PDA

عرض كامل الموضوع : الوصايا العشر لتصبح ديمقراطياً !!



wadei2005
29-09-2003, 09:17 PM
بقلم :عماد الدين حسين





اذا قدر لارييل شارون ان ينجح في مخططه الهادف لابتلاع كل فلسطين للأبد، وقضم كل ارض عربية بعدها ليهضمها قطعة قطعة معتمدا على صفته كرجل «سلام» في واشنطن التي اعلنت «ان من ليس معها فهو ضدها»، وانه «لا حياد بين الحضارة والفوضى».





اذا حدث ذلك فان «رؤيا» الرئيس الاميركي جورج بوش بشأن الدولة الفلسطينية سوف يكتشف العرب انها تحولت الى كابوس، أما خطة وزير خارجيته بشأن «دمقرطة المنطقة» اي تحويلنا الى «كائنات ديمقراطية»، فلن تتمخض الا عن سراب لأن واشنطن توقن تماما ان اي انتخابات حقيقية في اي بلد عربي او اسلامي او ربما في العالم اجمع ستأتي بنخب وانظمة معادية بالضرورة للتوجهات الاميركية الجديدة.





اذن ما هو البديل المطروح الآن بشأن ما يسمى «لعبة الديمقراطية» .. الادارة الموجودة الآن في واشنطن وخلفها او في قلبها الحكومة الاسرائيلية الحالية تريدنا ان نتبنى نوعاً جديداً من الديمقراطية، لا يتشابه حتى مع النموذج الموجود في واشنطن او تل أبيب، باعتبارهم ينظرون الينا نظرة عنصرية فنحن من وجهة نظرهم لم نصل بعد الى المرحلة الحضارية التي تؤهلنا لكي نصبح مثلهم.




النموذج البوشي الشاروني المعدل او المطور للديمقراطية الذي يراد لنا ان نتبناه طوعاً، واذا رفضنا فكرهاً، يتمحور حول مجموعة من الشروط او الوصايا، من يقبلها فهو «جنتلمان ديمقراطي» تفتح له ابواب واشنطن وتل ابيب، وبالتالي تفتح له كل ابواب العالم ويلمع اسمه في وسائل الاعلام العالمية الكبرى، بل واذا حالفه الحظ فقد يصبح مرشحا لرئاسة بلاده قادما على ظهر دبابة أو اباتشي أميركية.




واذا لم يحالفه الحظ فقد يصبح وزيرا او صاحب شركة وتوكيل وفي أسوأ الاحوال يتحول الى رجل أعمال او خبير اعلامي، ومن يرفض هذه الشروط، فهو باختصار «ارهابي»، وكلنا يعرف ما هي عقوبة الارهابي، من تجميد ارصدته الى مطاردته واعتقاله وربما اغتياله.




الآن نستعرض وبسرعة المواصفات والشروط المطلوب توافرها في كل شخص في العالم خاصة منطقتنا المنكوبة، وعلى كل منا ان يقرأ هذه الشروط وبعدها يطابقها على نفسه، ليعرف إن كان ديمقراطيا على الطريقة الشارونية أم ارهابياً.





1ـ اللغة: عليك ان تتكلم الانجليزية بلهجة أهل تكساس وليس على طريق شكسبير، واذا اردت لغة ثانية فلتكن العبرية اليديشية، وهي لغة يهود المانيا منذ قرون، وكادت تنقرض ولا يتكلمها الا بعض اليهود المتطرفين في المعابد، الاسماء ايضا مهمة هنا فأسماء مثل محمد واحمد واسامة وخالد عفا عليها الزمن، عليكم بجورج، ودونالد وديفيد ومونيكا وراشيل.



2ـ الهوية: كن انساناً معولماً، لا تفخر باصولك القومية، خاصة اذا كنت عربياً، فالعالم الاميركي الجديد يؤمن بالشركات العملاقة الكبرى، وليس بالحضارات القديمة، لا تتحدث عن حضارتك الضاربة في جذور التاريخ سبعة آلاف او عشرة آلاف سنة، التاريخ بدأ فقط مع اكتشاف اميركا، واذا كنت مدمنا للتاريخ ومصراً عليه، فعليك التعلق بالاساطير والخرافات الصهيونية فقط.



فرنسيس فوكاياما هو المفكر الاوحد لانه يؤكد بما لا يدع مجالا للشك اننا نعيش نهاية التاريخ وان الانسان الحالي هو خاتم البشر بعد الانتصار النهائي للرأسمالية، عليك ايضا ان تنسى ابن خلدون واي مفكر عقلاني يتحدث عن العمران الانساني والتلاقح بين الحضارات، مطلوب منك كذلك ان تقرأ فقط لتوماس فريدمان ودانيال بايبس وبرنارد لويس وفؤاد عجمي، وزئيف شيف واليكس فيشمان، وانس تماما محمد حسنين هيكل ومحمد عابد الجابري، ومحمد جابر الانصاري، وسمير امين ..





