PDA

عرض كامل الموضوع : بلحاج: "متى تنصروا الاسلام "..؟



حنظلة بن ثعلبه العجلي
18-04-2014, 12:49 AM
بلحاج: "متى تنصروا الاسلام "..؟

04-09-2010, 01:57 PM


بلحاج: "متى تنصروا الاسلام ..؟ "


الشيخ الجليل علي بلحاج لايخاف في الله لومة لائم و هو الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة حاليا فى الجزائر ، وقف شامخا صلبا كالحجر في مواقفه ضد حكومات الظلمة المصنعة غربيا والمتآمرة على الاسلام والمسلمين والمتطاولة على ديننا الحنيف والمستبدة بانظمتها التعسفية و الجاثمة على صدورنا.

ان الشعب الجزائري في انتخابات 1990 اختار جبهه الانقاذ الاسلامية لحكم الجزائر العزيزة وعلى رأٍسها الشيخ علي بلحاج فى انتخابات نزيهه واضحة المعالم فهز فوزها مضاجع الغرب الصليبى وانقلب حقدا وضغينة ، ناسيا ما يدعية من حق الشعوب فى تقرير مصيرها بالاقتراع الحر وكبند اممى من بنود الامم المتحدة . فقد زحف الغرب المنافق بجانب الانظمه العربيه العميلة التى تحارب الاسلام لااستبدال الجبهة الإسلامية للإنقاذ بنظام ظالم ودموى خدمة لاغراضهم الدنيئة على حساب حقوق االمسلمين المغتصبة بزعامة فرنسا عدوة الاسلام والمسلمين .

وها هو اليوم النظام الظالم الدموى والمعادى للاسلام والشرع الحنيف يسعى الى تأميم المساجد ، للحكم بشريعة الطاغوت شريعة الفرنسيين ، وسعوا أثمّين الى التشريع فى تسريع تأدية صلاة التراويح و الإنتهاء منها عجلا حتى يتسنى للناس متابعة برامج السهرات الماجنة واساطير الانحلال المستوردة و فوازير و رقص و غناء فى شهرنا المحرم الحرام وذلك لابعادنا عن ديننا الحنيف .

فالنظام السياسى الجزائرى لايختلف حالا عن الانظمة العربية واللاسلامية الاستبدادية التى "تسخر الأموال والفضائيات لتوهين الأمة الإسلامية ضعفا وإشاعة الفسق والفجور والخنوع"، فقد دعا الشيخ علي بلحاج العلماء الشجعان فى نجد والحجاز "ممن هم ليسوا دعاة السلاطين الذين يوزعون الفتاوى حسب الطلب" دعاهم أن يقوموا بدورهم وواجبهم تجاه المسجد الأقصى وقضايا المسلمين المركزية لأن مسؤوليتهم أعظم من مسؤولية باقي علماء الأمة" نظرا لموقع الحرمين الشريفين ومهبط الوحى ومهد الرسول العربى صلواتنا عليه.

ودعوة الشيخ جاءت لاننا لم نسمع صوتاً لعلماء نجد والحجاز إلا وكان لمصلحة حكاما ظلمه دمروا الحرث والنسل رغبة فى ممارسة شهواتهم الشاذة ، فالمعروف ان واجب العلماء الاساسى هو حث الهمم لاستنهاض الأمة والدفاع عن مقدسات واراضى المسلمين ، علما أأن مقدسات المسلمين لا تختصر على مكة ال سعود المكرمة ، ومدينتهم المتنورة فحسب..!.

وفى الوقت الذى اصبحت فيه نجد والحجاز تهديد وخطر كبيرين على سلامة الاسلام وحقوق المسلمين نتيجة لوجود القواعد العسكرية الصليبية الهائلة كما اصبحت تهديد وخطر كبيرين على بلد يطلق على نفسه ويطلق عليه بلد الحرمين الشريفين ..!.

وحالة الفصام المعلنة بين خطاب ال سعود السياسى وممارسة الاستبداد كحكم وراثى متآمر وصلت حيثياتها وسلوكهم الدنئء إلى أغلبية فعلية من الطبقة الفقيرة عن طريق تعميم متصاعد للمعايير الامنية وآليات التجسس المستوردة لاخضاع الغالبية العظمى من المسلمين بالقهر ورميهم السجون مدعيين استتباب الامن والتمتع بقوة القانون و الذى هو بحد ذاته لايستند او يستمد من شرعية القوة الفاعلة وهى القرائن الكريم والسُنة المطهرة فى ارض الرسالة السماوية.

