PDA

عرض كامل الموضوع : "على شحم"! لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
06-08-2014, 05:15 AM
"على شحم"!



بقلم صالح الشيحي




نحن البدو إذا لم تعجبنا "سالفة"، أو لم نكن نرغب الحديث عن أمر ما، أو أراد أحدٌ ما إقحامنا في قضية ما، نبادر المتكلم بعبارة "على شحم" - بالفصيح المباشر: "أغلق فمك" - لكننا نتلطف في القول، فنوردها بشكل مهذب نسبياً.. إذ نطلب من المتحدث إغلاق فمه بـ"الشحم" تقديراً له وامتعاضاً من حكايته.. فـ"الشحم" رمز الكرم عند البدو.. جرّب أن تقول للبدوي "على خشمي" سيبادرك بالقول "عليه الشحم"!
ما شأننا في مقال اليوم والشحم والكولسترول والدهون الثلاثية.. يلفت انتباهي ظاهرة عجيبة في مجتمعنا.. ألاحظها في أغلب المجالس.. يريد البعض أن يكون لك رأي في كل قضية.. كل حدث لابد أن يكون لك دلو لتدليه فيه.. لابد أن يكون لك رأي!
يريد أن يكون له رأي في قضايا مختلفة.. وأمام هذه الأسئلة الانشطارية التي تنهال فوق رأسك ليس أمامك فيما يبدو سوى توزيع الشحم على هؤلاء، من خلال ترديد عبارة "على شحم"!
معارك - لا أقول نقاشات - فكرية اجتماعية يخوض فيها كل من هب ودب، وبالتالي لابد أن تخوض مع الخائضين: ما رأيك في طريقة ترسية حقوق نقل الدوري على MBC؟ ما رأيك في الخلافات الخليجية الخليجية؟ كيف ترى مصداقية وزارة الإسكان؟ هل تعتقد أن إدارة أوباما ضعيفة أمام الكيان الصهيوني أم متواطئة معه؟ ما رأيك في برنامج واي فاي؟ لماذا ـ برأيك ـ الشباب السعودي هم أكثر من ينفذ العمليات الانتحارية في العراق وسورية، بينما أهل البلدان الأصلية لا يفعلون ذلك؟ لماذا تكثر جرائم الإثيوبيات في السعودية فقط؟ هل أنت مع إردوغان أم ضده؟ هل تتمنى تغيير جميع أمراء المناطق؟ هل تعتقد أن اليمن سيتحول لصومال آخر؟!
وأسئلة من هذا النوع.. كلها تطالب بأن يكون لك رأي.. بينما من حقك ألا يكون لك رأي في بعض القضايا.. إما لأنها خارج إطار اهتمامك.. أو لأنك تدرك أن الوقت غير مناسب لطرح رأيك فيها.. أو لأنك لا تود الإفصاح عن رأيك أمام الناس!