PDA

عرض كامل الموضوع : الحل في وزارة للأشغال لـخلف الحربي



مقالات اليوم
04-05-2013, 05:15 AM
الحل في وزارة للأشغال



بقلم خلف الحربي




كان المفروض أن يكون غرق جدة مرتين دافعا لإصلاح أحوال البنية التحتية في بقية مدن المملكة، ولكن ما حدث هو العكس، حيث أصبحت بقية المدن تغرق مثل جدة، وهكذا تم تعميم الغرق في كافة أنحاء البلاد، وأصبحنا جميعا نخشى السيول إلى درجة أنه لو زارنا رجل اسمه (مطر) لهربنا إلى سطح المنزل!.
وكل هذا يثبت أن المشكلة ليست مقصورة على أمانة جدة وحدها، بل تشمل جميع أمانات المدن وبلديات الأحياء والقرى، وهذا يعني ــ باختصار ــ أن المشكلة الأساسية تكمن في أداء كل الجهات المسؤولة عن الخدمات البلدية التي تبدو مرة كجهة للأشغال، ومرة كاتحاد للبلديات، ومرة كجهة تنظيمية للانتخابات البلدية، لكن الصفة العامة أنها عاجزة عن بناء مدن عصرية قادرة على التكيف مع تقلبات المناخ .
لن يكون مفيدا إلقاء اللوم على أمانة جدة، أو أمانة الرياض، أو أمانة حائل، أو أي أمانة أو بلدية أخرى، فالمشكلة عامة.
وهذه الجهات لديها من الميزانيات المليارية ما يكفي لتحويل كافة المدن والبلدات والقرى إلى أماكن عصرية للعيش الكريم، ولكنها تدار بأسلوب عجيب تخلط فيه بين (المركزية) و(اللا مركزية)، فهي مركزية جدا حين يتعلق الأمر بتوزيع الميزانيات، ولا مركزية حين تغرق المدن ويبحث الناس عن الطرف المسؤول عن هذه الكارثة!.
باختصار، نحن بحاجة ماسة لوزارة للأشغال أو البنية التحتية تنجح في توظيف الأموال الهائلة المخصصة؛ كي لا تتكرر هذه المصائب التي أودت بحياة أناس أبرياء، ونحتاج إلى بلديات حقيقية ومستقلة لا تتلاعب بها الأوامر ولا يجرها المقاولون إلى مستنقعات الفساد، وإلى تفعيل دور المجالس البلدية المنتخبة التي تم تنتيف ريشها قبل أن ينبت، أما إذا بقينا ننتظر الحل من الجهات القائمة حاليا، فإننا سوف نبقى في نفس الغرفة نلوم أشخاصا مجهولين، بينما السقف (يخر)!.


klfhrbe@gmail.com


للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات ،636250
موبايلي، 737701 زين تبدأ بالرمز 211 مسافة ثم الرسالة