PDA

عرض كامل الموضوع : اقرأوا (الفاتحة) على روحي لـمشعل السديري



مقالات اليوم
07-04-2013, 05:15 AM
اقرأوا (الفاتحة) على روحي


http://www.aawsat.com/01common/teamimages/339-alsudairy.gif
بقلم مشعل السديري





البريد كلمة عربية الأصل مشتقة من البردة أي (العباءة) لأن الرسل الذين كانوا يحملون الرسائل من بلد إلى آخر كان عليهم أن يلبسوا بردة حمراء للدلالة عليهم.
وتطورت الوسائل إلى ما وصلت إليه الآن، ولفت نظري أن هيئة البريد الفرنسية وجهت نداءات في مجلة (هواة الطوابع) تحث فيها أحفاد الباريسيين الذي يحتفظون برسائل ويريدون بيعها، لأن هناك من يطلبون شراءها.
والحكاية وما فيها أنه أثناء حصار باريس بالقوات البروسية في عام 1870، لجأ الفرنسيون الراغبون في مراسلة أنسبائهم أو أصدقائهم المقيمين في العاصمة المحاصرة إلى استخدام كرات مجنحة من الزنك المفرغ، فيلقونها في أعلى مجرى نهر السين قرب فونيتنبلو، حيث تلتقطها شباك ممدودة عبر النهر.
وثمة عدد من هذه الكرات لم تبلغ أصحابها، والتقطها الملاحون بعد ذلك بسنوات وسلموها إلى وزارة البريد.
وهذا ما حمل هيئة البريد على البحث عن أحفاد الـ539 باريسيا من المحاصرين الذين لم يتسلموا رسائلهم، لأن هؤلاء الورثة قد يطيب لهم أن يتلقوا أخبارا من أمواتهم وأن يحصلوا أيضا على طوابع نادرة وثمينة.
ومثل ذلك أن طابع البريد البنفسجي غير المختوم الذي كانت قيمته فرنكا واحدا في عهد الجمهورية الثانية (1872) يباع الآن بما لا يقل عن مائة ألف يورو - انتهى.
ويا ليتني كنت من هؤلاء الأحفاد ولديّ ما لا يقل عن عشر من تلك الكرات، لكي أبيعها ثم أذهب رأسا إلى (لاس فيغاس)، ثم (أفرتك) أبو جدها.
وبما أننا بصدد (الرسائل والأموات)، فيقال: إنه عندما كان (أنطون جميل) رئيس تحرير جريدة «الأهرام»، بعث له أحدهم بنعي لوالده يريده أن ينشر، فأشر على هذا الخبر للمحرر كاتبا: ينشر في صفحة الوفيات إن كان له مكان، وأخطأ المحرر الغبي، وفي اليوم الثاني جاء الخبر كالتالي: انتقل إلى رحمة الله (فلان الفلاني) تغمده الله بواسع رحمته وأدخله فسيح جناته - هذا إذا كان له مكان.
ومن المفارقات المضحكة المحزنة أن شيخا ورعا وكاتب عدل من أهل عسير توفي في أبها، وبعد أن صلوا عليه ودفنوه، وإذا ببرقية منه تصل إلى أهله في اليوم التالي وجاء فيها: وصلت غير أن المكان هنا يكاد أن يشوي جلدي من شدة الحرارة، واستصاب أهله إلى درجة أن زوجته أخذت تحثو التراب على رأسها.
وبعد التقصي اتضح أن هناك شخصا آخر يحمل نفس الاسم الثلاثي، وهو من أهل أبها كذلك حيث الطقس البارد الجميل، وقد أرسلها إلى أهله بعد أن وصل إلى المنطقة الشرقية في عز الصيف، غير أن موظف البريد أخطأ كما أخطأ صحافي «الأهرام».
عموما قرأت فتوى لأحد المشايخ يقول فيها: إن تغريدات المتوفين تعتبر (صدقة جارية) - انتهى.
الواقع أنه بحكم خوفي المنقطع النظير من الموت، وتهافتي المنقطع النظير كذلك بالفوز برحمة رب العالمين، وحيث إنه لا يوجد لديّ أي حساب في (تويتر)، فقد حرضتني فتوى ذلك الشيخ على فتح حساب لكي أغرد مع المغردين، لأن حاستي السادسة تؤكد لي أنني (قاب قوسين أو أدنى) من ذلك البعبع الذي أخاف منه.
فعلا إنني أريد (صدقة جارية)، واقرأوا من الآن الفاتحة على روحي.
m.asudairy@asharqalawsat.com