PDA

عرض كامل الموضوع : حين تحضر الحكمة لـعبده خال



مقالات اليوم
20-08-2013, 05:15 AM
حين تحضر الحكمة


http://www.okaz.com.sa/new/myfiles/authors/abdo_khal.jpg
بقلم عبده خال




رخاء أي دولة يعتمد على القدرات البشرية ومهارتها وحنكتها في جذب المصالح الوطنية، والعمل على إنمائها. وكل قيادة مهما أوتيت من المقدرة الفذة إلا أنها بحاجة ماسة إلى من يشاركها أحلامها، ويماثلها في الجد والسعي الحثيث لإحداث النقلات النوعية لبلادها.
وهذا ما استشعره ميخائيل غورباتشوف في ثورة الإصلاح التي قام بها رافعا شعار البناء (البريستريكا) فقد وجد نفسه يفتقر إلى الرجال الذين يحلمون بنفس ماكان يحلم به إذ سرعان ماتفكك الاتحاد السوفيتي على يد يلتسن، وإزاء هذا التفكك قال ميخائيل غورباتشوف : (لو كان لدي رجل كسعود الفيصل، ما تفكك الاتحاد السوفييتي وانتهى».
وسعود الفيصل لا يحتاج إلى شهادات وأوسمة فخلال عقود زمنية طويلة قاد السياسة السعودية الخارجية بحنكة الربان، وخرج من كل العواصف السياسية التي عبرت المنطقة (ولازالت) من غير أن يبلل سفينة بلاده بماء الأمواج المالحة المتلاطمة حولها .
والحنكة والحكمة اللتان يتمتع بهما سعود الفيصل مكنتاه من إبعاد بلاده عن التشابكات الدولية الحادة حتى تحول إلى رجل المهمات الصعبة، ونازع للألغام المحيطة بمصالح وطنه، إذ تمتاز شخصيته بالهدوء والتريث، وتصويب الكلمات في موقعها من غير زيادة أو نقصان .
وقلة هم من يستطيعون مواصلة النجاح في عالم يكاد ينقض بعضه على بعض ..ففي مثل هذا العالم يحتاج الدبلوماسي إلى مواصفات خاصة جدا تمكنه من الإبقاء على التوازن مهما كان الاهتزاز عنيفا .
وبالأمس استطاع أن ينتزع اعترافا رسميا من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي قال:«من غير المقبول أن يشهد بلد مثل مصر هذا المستوى من العنف، وإذا كانت حرية التظاهر يجب أن تحترم، فلا بد أيضا من احترام الأمن».
ويعد هذا التصريح انقلابا في الموقف الفرنسي حيال القضية المصرية، إذ اجتمع الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم أمريكا في محاولة لعرقلة الخيار الشعبي المصري وكانت الدعوات تطوف لتدويل القضية .
والزيارة التي قام بها سعود الفيصل إلى فرنسا أظهرت أن المطلوب من الدول الأوروبية توحيد الرؤى حول ما حدث ويحدث في مصر، وبناء هذه الرؤى على الحقائق، والدعوة إلى مساندة مصر في السير بخارطة المستقبل التي نصت عليها الحكومة المؤقتة، وهو المطلب الذي طالب به مصححو الثورة المصرية.
إن تحرك السياسة الخارجية السعودية بوجه كوجه سعود الفيصل يكسب أي قضية وجاهتها، ويمنحها قوة دافعة لتحقيق أهدافها .
وإن تقف المملكة مع جمهورية مصر في أزماتها هي الدراية الكاملة بأن أي ضرر يلحق بمصر سينعكس مباشرة على المحيط العام، ويؤدي إلى إضافة فوضى عارمة في المنطقة .

شايفه وساكته
20-08-2013, 06:52 AM
سعود الفيصل

عقل يترأس دول ما شالله