PDA

عرض كامل الموضوع : لماذا لا يرقص محمد عبده ؟! لـخلف الحربي



مقالات اليوم
21-08-2013, 05:15 AM
لماذا لا يرقص محمد عبده ؟!



بقلم خلف الحربي




استاء بعض عشاق الفنان الكبير محمد عبده من ظهوره في فيديو كليب (وحده بوحده) بصورة يرون أنها لا تليق بمكانته الفنية، الكليب الذي كان (يحوس) الرقص الغربي بالأفريقي بالهندي كي يوصلك إلى التعبير السعودي الشهير (وحده بوحده) والذي يعني الرد على الفعل بمثله جاء ــ دون أن يقصد المخرج ــ ليجسد طريقة تعاملنا مع الأخطاء الواضحة حيث نخترع لها أعذارا وتخريجات بمختلف لغات العالم حتى يتمكن المخطئ من دفن خطئه تحت السجادة فتمر السنوات دون أن ننتبه الى أن السجادة أصبحت تغطي جبلا من الأخطاء.
أمس فقط قرأت في الصحف عددا كبيرا من الأخطاء الفادحة التي كان يجب التعامل مع كل واحد منها بطريقة (وحده بوحده) ولكن المسؤولين عن مواجهتها سرعان ما رفع كل واحد منهم السجادة بطريقته كي يدفن الحالة الفاسدة جهارا نهارا دون أن يكترث بردة فعل الجمهور، تماما مثلما فعل محمد عبده، وسأذكر لكم ثلاث حالات فقط كي تتأكدوا من حجم البرود الذي تواجه به بلاغات الفساد.
في الحالة الأولى نشرت «عكاظ» بلاغات صيدلي عربي حول المخالفات الجسيمة التي ترتكب في أحد المستشفيات الخاصة بالمدينة المنورة والتي ادعى خلالها أن هذا المستشفى تسبب في وفاة 223 شخصا خلال عامين بسبب الأخطاء الطبية والإهمال، يبدو أن هذا الصيدلي اختلف مع إدارة المستشفى فقرر أن يفضح كل الممارسات الفاسدة فيه ومن ذلك تخصيص مبالغ مالية لمسؤول في صحة المدينة مقابل زياراته في المستشفى وخطابات عن التلوث في غرف العناية المركزة وغير ذلك من (البلاوي المتلتلة)، وقد يكون هذا الطبيب صادقا في ادعاءاته أو فعل ذلك بسبب خلاف ما، ولكن كل ذلك غير مهم فالمهم أنه قدم بلاغات للداخلية وصحة المدينة وهيئة مكافحة الفساد مدعومة بالمستندات، وكان من المفترض أن يتم التعامل مع هذا البلاغ بأسلوب (وحده بوحده) ولكن محرر «عكاظ» حين ذهب الى المتحدث إلى صحة المدينة قال له بكل برود : (على المدعي مراجعة مكتب العمل) !.
في الحالة الثانية حصلت «عكاظ» على نسخة من بلاغ لهيئة مكافحة الفساد مدعوم بالمستندات يكشف عن مخالفات مالية واضحة في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، منها استئجار مبنى بقيمة تفوق القيمة التي تمت الموافقة عليها لجهة حكومية أخرى كانت تريد استئجار المبنى ذاته وبفارق يزيد على المليوني ريال، ومنها طلب سلفة لتغطية تكاليف مؤتمر الأمن الفكري الذي تكفلت بكلفته إحدى الجامعات، وقد ردت هيئة مكافحة الفساد أنها استلمت البلاغ وسوف تنظر فيه حال عودة رئيسها من الخارج !.
وفي الحالة الثالثة حاولت جريدة الوطن إيصال شكاوى المواطنين في تبوك الذين ينتظرون منذ ست سنوات انتهاء مشاريع الصرف الصحي خصوصا وأن الشبكة موجودة في بعض الأحياء ولكنهم ممنوعون من إيصالها إلى منازلهم بسبب عدم اكتمال ربطها بالمسار الخارجي !، والنتيجة بالطبع هي بحيرات المجاري أمام البيوت وانتشار البعوض، وقد حاول محرر الوطن التواصل مع المتحدث الرسمي لمصلحة المياه في تبوك ولكنه ذكر أنه في إجازة وطلب الرجوع إلى نائب المدير العام الذي قال إنه خارج المنطقة فذهب المحرر بنفسه إلى مصلحة المياه ليطلبوا منه خطابا لمقابلة المدير العام !، خطاب لمقابلة المدير العام ؟!، هذه بحد ذاتها تستلزم تحقيقا من هيئة مكافحة الفساد ؟، وتلومون محمد عبده ؟! .. (أرقص دقني يا أبو نوره ما عليك منهم) !.