PDA

عرض كامل الموضوع : دبى : الإمارة التى سرقها غير العرب



حنظلة بن ثعلبه العجلي
18-01-2014, 12:09 AM
دبى : الإمارة التى سرقها غير العرب



دبي امارة عربية اسلامية قبل ان تكون امارة مستباحة بالسرقة والاحتيال والنصب. فالامارة فى واقعها الحالى ماهى الا عبارة عن تطاول في البنيان صنع من كونكريت وبترول وأجانب ذو كفاءآت وخبرات عالية جدا في الاحتيال والنصب والنهب .

يقطن امارة دبى ما يقارب 120 جنسية مختلفة ، وقد وجدت وزارة العمل والاشغال أن 78% من الموظفين الاجانب لا تتناسب مؤهلاتهم ووظائفهم ، حيث ان معظم الشهادات مزورة. وشروط العمل في الإمارات: يجب ان تكون حاصل على الماجستير ، والخبرة خمسة سنوات في نفس المجال ، وحسن المظهر، وذو شخصية متكاملة ، والعمل تحت الضغط واللياقة الذهنية............ .

لكن غريب دبى وعجيبها؛ ان الاجانب الذين يديرون الاعمال أفضل واحد فيهم عنده دبلوم أو توجيهي ، ولا منظر ولا محظر. بينما شباب العرب الذين يقدموا مؤهلاتهم طلبا للعمل فى الامارة وجد انها تفوق مستويات هؤلاء الاجانب خبرة وعلما اضعافا مضاعفة .. الا فى الاحتيال والنصب .


فمثلا؛ مدير من اسكوتلندا يقبض 100000 ريال شهريا فى احدى الشركات ، بينما المهندسين العرب يديروا كل شي فى الشركة نتيجة حبهم للعروبة والاسلام فلم يحصلوا على مجاملة شكرية . اوحتى رواتبهم تصل لعشر راتب الاسكوتلندى ..

وهناك "مدير شركة أوروبي اخر ، سرق وارتشى بالملايين واكتفت شركته الامارتية بفصله فقط دون استرداد المال ، وبعد شهر عاد بعقد مع شركة أخرى وبراتب أعلى ومركز أعلى وبنفس الإمارة"!.

58% من الاجانب (سواح. !) حين يدخلون فندقا اماراتيا يسرقون مناشفه و أغطية الوسائد ، وعند الاشارة الى هذا الفعل الشنيع يبدؤا بالخصام والشجار والعياط والتذمر وتوبيخهم الفج لمدير الفندق على الخدمة السيئة لكى لا يحاسبوا على ما سرقوه!.

معظم الاجانب القادمين إلى دبى على متن طيران الامارات اعترف70% منهم أنهم يرغموا انفسهم أكلا وشربا أضعافا ما تحتمله معدهم حتى يتفادوا شراء أكل وشراب طوال بقية اليوم عند تنقلهم فى المطارات الدولية !.
نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" مؤخرا ؛ قصة ثلاثة سجناء بريطانيين سجونوا بدبي بتهمة الاحتيال والنصب على بنك دبي الإسلامي الذي تملكه إمارة دبي بأكثر من (500) خمسمائة مليون دولار ، عاش الثلاثة حياة من البذخ قل مثيلها فى العالم قبل أن ينتهي بهم المطاف في سجن العوير بدبي على حد وصف الصحيفة.
" فريان كورنلوس: كان يوزع وقته بين ممتلكاته وأعماله في مجال الطاقة في البحرين و بين فندقه الشاطئي بكينيا، حيث كان يحتفظ بيخته الخاص ويستمتع بحياة مرحة.
تشارلز ريدلي : كان يتاجر بمبالغ المليارات ، بوصفه ممثلا لرجل أعمال تركي ، فقد كان لديه كذلك يختا بملايين الدولارات ، وكان يرسو قرب بيته في البحرين ، وقد اشتهر بين رفاقه بالطريقة التي احتفل بها بعيد ميلاد زوجته (50) الخمسين !. إذ دفع ما يناهز (100.000) مائة ألف جنيه إسترليني للاعبين بريطانيين مخضرمين في كرة الركبي مقابل مشاركتهم في مباراة شاطئية بكينيا.
آرثر فيدزويليام: لم يكن أقل شأنا من رفيقيه ؛ إذ كان يطور مشروعا فلليا (شقق) وفندق في صحراء دبي ، تحيط به (5) خمسة ملاعب بولو بمستوى عالمي وإسطبلات تتسع (800) لثمانمائة فرس ، وتقدر قيمة هذا المشروع بمليار دولار.
اتهم الثلاثة بالاحتيال والنصب والاختلاس على معظم بنوك الامارة ومنها احتيالهم ونصبهم على بنك دبي الإسلامي بمبلغ 501 مليون دولار وقد اعتمدوا على أوراق مزورة فى عمليات الاحتيال ، كما وجهت شرطة دبي تهمة لرجل أعمال أميركي طامسا بالجريمة الى حد النخاع ، إلا أنه فر هاربا خارج البلاد قبل القاء القبض عليه وقد رفضت الحكومة الامريكية البحث عنه ورفضت تسليمه كذلك".
أعلنت وزارة الداخلية الإماراتية مؤخرا ، انها إحبطت محاولتي احتيال لسحب 41 مليار دولار من المصرف المركزي الإماراتي ، وأوقفت (5) خمسة محتالين حاولوا سحب المبلغ.

