PDA

عرض كامل الموضوع : مهمة تحرير بغداد ودمشق



حنظلة بن ثعلبه العجلي
23-07-2014, 04:42 AM
مهمة تحرير بغداد ودمشق



ألامتان العربية وإلإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية قدمتا ملايين الشهداء نتيجة لضياع الهوية والانتماء ؛ ولكى تتكفلا بإنقاذنا من الاستعباد الغربى والاستبداد .

فالمذابح والمجازر التى أرتكبها الغزاة والظلم والتهجير والاغتيالات والاعتقالات والتعذيب وإلإرهاب والرعب والدمار والقتل الجماعى التي تعرض لها المسلمون ، بأحتلالهم فلسطين وغزو السوفييت لأفغانستان وغزو وخراب العراق والصومال والشيشان واليمن ونيجيريا ومالي الى هدم الشام تؤكد كفالة واقع الحال .

لذلك كان الالاف من كتائب الاستعداد الحربى وألوية التضحية مصطفة في خنادق الكفاح المسلح كالمجند الواحد على خطوط النار ، من أجل تجذير الثورة على أسس الهوية إلإسلامية والانتماء إلإسلامى والتأهب لـرج نفوس الغزاة وسحق الاستبداد .

ففي كل صفحات تاريخ الأمم لحظات بطولية أدواتها صلابة المقاومة فى التصدي للغزاة ، تهدف من خلالها إلى بناء صرح من الشموخ ثار كالبركان في وجه الغزاة . لكن في بلداننا ؛ ليس اعتزازنا بجسوء المقاومة فى سحق الغزاة فحسب. بل مقارعتنا للاستبداد والمستبدين الذين يقاتلوننا جنبا الى جنب الغزاة .

فالرهان الذي أعتمدت علية العصابة الطائفية سؤاء كان فى بغداد او دمشق بتشجيع من الغرب وتآمر أنذال الخليج بشأن شطب المد الجهادى من الخارطة السياسية قد فشل بصورة كاملة. لأنّ الخارطة السياسية رسمت جديدها حين تم أعلان قيام دولة الخلافة يوم الأحد 1 رمضان 1435 هـ - 29 يونيو 2014 م تحديدا..

الأن ما يجري في العراق هو ثورة شعبية مسلحة أعلنها بكل فخر أبناء عشائرنا البطلة الذين انتفضوا نصرة للعراقيين والعرب والمسلمين فمهمة تحرير بغداد هى مهمتهم .مهمة أبناء عشائرنا البطلة لكى تتجنب دولة الخلافة الصدام المباشر بالعدو الامريكى وحتى لايتخذ العدو عذرا لشن هجومه بالتعاون مع المجوس وأنذال الخليج على مناطق الخلافة بدعاوى محاربة ألأرهاب.

ولكونها المعركة التى سنختار زمانها نحن فهي معركتنا الفاصلة ، وسيكون تحرير العراق هو مشروع تحرير وبناء الشام .. .

وبما أن خطوط المعركة تسللت للوقوف الى جانب دولة الخلافة على الرغم من تقدمها البطئء نسبيا وبعض العقبات الباقية ألا أنها شكلت مرحلة انتقالية ضخمة لخدمة المعركة حيث أستطاعت دولة الخلافة اعزها الله بقطع الممر البري الايرانى الكبيرعبر العراق الذى يدعم العصابة النصيرية فى دمشق وثم سيطرتها على الطريق البري الذى يؤدى الى تموين حزب أيران فى لبنان أيضا.

ووجود هذه الدلائل هو التفسير الوحيد الذى يؤدي الى آستنتاج إن دولة الخلافة ستحسم تحرير دمشق وتتجاوز الخلاف الدائر بين الفصائل الجهادية التى لم يرتضيها أعلان الدولة للخلافة.

فإذا سرعنا بوحدة صف الفصائل الجهادية ونبذ التفرقة وغض النظر عن صغائر الامور والانظمام الى دولة الخلافة فان جميع هذه الجهود المباركة ستكون واجهة للجهاد ومنفعة للمجاهديين. وهذا يدل على أننا من المؤمنين برسالة الجهاد. وكذلك على المسار الصحيح لإنهاء وطمرالوباء الطائفى الذى يغذيه المجوس وشيعة المجوس بحماية الغرب فى العراق والشام .

وإن لم يحدث هذا فإننا سنزيد طريق الجهاد معاناة وخططه بالفشل ونخيّب ظن ملايين النازحين واللاجئيين من المسلمين السوريين والعراقيين ونصبح فى نظرهم ونظر العالم غير فاعليين؛ ناهيكم عن شماتة الصهاينة والعرب المتصهينين والغربين إن لم يكن أكثر..

"أن أعداء الإسلام لن يسكتوا عن سعي دولة الخلافة لتغيير الواقع وخاصة عند التمدد. فأين سيكون موقع أنصار القاعدة من مناصرتها ؟ فإن خذلوها فكيف يتوقعون أن يقيموا دولة إسلامية لم تقم أركانها وقد خذلو دولة الخلافة المعلنة اليوم وهي بكافة مقوماتها. يا أنصار القاعدة إذا لم تناصروا الدولة فسوف يواجهكم إشكال شرعي وهو إن دولتكم المرتقبة لا بد فيها من خليفة ونحن عندنا الآن خليفة قائم ظاهر".. الشيخ الريمي.

فتوحد الفصائل الجهادية تحت مظلة الخلافة والانظمام لجيش دولة الخلافة فى الوقت الحالي والاستعداد فى سبيل الله فى الوصول الى تحرير العراق بأقرب وقت ممكن سيكون إنجاز الجهاد الكبير ورفعة سمعته علاوة على ذلك تثبيت آركان خلافتنا رغم أنف الكفر والغرب.

وهذه مسؤولية تاريخية كبيرة جدا حيث أنها ستحدد هويتنا وآنتماءنا ، ودعوة للناس للدخول فى إلإسلام بدليل وحدة صفنا الجهادى وتمسكنا بأمر الله وأتباع سُنة نبيه المصطفى صلى الله علية وآله وسلم..

فلابد أن يُـكتب النصرفى معركة تحرير بغداد القادمة. ولابد أن يقود معركة تحرير دمشق جيش دولة الخلافة . فالواجب الشرعى أصبح يقتضى علينا ان نقاتل تحت راية الخلافة بكل الفصائل والعشائر. .

فأن لم يع ذلك فعليا ولم يأخذ بنظر الاعتبار من قبل الفصائل الجهادية التى نئت بنفسها عن دولة الخلافة فأن الفشل سيكون نصيبها والفرقة مصيرها والتناحر سبيلها ، وستحل العصابات الطائفية بحراسها ورعاتها من الغرب والشرق محلها. بل وستقرر تلك العصابات أحراز نصر مكانى وزمانى. .

"وإنى فكرت في الأمر الذي ذكر، فرأيت إذا نوديت يوم القيامة أين 'محمود' الذي كسر الصنم ؟ أحب إليّ من أن يقال : الذي ترك الصنم لأجل ما يناله من الدنيا ".
__________________

http://alplatformmedia.com/vb/showthread.php?t=56613

حنظلة بن ثعلبه العجلي
01-10-2014, 06:36 AM
http://www.youtube.com/watch?v=uAVcKHGJkpM