PDA

عرض كامل الموضوع : المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق - تحليل



حنظلة بن ثعلبه العجلي
19-12-2013, 04:15 AM
المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق - تحليل

--------------------------------------------------------------------------------


المجتمع الغربى ظاهره انثوى (نسوى) حيث ترى نسائهم شاغلات البارات والخمارات ودور السينما والاماكن الترفيهية ومحلات الالعاب ، ومعظمهن كاسيات عاريات ، ومتزروقات بالالوان المزركشة والاصباغ المبتذلة ، لكن ؛ باطنه يختلف تماما ، حيث تحكمه مجموعات من الوطنيين والمتطرفين ، ابتداءا من الحاكم العام وانتهاءا باصغر عنصر فى التسلسل الادارى السياسى الحكومى الحساس ، ويتم اختيارهم على اسس اخلاقية ان وجدت ، ووطنية وتطرفية حتى .

والغربيون بصورة عامة لايمتلكون الفطرة التى انعم الله بها على العرب ، ثم جعلها الله سبحانه قانونا وسُنة على جميع المسلمين ، وهي فطرة (الغيرة) واقصد الغيرة على اعراضنا ، وهى فطرة الله سبحانه فى خلقه .

فالغربيون ليس عندهم (غيرة ) على اعراضهم اطلاقا ، سؤاء كانت بناتهم او خواتهم اوامهاتهم او اقربائهم ، حيث يزنى بهن علنا وتحت مرائ عيونهم واطراق مسامعهم ، و لايعترضوا على ذلك قيد انملة ؛ هذه هى حالتهم وشعورهم بالنسبة الى اعراضهم ، حيث يبرروا تلك الرذيلة وبالقول الواحد _" انها حرية شخصية لادخل لهم فيها"_ .!

لاشك ان الفتاة فى الغرب تبدء ممارسة الزنى مع مختلف الصبيان وهى فى سن التاسعة (9) وعشرة (10) شهور وتستمر حتى ما بعد سن (20) العشرين او اكثر ، ثم بعد ذلك تبحث عن الاستقرار: اى ايجاد صديق دائمى ربما يكون شريك حياتها الدائمى اذا توفر، وربما ب (لا).

نحن نختلف ؛ حيث شرفنا الله سبحانه بالمحافظة والصون ، وفطر بنا (الغيرة) على اعراضنا ، وهذا هو الفارق الشاسع ، وهنا يحاول الغرب عديم الغيرة وبالاحرى الغرب الزانى _ان يرسب ثقافته الاباحية و (اللاغيرة) _ فى مجتمعنا ، عن طريق سعيه الخبيث فى جعل نسائنا فى مركز القيادة فى الامور الرئيسية و جعلوا اشباه الرجال خلفها مقْيود ، وذلك لكى يتسنى لهم التسلل لهدم ثقافة العرب وفطرتهم ، والتحايل على قانون الله سبحانه وتعالى.

حيث ان الله سبحانه وتعالى قال : ( { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}) . سورة النساء – الآية (34).

يقول تعالى: ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ) أي: الرجل قَيّم على المرأة، أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجَّت ، بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ. و لأن الرجال أفضل من النساء ،

لهذَا كانت النبوة مختصة بالرجال فقط ، وكذلك المُلْك الأعظم ؛ لقوله صلى الله عليه واله وسلم: { لن يُفلِح قومٌ وَلَّوا أمْرَهُم امرأة } ، وكذا منصب القضاء ، رواه البخاري من حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة... تفسير ابن كــثير"
فياترى.. من اولى ان نطبق ونشرع قانون الله سبحانه وتعالى ، او قانون الغرب اللعين ؟
: من نظريات الغرب المساواة بين الرجل والمرأة - هذه فكرة خاطئة يسعون لترويجها فى بلاد المسلمين ، وذلك تعرض المراءة الى تغير فطرتها واشغالها بما ليس لها فيه من منفعة ، بل لاحرافها عن أداء واجباتها الفطرية ووظائفها الطبيعية التى خلقها الله سبحانه بها وفطرها بها.

حيث اذهبوا أفكارها و مسحوا عواطفها ، واشغلوها عن وظائفها الطبيعية ، حتى أبعدت من برنامج حياتها الفطرية جمة بعدا ، وانصرفت عن قيامها بتبعات الحياة الزوجية ، وتربية الأطفال واوليات البيت ، ورعاية الأسرة وتعليمها وتربيتها ، بل كُرّهوا إلى نفسها نفسها ، وذلك بتبديد شمل النظام العائلي الذى سادته الفردية والانعزالية والعلاقات المشبوه ، ولاشك ان النظام العائلى هو أسس المجتمع ودعامته الأولية".

