PDA

عرض كامل الموضوع : أطلق عليها ضحكة لـسمير عطالله



مقالات اليوم
01-12-2013, 06:15 AM
أطلق عليها ضحكة


http://www.al-sharq.com/NewsImages//2012/6/5/104ca632-e60c-4fe0-8284-dcda27d878f5.jpg
بقلم سمير عطالله





لم يصل إلينا من الأدب البرتغالي الكثيرون، لكن القلائل الذين وصلوا كانوا ذهبا: ايتشا دي كيروز وخوسيه ساراماغو (نوبل 1998) وشاعر النسائم فرناندو بيساوا. تذكرت قولا شهيرا للأول وأنا أقرأ عن طرد سيلفيو برلسكوني من مجلس الشيوخ الإيطالي: بعض المؤسسات يمكن إسقاطها بإطلاق ضحكة عليها.
أنا أفهم أن يصل رجل أحمق إلى السلطة بالقوة. التاريخ مليء. أما أن يعطى الإيطاليون حق اختيار ويقترعون أربع مرات لـبرلسكوني، فكيف تفهمها؟ لم يخفِ برلسكوني على الإيطاليين شيئا، لا نهمه إلى المال الغامض وربى السياسات الغامضة، ولا إلى النساء المعلنات. مرة بعد مرة أكد معدل الذكاء ومعدل الأخلاق الذي يتمتع به. ومرة بعد مرة اقترعوا له.
الأميركيون اقترعوا مرتين لجورج دبليو بوش. وإذا بقينا في البرتغال سمعنا أحد رؤساء وزرائها يقول: «السياسة فن تجنب قول الحقيقة». ويقول خوسيه ساراماغو: كم أعجب لهذا الشعب الأميركي الكبير الذي لا يكف عن انتخاب رؤساء صغار وأصغرهم جورج بوش: لا يجيد شيئا في هذه الحياة سوى الكذب.
عندما كان برلسكوني في الحكم أصدر قرار منع واحدا. وكان ذلك بمنع عرض فيلم «دبليو» الذي يصور شخصية رجل متدني مستوى الذكاء والمعرفة والقيم، انتخبه الأميركيون مرتين. وما من أحد يدري إلى متى سيدفع الأميركيون ثمن ما فعلوا. الخطأ الجماعي أفظع من الخطأ الفردي.
لكن الضرر الذي ألحقه الإيطالي ببلاده لم يكن مؤذيا. فهي لم تشتهر بحكم القانون بل بالهزيمة أمام المافيا والفساد. الإضافة في شخصية برلسكوني كانت الناحية التهريجية. قبلة على يد القذافي أو تدبير 300 عارضة يصغين إليه في «عظة دينية» 150 يورو ثمن الحضور.
القذافي كان خطأ نفسه وارتكاب ذاته. لم يكلف نفسه حتى إجراء استفتاء صوري من تلك الاستثناءات العربية التي تضيف التزوير إلى الكذب. سلب الليبيين حرياتهم فنسوا حرية الاختيار. أما الإيطاليون فاقترعوا بكل حرية. وها هم يحاكمون القذافي الآن على مخالفات كانوا يعرفونها. وبعكس جورج بوش، كان السياسي الإيطالي مسليا. فقد اتهم، مثلا، بمحاولة إغراء القاصرة روبي. وروبي اسم الدلع لحسناء لم يقل أحد قاصرة عن ماذا أو في ماذا. ملامحها لم تظهر أي قصور في أي شيء.
مثل تذكر عفة «روبي» يتذكر مجلس الشيوخ الإيطالي أن لرئيس الوزراء السابق مخالفات في القانون الضريبي. لم تستطع الولايات المتحدة القبض على آل كابوني، أشهر زعماء المافيا، بألف ارتكاب، فضبته بمخالفة الضرائب. حكاية برلسكوني شيء من هذا. العفة الدولية ما بين روبي ومجلس الشيوخ.