PDA

عرض كامل الموضوع : كل ما حدث لعبة وليس جهادا لـعبده خال



مقالات اليوم
03-04-2013, 05:15 AM
كل ما حدث لعبة وليس جهادا


http://www.okaz.com.sa/new/myfiles/authors/abdo_khal.jpg
بقلم عبده خال




لا زال بعض مشايخنا يحرض الشباب للالتحاق بالجهاد في أي بقعة تثار فيها الحروب، ولأن الأرض السورية محترقة الآن فتوجيه المحرضين يدفع بشبابنا إلى هناك.
وكثيرا ما كتبت في هذا الموضوع بضرورة محاسبة المحرض الذي يقتعد بيته أمنا في نفسه وماله وعرضه ويغرر بشباب لازالوا في طور التكوين وتغيب عليهم ألاعيب السياسة ومخططات الدول الكبرى في إدارة لعبة زرع فتيل الاقتتال في المناطق ذات الحيوية الاستراتيجية لمصالحهم.
وكثيرة هي الكتب التي تحدثت عن الحروب المفتعلة التي دُفع إليها الشباب نيابة عن الدول الكبرى وقد يكون أهمها الحرب الأفغانية السوفيتية والتي تم إيهام الأفغان العرب أنهم هم من أسقط الاتحاد السوفيتي وهي الكذبة الكبرى أو الفخ العميق الذي علق به الكثير ممن شارك في تلك الحرب.
أقول كثيرة هي الكتب التي تحدثت عن ما سمي جهادا في تلك الفترة وظلت أسرار تلك الحرب والحروب التالية لها غائبة بسبب الضعف القرائي عند الباحثين عن الشهادة في أي حرب تقام! ومع انفجار شبكة التواصل وتعدد القنوات الفضائية تحدث الكثيرون ممن شارك في تلك الحروب لرواية التزوير الذي حدث لهم في تلك الحروب مع اعترافهم بأنهم كانوا أدوات لتنفيذ مخططات الدول الكبرى وعلى رأسهم أمريكا.
وقد استمعت -قريبا- لاعترافات أيمن فايد (المتحدث الرسمي للقاعدة سابقا) ونبيل نعيم (أحد مؤسسي القاعدة)، وفي اعترافاتهما إضاءات كثيرة تبين للشباب المغرر بهم بأنهم يستخدمون كوقود حرب لمخططات كبرى ويتم إيهامهم بأنهم يجاهدون في سبيل الله بينما هناك مخططات يتم تنفيذها من خلالهم.
وقد حملت الاعترافات أمورا مدهشة لما يحدث الآن على الأراضي العربية مجتمعة حتى أن أيمن فايد أكد أن مخطط الربيع العربي كان معدا له من قبل أمريكا وأنها عملت على إحداثه في منتصف التسعينات الميلادية لكي تدخل التيارات السياسية الإسلامية إلى الحكم لأسباب عديدة تحقق مصالحها الوطنية.
والذي أردت قوله من هذه المقالة محاولة تنبيه الشباب المغرر بهم بأنهم يستخدمون من قبل الآخرين وتستغل عواطفهم الجياشة بإثارتها بأن الإسلام في خطر ويجب الذود عنه، وبالتالي ينخرطون في حروب يكونون هم وقودها فقط.
وإن كانت هناك نية صادقة في حماية شبابنا والحيلولة بينهم وبين أن يقذفوا إلى أتون الحروب المعد لها سلفا ولكون القراءة ضعيفة فإن البديل عرض تلك اللقاءات والاعترافات مع أصحاب التجارب السابقة الذين خاضوا غمار الحروب لسنوات وبعد تجربة ومعايشة اكتشفوا أنهم كانوا أدوات في أيدي الآخرين.. فلماذا لايتم عرض كل المقابلات والحوارات التي أجريت مع أولئك الرعيل الأول ممن دخل التجربة وتكشفت لهم حقائق اللعبة وكيف تدار. ويمكن للتلفاز المحلي استعادة كل اللقاءات التي حدثت في جميع أنحاء العالم العربي وبثها من أجل توعية المغرر بهم ويمكن أيضا للجنة المناصحة أن تعرض تلك التجارب للشباب لكي يتنبهوا ويفطنوا للعبة لكي لايلقوا بأنفسهم إلى التهلكة.


للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات ,636250 موبايلي, 737701 زين تبدأ بالرمز 259 مسافة ثم الرسالة

Abdookhal2@yahoo.com