وما يثير الحنق والغبطة ان علماء نجد والحجاز اصبحوا بمثابة "رجال اعمال " ، يريدون تثبيت حكاما "ولاة امر" (ولاة أمر يأتمرون بأمر الغرب) ويهّرجون لتثبيت جامعة عربية تعول على الضجيج ومنظمة مؤتمر اسلامي تعول على العويل باءسم الشريعة و الدين ، والغريب ان الانحراف والجوانح الاجتماعية والعلل المخلة بالشرف تمخر اجساد المسلمين بتشجيع وحماية ال سعود ولا ناصر ولافقيه .

"وهم بهذه النفوس يكرهون الإيمان وأهله ، ويشتركون مع اليهود والنصارى في أنهم أشد الناس عداوة للمؤمنين ، قال تعالى : ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا...﴾ [المائدة:82] ".
وحالنا يزداد من سيئ الى اسؤء في فلسطين والعراق واليمن والصومال وافغانستان والباكستان ويفتك بنا اليهود والنصارى فى كل مؤطئ قدم على ترابنا العزيز وما يحل باخواننا في العراق وافغانستان والباكستان واليمن والصومال ماهو الا كارثة تشيب لها الولدان نتيجة لمؤمرات دولية قذرة. وفلسطين ماتزال تستغيث منذ اكثر من 60 عاما ، ولا صوتا يسمع من علماء نجد والحجاز ولا اذنا تصغى ، فأين هم ياترى من قول سبحانه وتعالى : ﴿وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً﴾ [التوبة:36].؟
وقال عليه الصلاة والسلام : "جاهدوا المشركين بأموالكم وأيديكم وألسنتكم".[1][73]

أليس ما ورد وورث من الاثر ان على علماء المسلمين اذا احتل شبر من ارض المسلمين وجب اثارة الهمم ومشاركة الجنود الخطب واجماع المسلمين على العمل لتحريره ، وهذا ما يجب تطبيقه وفقا للشرع الحنيف ، وحالنا المزرى هو ما يراه ويسمعه حتى العمى والصم نتيجة لتكالب الامم علينا...!

ولكن وا للاسف الشديد ؛ اصبح مخالفة الشرع الحنيف هو تبيطبق للشرع الحنيف وذلك عن طريق الاغراق في الملذات والشهوات والقبوع فى قمقم المذلة ، ناسين دماء المسلمين التي تراق في كل مكان من ارض العرب والاسلام . فالدين هو كل ما يدان له بالطاعة والولاء من احكام شرعية وانظمة حياة ااسلامية ، اهكذا علمنا اياه رسول الهدى صلواتنا علية ام خلاف ذلك..!؟.

فالشيخ جزاه الله خيرا طالب علماء الامة ومنهم علماء نجد والحجاز ان يستنفروا الناس لنصرة هذا الدين وتحرير مقدسات واراضى المسلمين ، كما فعل ابن تيمية والعز بن عبد السلام أولئك العلماء المحاربيين . وعلى العلماء ان لإينفروا الناس من حب الله والجهاد فى سبيله.

وطالب العلماء بالوقوف مع الحق ضد الانظمة الاستبدادية الخانعة للسيطرة الغربية و بدون وجل وخوف وضد الحكام المتسلطين النفعيين وان ما قيل لعلماء أرض الرسالة (ارض الحرمين _ نجد والحجاز ) ينطبق على كل عالم له كلمة مسموعة في هذه الامة من طنجة إلى جاكرتا.

قال عيد الله بن المبارك في رسالته إلى العابد الربيع بن خثيم في مكة المكرمة ، قال: " ياعابد الحرمين لو أبصرتنا لعلمت أنك بالعبادة تلعب ، من كان يخضب خده بدموعه فنحورنا بدمائنا تتخضب".

http://hewaar.khayma.com/showthread.php?t=84129
______________________________

التعليق:
ياشيخ انت تسئل عملاء من نصبتهم انكلترا لحكم المسلمين بعد ان هدمو خلافتنا .تسئلهم لنصرة الاسلام والمسلمين
ياشيخ بلحاج هؤلاء عميان وعوران فى الدنيا .هؤلاء موضفون عند حكومات عميلة نصبتهم انكلترا وهم ليس رجال وانما مسترجلين الا من رحم ربي
لكن..!؟!
شيخنا الكاتب وجه سؤالك لك انت حيث خاطبك : بلحاج: "متى تنصروا الاسلام "..؟
لانه يثق بكم بعد الله وقد يئس ممن تخاطبهم لانهم عملاء بلاط لا علماء دين وامة ..!
وجزاكم الله خيرا