PDA

عرض كامل الموضوع : "كل واحد يصلح سيارته"! لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
06-03-2014, 06:15 AM
"كل واحد يصلح سيارته"!



بقلم صالح الشيحي




هل يتوقف الأمر عند احتلال الدول الخليجية الست لقائمة أكثر عشر دول في العالم، تعاني من البدانة!
بالطبع لا.. اليوم هي تتصدر قائمة أكثر عشر دول في العالم في نسبة الحوادث.. إذن ما الذي أوصل الأمور إلى هذه الدرجة المخيفة.. دائماً أقول: لا يمكن لك سبر أغوار المجتمع الخليجي خلال الـ50 سنة الماضية دون أن يكون النفط حاضرا بين سطورك.. النفط كان العامل الرئيس والمهم والمؤثر في أغلب التحولات، التي شهدتها الحياة في هذه المنطقة القفر من العالم.. من هنا لا بد أن تتحدث عن السلوكيات التي ترافقت مع الثروة.. ربما يكون هو المثال الأوضح للتحولات في جانبها السلبي.
اليأس أحياناً من الوصول إلى "نتيجة"، يجعل التفكير مجدداً في البحث عنها أمراً فارغاً.. كيف لك أن تناقش موضوعاً تم طرحه ملايين المرات دون جدوى.. الموت المجاني الذي يحدث في شوارعنا مروع.. هذا سيد التبريرات كلها.. الحديث عن بلادنا هنا.. آخر الإحصاءات المتوافرة تقول إن عدد المصابين جراء الحوادث يقدر بـ40 ألف إصابة سنويا.. المسألة - وهنا حجر الزاوية - لا تنتهي عند حادث عابر "كل واحد يصلح سيارته والسلام".. الأمر يتجاوز ذلك نحو: 35 معوقاً يومياً - 1000 معوق شهرياً - 20 وفاة يومياً!
لك أن تتخيل: 25 شخصا يصاب بإعاقة في السعودية يومياً.. أزمة قاتلة تفتك بالشعب ليل نهار.. هل الموضوع ممل بالنسبة لك.. هل طرح مثل هذه الموضوعات بين حين وآخر يصيبك بالضجر.. حتماً ستتغير قناعاتك حينما يتعرض أحد أفراد أسرتك لحادث مروري مروع..
أظن أننا عجزنا عن علاج هذه المعضلة.. وأصبحنا بحاجة لمؤتمر وطني جاد يقدم لنا الحلول.. مؤتمر للحلول وحدها.. مللنا من التنظير وتوضيح الواضحات.