PDA

عرض كامل الموضوع : صور فقدت أشخاصها لـسمير عطالله



مقالات اليوم
05-09-2013, 05:15 AM
صور فقدت أشخاصها


http://www.al-sharq.com/NewsImages//2012/6/5/104ca632-e60c-4fe0-8284-dcda27d878f5.jpg
بقلم سمير عطالله





انفجرت الصحافة الغربية مرة واحدة بعد هيروشيما الغوطتين وراحت تنشر المقالات والصور للرئيس السوري بشار الأسد وزوجته. معظم ما نشر نعرف وتعرفون، أو نذكر وتذكرون. لكن ما لا يصدق هو عدد الصداقات التي كانت للرجل وزوجته وعدد التي فقدها. بين الصور تجد جون كيري وزوجته على عشاء بسيط في دار الأسد. وتجد رئيسة مجلس النواب الأميركي في زيارة الرئيس السوري. ثم تجد كيري اليوم يطالب بضرب النظام وبيلوسي تؤيده.
الغريب في كل هذه الصداقات أنها كانت جميعا عائلية وشخصية: كيري وبيلوسي وأمير قطر وأفراد عائلته، ورجب طيب أردوغان وزوجته والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وزوجته وتوني بلير وغيرهم. ماذا حدث؟ هل خدع جميع هؤلاء أسماء وبشار الأسد؟ هل كانت تلك هي «المؤامرة العالمية» التي يتحدث عنها؟ أن تعرض عليه كل هذه الصداقات ثم ينجح في صنع كل هذه العداوات، مفضلا عليها جميعا صداقة وحكمة ومرافقة الدكتور محمود أحمدي نجاد، وجه الممانعة المجيد وصورة الأخوة العالمية وخلاص العرب وتحرير القدس.
جميع الذين يحاولون اليوم الاعتذار عن المرحلة الودية مع الأسد أو نكرانها، ظنوا ذات مرحلة أن في إمكانهم إقامة عقد جديد مع سوريا جديدة. سوريا حديثة جاء رئيسها من جامعة بريطانية، وزوجته من جامعة أخرى. وكذلك ظن العرب. فالرئيس الشاب خرج من نطاق العائلة الصغيرة ليصاهر مدينة حمص والأسرة الشامية القديمة. أي ركام هي حمص اليوم، وأين هي المعاصرة التي حملها الزوج والزوجة من لندن؟ وجه الحداثة الوحيد هو وجود الزوجين على «إنستغرام» ومواقع الإنترنت في حين لم يبق جدار من دون دم في سوريا أو بيت بلا كارثة.
ليس في الذاكرة من نجح في بناء صورة بسرعة مذهلة ثم في إحراقها بأسرع، كما فعل بشار الأسد. بالأمس كان الرجل ضيف احتفالات 14 يوليو (تموز) في باريس واليوم يهدد فرنسا بضرب منشآتها الحيوية. استقبل جون كيري ست مرات، وهو رقم قياسي ما بين أميركا وسوريا. وكانت علاقته بأمير قطر ورجب طيب أردوغان علاقة بيت واحد وعائلة واحدة. وعندما دعت ابنة الشيخ حمد صديقتها أسماء الأسد للمجيء إلى الدوحة حماية لأطفالها من توسع الحريق، كان الرد المقاطعة.
أين كانت الممانعة عندما كان بشار الأسد يعلن أنه سلم أمر التفاوض مع إسرائيل إلى تركيا؟ ألهذه الدرجة تلغي مدريد ومقررات العرب ومبادرات القمم وتسلم الأمر إلى تركيا؟ أجل. إلى هذه الدرجة. واليوم عادت الصحف السورية تحكي عن الإسكندرون السنجق السليب. كأن شيئا لم يكن. والحقيقة أن شيئا لم يكن. تأمل الصور وقارن.