لاحظ ؛ فى هذه المقابلة بين زوجة عبقرى قطر (!) ، وبرنامج (60) دقيقة الامريكية ، والتى يرمى من خلالها السائل الصحفى ، كيف ل (قطر) كمشيخة عربية قبلية مسلمة ، لكن؛ ترتدى الزى الغربي ، متمردة و مخالفة للشريعة السمحاء ، والواضح ؛ ان ديدن الغرب هو ان كل شئء يخالف العقيدة السماوية ويشرع القوانيين الوضعية ويرسخ الاباحية يعد تطور ، ففى نظر الغرب ان تطور وتمدن وتحضر بلاد المسلمين هو يجب ان يتثقفوا بالثقافة الاباحية اى (تجريدنا من الغيرة والاخلاق) ، والحقيقة ان كل مايخالف القوانيين السماوية هو تخلف واباحية وعهر وفساد وامراض جنسية ولااخلاق ادبية ، وهو فقدان للمعايير الاخلاقية بكل قياساتها .

كاريل في كتابه (الإنسان ذلك المجهول): يقول "إن ما بين الرجل والمرأة من فروق ، ليست ناشئة عن اختلاف الأعضاء الجنسية فقط ، اوعن وجود الرحم والحمل ، أو عن اختلاف في طريقة التربية ، وإنما تنشأ عن سبب جد عميق ، هو تأثير العضوية بكاملها بالمواد الكيماوية ، ومفرزات الغدد التناسلية ، وإن جهل هذه الوقائع الأساسية هو الذي جعل رواد الحركة النسائية يأخذون بالرأي القائل: بأن كلا من الجنسين الذكور والإناث يمكن أن يتلقوا ثقافة واحدة وأن يمارسوا أعمالاً متماثلة ، والحقيقة أن المرأة مختلفة اختلافاً عميقاً عن الرجل ، فكل حُجَيرة في جسمها تحمل طابع جنسها ، وكذلك الحال بالنسبة إلى أجهزتها العضوية ، ولا سبيل إلى خرقها ، ومن المستحيل أن نستبدل بها الرغبات الإنسانية ، ويجب أن ينمين استعداداتهن في اتجاه طبيعتهن الخاصة ، ودون أن يحاولن تقليد الذكور ، فدورهن لا ينبغي لهن أن يتخلين عنه".

ولايخفى على العرب والمسلمين ماهية الثقافة الغربية الوضعية المادية والشهوانية والتى اوصلت مجتمعهم الى مجتمع مخنث ومنحل واباحى ، نتيجة لاندفاع المرأة إلى محاكاة الرجل ، واصبح الرجل يلازمه التخنث وميالا له ومقتنع به ، ويبدوا واضحا على تقاسيم بدنه متباهيا بتخنثه ومنافسا طبيعة المرآ ءة الغربية ، وذلك نتيجة لتغيرهم واستبدال ما سنه الله سبحانه وتعالى للعباد.

وقد انقلبت المفاهيم ، وتغيرت المعاييرعندهم ، حيث اصبح الغرب يسمى القوانين السماوية الاسلامية الصالحة لعموم البشر مكانيا وزمانيا انها "سبَّة الماضي" ، وآنهم يعيشوا عصر التطور (التخنث) ، وصار مصدر فخرهم واعتزازهم ، وذهبوا يروجوا لاباحيتهم وفسادهم الاخلاقى والاباحى ، وصار ضربا من ضروب انسانيتهم الجديدية ، بينما فى الوقت نفسه ؛ يغطوا موغلين حريصين على فرض حصار اقتصادى جائر ضد بقية البشرية ، وشن حروب مدمرة ، ونعت العرب والمسلمين بالارهاب والارهابين ، واغتيال علمائنا وسرقة ثرواتنا وتسليط حكام مستبديين. ويحرص الغرب بكل ثقله على حمايتهم وبقائهم جاثمين على صدورنا ، كما يظهر واضحا خلال المقابلة ، حيث تفتخر الادارة الامريكية بحماية (امير قطر) ودوام نعمتهم علية . ويعدوون هذا تطور وتمدن ومن بوادر انجازاتهم الانسانية لنا !. ولكون انظمة التشريع الحياتى الاباحية اصبحت من يتحكم بها هم ، فهدم اخلاق البشرية يعد حقا من حقوقهم كذلك.

ومشيخة قطر لاتختلف عن باقى المشيخات .. فى دمارها للنسيج الاجتماعى العربى والاسلامى والوحدة الاسلامية والثقافة الاسلامية . بل ساهمت وستساهم فى انحلال وتدمير الثقافة الاسلامية وتحارب العقيدة الاسلامية فى الصميم نتيجة للتبعية وتكفل الغرب بحماية نظامها القائم لخدمة مصالحه .

اضف تعليق في الفيس بوك


http://www.gana3.com/vb/t176255.html
http://hewar.khayma.com/showthread.php?p=695844