PDA

عرض كامل الموضوع : الأخ 1984 لـسمير عطالله



مقالات اليوم
20-07-2013, 05:15 AM
الأخ 1984


http://www.al-sharq.com/NewsImages//2012/6/5/104ca632-e60c-4fe0-8284-dcda27d878f5.jpg
بقلم سمير عطالله





العام 1948 أصدر جورج أورويل روايته «1984» متخيلا العالم وقد سقط برمته في ظل «الأخ الأكبر»، أي الديكتاتور الذي تلاحقك تماثيله وصوره في كل مكان كي ترهبك. المضحك أن الديكتاتوريين بدل الخجل من صورتهم في رواية أورويل، عمدوا إلى تطبيق ما انتقد. عندما استعيد أنظمة «1984» التي انهارت دفعة واحدة في أوروبا الشرقية، يخيل إلي أن ألمانيا الشرقية كانت المثال الأكثر فظاعة. 2 في المائة من السكان وشوا بأصدقائهم وجيرانهم وزملائهم. من بين كل 20 طبيبا كان هناك واحد يعمل للمخابرات (الشتاسي).
بعد سقوط النظام اكتشف الألمان الشرقيون في مقر الشتاسي جرارا زجاجية فيها نتف من ثيابهم، دربت الكلاب على تشمم رائحتها، بحيث تهاجم إذا اقتضى الأمر.
عند صدور رواية أورويل العام 1948 كان ثلث الكرة يعيش في ظل «الأخ الأكبر». بعد «الربيع العربي» لم يعد هناك سوى كوريا الشمالية وبورما وفيتنام وبيلاروسيا وأوزبكستان.
العائدون من كوبا ينقلون صورا عن دولة غابت فيها تماثيل وصور «الأخ الأكبر» من أكثر المدن. كما حدث يوم تفتت جدار برلين وكأنه من تلقاء نفسه، تزول في كوبا المعالم الديكتاتورية تدريجيا من دون إعلان.
توفي أورويل العام 1950 عندما لم يكن «الأخ الأكبر» قد اخترع شيئا بعد من أساليب المراقبة التي يعرفها العالم اليوم. أي القدرة على تصوير رقم السيارة من القمر الصناعي، أو تسجيل الهمس على بعد آلاف الأمتار.
كشف العميل الأميركي إدوارد سنودن كيف تجسس للدولة الأميركية على ملايين المكالمات ثم هرب يطلب اللجوء السياسي. المضحك أن الدول التي عرضت عليه اللجوء واستنكرت ملاحقة أميركا له، ديكتاتوريات تذكر جميعها بزمن «الأخ الأكبر».
ثمة فارق بين أن يكون كل مواطن مراقبا دون أن يدري، وبين أن يشعر كل مواطن أنه مطارد حتى في غرفة نومه، وأن الزوج أو الزوجة قد يكون عميلا للشتاسي. وأحيانا الابن أو الابنة.
يحاول «الأخ الأكبر» أن يحول بلده مجتمعا عدميا لا قيم فيه ولا كرامة ولا ولاء ولا شيء سوى الخوف. وفي هذا المجتمع يلغى الجميع إلا الأزلام، فهم يكافأون في علانية فجة، بالسطوة والمال والنفوذ. ويعلن «الأخ الأكبر» أن ثمة قاعدة واحدة للحياة هي الوشاية، وأن ثمة لغة واحدة هي عبادة الشخص. لذلك فإن أول ما يفعله هو تدمير المعابد لكي يتفرغ الناس لعبادته وحده.