.jpg



9 (http://www.alwatanvoice.com/arabic/#)






تاريخ النشر : 2013-03-14
http://www.alwatanvoice.com/arabic/templates/images/fontsize_increase.gif (http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/03/14/371097.html) http://www.alwatanvoice.com/arabic/templates/images/fontsize_decrease.gif (http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/03/14/371097.html)


رام الله - دنيا الوطن
وصف الدكتور موسي أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما رددته قناة "أم بي سي مصر" نقلاً عن مجلة "الأهرام العربي"، عن اتهام قياديين في الحركة بالضلوع في قتل ستة عشر جنديًا مصريًا قبل ستة أشهر، بأنها أكاذيب جديدة، وهي لسان حال "إسرائيل"، مشيرًا إلى أنه "في كل لحظة تحاول دق إسفين بين الشعبين الفلسطيني والمصري عبر أكاذيب من هذا القبيل". وقال "أبو مرزوق "، في تصريحات لـ "قدس برس": "هذه ادعاءات لا أساس لها من الصحة، ولا يمكن أن يصدق أحد هذه الأكاذيب، فـ"حماس" لم تستهدف عدوها إسرائيل خارج حدود فلسطين، فكيف تستهدف جنودًا مصريين خارج أراضيها وتقوم بفعل عسكري داخل أراضي مصر العزيزة؟!".

وأضاف: "هذا كلام غير صحيح وهدفه المزيد من البلبلة داخل الشارع المصري"، لافتًا النظر إلى أن "من ذكرت القناة أسماءهم ليست عليه أي أحكام داخل مصر .. وأيمن نوفل حظي بثلاث أحكام براءة داخل مصر".

وقال القيادي في حركة "حماس": "هذه الأخبار المزعومة لم يذكرها أي مصدر عسكري مصري أو يتهم حماس بالمسؤولية من قريب أو بعيد"، نافيًا ما يُقال عن التحقيق معهم أو وصول أي تقارير من هذا القبيل للرئاسة المصرية.

وكشف أبو مرزوق النقاب عن أن هذه الأسماء التي تم ذكرها "تتعاون مع الأجهزة المسؤولة في مصر على أتم وجه لأمن سيناء ولخير المصريين"، وتابع القول: "هذا كلام استغرب ترديده وليس فقط تصديقه".

وحول ما ذُكر عن أن سبب ما فعلته "حماس" هو الانتقام بسبب قيام مصر بإغلاق الأنفاق مع غزة، قال أبو مرزوق "إن الأنفاق موجودة قبل وبعد حادث رفح وتعالج بصورة حكيمة مع الجيش والمخابرات المصرية، وليس بيننا وبينهم إلا كل تفاهم في هذه القضية، والأنفاق لا ضرورة لها إذا فتح معبر رفح، وإن شاء الله نصل لهذه المعادلة".

من ناحيته نفى القيادي في حركة حماس د. محمود الزهار ما اوردته مجلة "الاهرام العربي" من ذكر لأسماء ثلاثة من قادة كتائب القسام اتهمتهم بالضلوع في عملية قتل الجنود المصريين في رفح التي جرت في رمضان الماضي، واصفا المجلة بانها "متعاونة مع اسرائيل".

وقال الزهار في اتصال مع فضائية "العربية" ان القادة الثلاثة الذين ذكرت اسمائهم، لم يغادروا قطاع غزة وأنهم مطلوبون للاحتلال الاسرائيلي واستهدفت منازلهم من قبل طائرات الاحتلال.

وتساءل الزهار عن المصادر التي استقت منها مجلة الاهرام العربي معلوماتها قائلا "ان حماس لم تتلقى اي اتصال او مراجعة من اجهزة الامن المصرية بهذا الشأن وان كل ما يوجه لحماس من تهم عار عن الصحة ومجرد تلفيقات للوقيعة بين الحركة ومصر".

وأشار الزهار الى ان السلطات المصرية اعتقلت يوم الاربعاء سبعة فلسطينيين في مطار القاهرة واتهمتهم بحيازة خرائط لمواقع امنية مصرية، وبعد ان نفت حماس ان لدى هؤلاء اية خرائط امنية عاد الامن المصري وافرج عنهم، مؤكدا ان ما كان لديهم هو مخططات لمشاريع تنفذ في قطاع غزة.

وكانت مجلة "الأهرام العربي" المصرية قد زعمت أنها تمكنت من الحصول بشكل حصري على أسماء منفذي عملية رفح، التي تعود وقائعها إلى شهر رمضان الماضي (الخامس من شهر آب/ أغسطس 2012)، والتي راح ضحيتها ستة عشر جنديًا مصريًا على الحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

ونقلت قناة "أم بي سي مصر" عن مجلة "الأهرام العربي" في عددها الأخير الذي سيصدر السبت المقبل (16|3) من قالت إنها أسماء منفذي العملية، وهم بحسب المجلة: "أيمن نوفل (قيادي في كتائب القسام)، محمد إبراهيم صلاح أبو شمالة الشهير بـ "أبو خليل" (39 عامًا)، (وهو قائد بالصف الأول لحركة حماس)، رائد العطار الملقب (هو مهندس اختطاف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط).

ونقلت القناة مساء الأربعاء عن أشرف بدر رئيس تحرير مجلة "الأهرام العربي"، التي تنشر هذه الأسماء في عدد المجلة يوم السبت المقبل قوله: "حصلنا على هذه المعلومات من شخصية كبيرة في حركة حماس، نتحمل مسؤوليتها، بالإضافة إلى أننا قمنا بتقنين هذه المعلومات من خلال مصادرنا الأمنية في مصر".

يذكر أن مجلة "الأهرام العربي" سبق أن نشرت تقريرًا في الخامس والعشرين من آب (أغسطس) الماضي عقب الحادث، اتهمت فيه الكيان الصهيوني بالقيام بالعملية، ونقلت عن اللواء أحمد رجائي عطية أحد قادة مؤسسي العمليات الخاصة في مصر "أن هناك دورا لإسرائيل في أحداث رفح‏ وأن الوحدة إسرائيلية 242 التابعة للموساد الصهيوني والتي أنشئت عام 1971 في سيناء هي التي قامت بالجريمة، وأن هناك وحدات أخرى مختصة بكل بلد أو منطقة لتنفيذ هذه العمليات الإسرائيلية القذرة، حيث أنشأ الموساد مجموعات تكون وثيقة الصلة بالمكان الذي ستعمل به، وتولي غرس أعضائها في تلك المناطق، ويكون هؤلاء العملاء يشبهون من يعيشون بتلك المناطق ويعيشون مثلهم، فيكونون مثل الخلايا النائمة، وبعدها يقوم هؤلاء بعمليات التجنيد والتحريض للسكان كما يقومون هم بعمليات أخري لزعزعة الاستقرار وتحقيق أهداف الموساد وإسرائيل".

وأوضح اللواء رجائي في الحوار الذي نشرته مجلة الأهرام العربي أن أسباب هجوم رفح والغرض منه "متصل بالأهداف الغربية للسيطرة على سيناء، ولبسط سيطرة "إسرائيل" على شمال سيناء، وسيطرة الاتحاد الأوروبي على الجنوب".