PDA

عرض كامل الموضوع : قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم.....



بسمةأمل
18-03-2005, 12:43 PM
[
قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام (( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون)) رواه الترمذي

إن النفس البشرية بطبعها خطاءة و النفس أماره بالسوء وكثيرا ما تغرنا الدنيا وننسى الطريق إلى الله ونتجاوز حدودنا في المعاصي والذنوب. نغتر بصحتنا وتطغينا أموالنا وأولادنا ونلهى عن ذكر الله. ننسى الله في غمرة نعمائه وفضله علينا ونعصيه وهو يسبغ نعمائه علينا بالليل والنهار.

وتمر بنا لحظات نحس فيها بالندم الشديد على تقصيرنا في حق الله وقبله في حق أنفسنا ونتسائل؟ هل لنا من عودة ؟. هل سيغفر الله لنا ؟. وتأتي البشارة من رب العالمين إذ يقول الحق سبحانه وتعالى في كتابه الكريم

 ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله, إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم)) سورة الزمر الآيه 53

نعم إن رحمة الله كبيره وباب عفوه ومغفرته دائما مفتوح للمسيئين إناء الليل وأطراف النهار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار, ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل )) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم (( إذا مضى شطر الليل, ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول: هل من سائل فيعطى؟. هل من داع ٍ فيستجاب له؟. هل من مستغفر فيغفر له؟. حتى ينفجر الفجر)) رواه مسلم.

وقال عليه السلام (( والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم, ولجاء بقوم آخرين يذنبون فيستغفرون الله فيغفر الله لهم)) رواه مسلم.

إن باب التوبة مفتوح دائما فالله سبحانه وتعالى أكبر من يغلق بابه في وجه من سأل العفو وطلب الصفح .. بل يفرح سبحانه وتعالى بتوبة عبده

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض دوية مهلكة, معه راحلته, عليها طعامه وشرابه, فوضع رأسه فنام نومة, فاستيقظ وقد ذهبت راحلته!! فطلبها, حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش,قال:أرجع إ‘لى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت, فوضع رأسه على ساعده ليموت, فاستيقظ فإذا راحلته عنده عليها زاده وشرابه, فالله أشد فرحاً بتوبة المؤمن من هذا براحلته)) رواه البخاري.

وفي الحديث القدسي عن الله عز وجل (( يا ابن آدم, إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي, يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي, يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة)) رواه الترمذي.

إن الله سبحانه وتعالى كريم معنا أكثر من كرمنا مع أنفسنا,ويفرح بتوبتنا ويسر بعودتنا أكبر بكثير من حدود فهمنا القاصر, يهتف لنا بالعفو السماح وهو غني عنا ونحن الفقراء إليه بابه دائما مفتوح لنا, وعفوه ومغفرته تحوطنا في كل لحظه

قال تعالى  (( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا لعلهم يرشدون )) سورة البقرة الآية 186

للجميع دعوة من رب العالمين لإستئناف العلاقة بالحي القيوم بشكل أفضل وعمل أكمل وليكن لسان حالنا هذا الدعاء ندعوه بقلب صادق ونفس مؤمنه

(( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت, خلقتني وأنا عبدك, وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك علي, وأبوء بذنبي, فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)) رواه البخاري [/size]

الورود
21-03-2005, 02:04 AM
جزاك الله خير بسمة ..

فالنفس بالفعل امارة بالسوى كفانا الله

شر انفسنا وابعد عنا الوسواس الخناس

بسمةأمل
21-03-2005, 06:48 AM
شكرا عزيزتي الورود لتعطيركم مشاركتنا

بمروركم الكريم

تقبلي مني أجمل باقة ورود