عليك ان تبدأ صباحك بسب صلاح الدين الايوبي وجمال عبد الناصر وهوشى منه ونكروما ونهرو ومانديلا وكل قائد حقيقي يؤمن بالاستقلال، وتنهي مساءك بالتغني بصفات «رجل السلام» شارون وحزم موفاز وعبقرية بيرل وولفويتز ومكر رامسفيلد.





3ـ الدين والمناهج التعليمية: انت حر في اعتناق اي دين تحب، واي منهج دراسي تفرضه على تلاميذ وطلاب المدارس والجامعات، لكن عليك الانتباه جيدا الا يتصادم ذلك بأي صورة من الصور مع ديانة التحالف المسيحي الصهيوني الجديدة المخالفة حتى اساسا للديانة المسيحية المتسامحة، عليك ان تنسى تماما كلمة الجهاد حتى لو كانت بمعنى جهاد النفس، كل حديث عن اسرائيل واليهود والصهيونية بالسوء ممنوع تماما في الكتب الدراسية ووسائل الاعلام.




وننصحك هنا لكي تتجنب الصداع و«تشتري دماغك» ان تستورد مناهج جاهزة من بعض الجامعات الاميركية والاسرائيلية والغربية، ولن يكلفك الامر الا بعض الاموال القليلة حيث هناك الآن موسم تنزيلات بهذا الشأن، وعليك ان تهاجم كل متدين في أي مكان بالعالم شرط الا يكون ليكوديا اسرائيلياً او مسيحيا محافظا اميركيا.




4ـ المقاومة: هذه هي الكلمة المفتاح لكي تثبت جدارتك كديمقراطي، فان كنت تعتقد وتؤمن في جدواها فأنت فاشل ديمقراطيا بالثلث، واذا نبذتها فقد اجتزت نصف الطريق على الاقل لكي يتم تأهيلك ديمقراطيا، الاستثناء الوحيد المسموح به في هذه القاعدة هو ذلك النوع من المقاومة لاي دولة او نظام او حركة تعارض السياسة الأميركية الراهنة أو اسرائيل، كلمة الاحتلال ممنوع ترديدها ايضا، الاصح استعمال كلمة تحرير!




وفي كل الأحوال لا توجد في القواميس كلمة اسمها الكرامة، كما انه مطلوب منك الترحم على كل قتيل اسرائيلي حتى لو سقط في موجة الحر بفرنسا او بفعل الاختطاف في كولومبيا!




5ـ الاقتصاد: النيوليبرالية او الرأسمالية المتوحشة هي شعار النظام العالمي الجديد، ولذلك فان كل ما يزيد من ثروة الشركات المتعددة الجنسيات الكبرى هو امر حسن، لا مانع ايضا من نهب ثروات وبنوك بلدك الوطنية طالما كان ذلك يصب في مصلحة النظام العالمي، الحديث عن نظام اشتراكي يحقق عدالة اجتماعية مكروه، اما الحديث عن تنمية مستقلة فممنوع تماما.




من هنا عليك تمجيد مارشال ومشروعه، اما طلعت حرب وامثاله فمكروه ولن يتكرر، لا تتحدث عن ضرورة حماية الصناعات الوطنية، وزيادة الرقعة الزراعية واستصلاح الاراضي، كل هذا هراء وترديد لمقولات عفا عليها الزمن، السوق العالمي الجديد سيوفر لك كل ما تحتاجه من سلع وبأسعار تنافسية.




6ـ التكنولوجيا: لا تتعب نفسك في الحديث عن ضرورة الشراكة في التكنولوجيا مع العالم المتقدم، مطلوب منك فقط الايمان بنظام «تسليم المفتاح» اي ان تتسلم المصنع جاهزا للعمل، ولا تشغل ذهنك بمعرفة كيف تم ذلك، فهناك خبراء اجانب يديرون لك كل شيء، عليك ان تجلس كمستهلك في بيتك او تمارس عملا مكتبياً وسوف تتسلم كل ما تريده من آلات ومصانع بالسعر العالمي.



7ـ التسلح: عليك ان ترضى بالقليل، ويكفي ان يمتلك جيشك طائرات ودبابات ومدفعية سوفييتية الصنع طراز الستينيات والسبعينيات، وبالطبع فالاسلحة الرشاشة يسمح باستخدامها، لكن اياك اياك ان تفكر في اي سلاح غير تقليدي بيولوجي او كيماوي، او اي صواريخ باليستية او طويلة المدى، اما الطامة الكبرى فهو السعي لامتلاك اسلحة نووية فذلك «رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه»، ومن يتمرد على ذلك عليه النظر لما حدث في العراق أو ينتظر لما سيحدث في ايران وكوريا الشمالية.