وذكرت أن (3) ثلاثة منهم زعموا امتلاكهم مستندات حقيقية توضح أن مصرف الإمارات المركزي يدين لزعيمهم بمبلغ 14 مليارا و400 مليون دولار أميركي (52 مليارا و704 ملايين درهم تقريبا).

قضية الاحتيال الثانية ارتكبها (2) شخصان سائح ومستثمر ، زعما انهما يمتلكا مستندات حقيقية توضح أيضا أن مصرف الإمارات المركزي يدين لزعيم العصابة نفسه بمبلغ قال إنه ورثه عن طريق أجداده ، بلغ إجماله 20 مليار يورو (101 مليار و200 مليون درهم تقريبا) ووجهت لهما أيضا التهمة ذاتها.

"واشارة الوزارة على الرغم من أن هاتين القضيتين منفصلتان، إلا أن التحقيقات المبدئية التي تم إجراؤها مع المتهمين، أشارت إلى أن الرابط بينهما وجود "زعيم عصابة يقيم في وطنه "الأم" في إحدى الدول المجاورة للإمارات، يدعى (أ.ف. ك) هو المحرك والموجه الأساسي لهم، لكن المسؤول الإماراتي لم يذكر اسم الدولة".


ومن محاسن الامارات للعرب والمسلمين!، انهت الامارة بالامس خدمات حوالي 400 مدرس من امارة ابو ظبي وهم من خيرة المدرسين العرب ، واحلت محلهم مدرسين اجانب ومعظم المطرودين كانوا حملة وثائق وشهادات عالية من الاكادميات العربية ومعظم هؤلاء الاساتذة من مدينة غزة فلسطين.

للأسف الشديد ؛ نتيجة لسياسة الخنوع التى تتبعها مشيخات الجزيرة ، فقد وصل الى حد عبادة الاوربيين والامريكان وقد تم تسليمهم مقدرات البلد و رقاب اهلها .

لاشك ان الامارة غنية جدا باموال النفط لكنها فقيرة جدا بخبرات الادارة والاعمال ، حيث ان الامارة استحوذ عليها غير اهلها من ذوى الخبرات المزورة ، وذلك لانعدام التعليم المناسب و البطئ نوعا ما ثم تراكم الاموال الطائلة فى الامارة بسرعة مدهشه وهذا جعل خللا اداريا وعمليا وحسابيا جسيما. فلو قارنا على سبيل المثال سكان الامارات وسكان كوريا الجنوبية فعدد براءآت الإختراع الكورية تصل الى 28,000 سنويا بينما فى الإمارات 22 فقظ وهذا يعنى ماذا......... . ، أي نفس النسبة السكانية الكورية والإماراتية والتقدم الحاصل %260 ضعف الإختراعات الإماراتية !.

ولو قارنا المعدل الاماراتى الغنى ماديا بما حصل على اثر الكارثة النفطية التى حلت بولاية لويزيانا الامريكية الان. فقد قدم الشعب الامريكى ما يقارب (122,000) اختراعا خلال (80) يوما من اجل السيطرة على تسرب النفط من قاع المحيط وليس سطحه ، (7) سبع اختراعات فقط حالفها النجاح واستئنفت العمل.

فالمال العربي لم يعد يدفع زكاة المال ، وسياسة الخنوع وسياسة الملحق الاقتصادى للغرب جعلت اموال المسلمين عرضة للسرقه والنصب والاحتيال . اضافة الى العماله الاسيويه من غير المسلمين والمتنفذ ة فى بعض مراكز الادارة والاعمال ومعرفتها بتحركات رؤؤس الاموال من والى ، مما جعل جريمة النصب والاحتيال سهلة ومتيسرة للعصابات والسراق والمحتالين من غير العرب.
اليس من الاولى والافضل ان يتم توظيف ابنا العرب الذين جارت عليهم الايام والامم ! .


arabic.rt.com/forum/showthread.php/119288-دبى-الإم...

حنظلة بن ثعلبه العجلي
20-05-2015, 02:18 AM
الله المستعان

الاحتشام

https://www.youtube.com/watch?v=wyOUHvcC9tQ


https://www.youtube.com/watch?v=5udPLpfZvt4