PDA

عرض كامل الموضوع : معارضو التأنيث! لـخلف الحربي



مقالات اليوم
21-05-2013, 05:15 AM
معارضو التأنيث!



بقلم خلف الحربي




معارضو التأنيث هم مجموعة قديمة جديدة من المحتسبين المتخصصين في وزارة العمل والذين وضعوا نصب أعينهم هدفا أساسيا وهو أن لا تبيع المرأة في محلات (المستلزمات) النسائية ملابس داخلية لامرأة مثلها بل يريدون أن تعود الأمور على ما كانت عليه حيث كان رجلا وافدا يبيع المرأة هذه القطع الخاصة، وكل ذلك طبعا منعا للفتنة!.
بصراحة وبدون زعل لو كنت محتسبا على طريقة هؤلاء لاخترت لنفسي فئة أخرى غير فئة معارضي التأنيث لأن شكلها (بايخ)، أستطيع أن أنضم مثلا إلى فئة معارضي معرض الكتاب، أو فئة معارضي الآثار، أو فئة معارضي احتفالات العيد أو أي معارضة أخرى لا تقود إلى دهاليز السجن ولكن أن يتم تصنيفي على أنني من (معارضي التأنيث) وأنني سأقضي العمر أعارض حتى يتم تصريف آخر قميص نوم نسائي في البلد فهذا ما لا أرضاه لنفسي وللإخوة المحتسبين الأفاضل الذين هجموا على وزارة العمل كالعادة فلم يكن ثمة مكان يتسع لهم فتم إدخالهم إلى المسرح .. ولك أن تتفرج على المسرحية!. طبعا معارضو التأنيث ينقسمون إلى صقور وحمائم، فمنهم من يكتفي بالدعاء على وزير العمل ومنهم من يتلفظ بالشتائم، وهم بالطبع ليس لديهم برنامج واضح لحل أزمة الملابس الداخلية للنساء ولكنهم يعتقدون أن دخولهم في تفاصيل التفاصيل الخاصة بالمرأة يعتبر خطوة مهمة للحفاظ على خصوصيتها.
لو كنت مكان وزير العمل لأقمت محلين للملابس الداخلية النسائية في مدخل الوزارة يحتويان على أنعم وألطف وأرق قطع الملابس الداخلية النسائية من تلك الماركات التي يظهر باطنها عكس ظاهرها، ووضعت في الأول امرأة كانت في أمس الحاجة للوظيفة تبيع هذه القطع للنساء ثم طلبت من السادة المحتسبين أن يختاروا عظيما منهم كي يبيع نفس القطع في المحل المجاور، في المحل الأول سوف تزدهر عملية البيع بكل سلالة مع الحفاظ على أقصى درجات الخصوصية بينما المحل الثاني سوف يقتله الكساد لأن القيمة العليا في هذا المحل سوف تكون مركزة على عملية غض البصر!.
هل تعرفون ما هو الحل الذي يطرحه معارضو التأنيث: أن نأتي بعامل وافد لا يغض البصر!.

klfhrbe@gmail.coma


للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات ،636250
موبايلي، 737701 زين تبدأ بالرمز 211 مسافة ثم الرسالة