8 ـ المأكل: ننصح هنا باستخدام المأكولات السريعة، والوجبات الجاهزة والمياه الغازية، فلا وقت ينفقه الشخص من اجل اعداد وجبات منزلية، اما الحديث عن الوجبات والاكلات المميزة لكل امة او شعب فتلك خرافة لا يجوز تكرارها في عصر الانترنت.
واذا كنت لا تحب هذه الوجبات السريعة عليك بطعام «الكوشير» الذي يتناوله المتدينون اليهود .

9 ـ الملبس: الانسان حر ان يلبس ما يعجبه، لكن لكي يتكامل مضمونك الديمقراطي الجديد مع شكلك الخارجي فيفضل الجينز التكساسي المصحوب بحزام جلدي ذي علامة كبيرة وقميص «كاجوال» وحذاء جلدي ضخم، واذا وضع احدكم القلنسوة السوداء الصغيرة الشهيرة فوق رأسه فذلك افضل، اما اذا كان احدكم مدخناً، فلا حاجة للتنبيه إلى نوع السجائر التي تتماشى مع هذا الزي!




10 ـ الفن: كل فن غير هوليوودي هو تهريج محلي لا يصلح الآن في العصر الجديد، لكن عليكم الحذر فليست كل افلام هوليوود جيدة، بعضها متمرد على «الديانة الاميركية الجديدة»، وعلى العرب تحديداً التوقف تماماً عن سماع ام كلثوم ومحمد عبدالوهاب وفيروز، او مشاهدة السينما العربية المتخلفة، الحاضر والمستقبل لمادونا وبريتني سبيرز اضافة إلى مطربي الصرعات الجديدة، وننصح بأفلام الاكشن والبورنو. فالافلام الجادة في هوليوود قد تفضح ما يتم انجازه على غرار افلام اوليفر ستون او وودي آلان.




تلك هي ابرز المواصفات لكي تكون ديمقراطياً على الطريقة البوشية الشارونية، وللامانة فهذا الاتجاه ليس موجهاً فقط ضد العرب والمسلمين، الصدفة فقط أو ضعفهم هو الذي جعلهم ميدانا للرماية العالمية، لكن هذا الاتجاه يشمل العالم كله وعلينا تذكر سخرية أعضاء بارزين في ادارة بوش من «اوروبا القديمة» في اشارة إلى فرنسا والمانيا، كما ان هذه النزعة الجديدة التي تعتنقها «عصابة اسرائيل في اميركا» لا يؤمن بها كل الاميركان، بل وليس كل اليهود.




بل أيضا وليس كل الاسرائيليين هناك نصف المجتمع الاميركي تقريباً ضد استراتيجية الهيمنة والحرب الاستباقية، وكثير من الليبراليين اليهود يعارضون سلوك شارون وادارة بوش، كما ان هذا التوجه ليس حرباً دينية كاملة من الغرب المسيحي ضد الشرق الاسلامي، لأن كنائس ودولاً غربية كثيرة تعارض ذلك، بل ان فريقاً لا بأس به في المجتمع الاميركي يرى في سلوك ادارة بوش خاصة استغلالها لما يسمى بالحرب ضد الارهاب تهديداً لأسس الديمقراطية الاميركية نفسها وحريات التعبير والحريات الشخصية.




عزيزي القاريء حدد موقفك الآن وفوراً.. هل انت ديمقراطي طبقاً للمواصفات السابقة ام انك ارهابي؟ لا وقت للتردد فإما ان تنعم بجنة الديمقراطية الموعودة او تجهز نفسك للترحيل إلى غوانتانامو.. وقد اعذر من انذر!!
___________
المصدر :-
http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?pagename=Bayan%2FBayanArticle%2FFullStyle3&c=Page&cid=1051778966362

almumaiz
29-09-2003, 10:36 PM
تحياتي لك اخي الكريم على هذا الموضوع الشيق

wadei2005
29-09-2003, 11:29 PM
أخي العزيز almumaiz :-

تواجدك هنا أسعدني كثيراً ، وأهنيك بإشرفك للمنتدى السياسي . :) :) :)

وأشكرك على المشاركة الكريمة ..

لك مني كل التحية والتقدير . :P

مسطل
30-09-2003, 08:25 AM
مشكور على الموضوع المتميز كعادت مواضيعك اخي وديع


تحياتي
الارهااااابي للأبد
مـــســـطـــل ؟

wadei2005
30-09-2003, 08:48 PM
أشكرك أخي مسطل على مرورك الكريم .

ياااا عتيد بالإرهاب . :lol: :lol: :lol:

وشكراً لمشاركتك الطيبة. :) :)

السلطان
02-10-2003, 08:58 AM
wadei2005,

أشكرك أخي وديع على مجهودك الكبير في المنتدى. .

وعلى هذا الموضوع الشيق. .

تقبل تحياتي

wadei2005
02-10-2003, 10:38 PM
أخي الكريم السلطان

تشريفك للنص هو شهادة تقدير له ..

وكلماتك الطيبه وسام فخر لي .

فشكراً لك على هذه المشاركة الكريمه .

ولاحرمني الله من تواصلك الدائم .

تحياتي وتقديري لك ولمن قرأ الموضوع .