PDA

عرض كامل الموضوع : حقائق وأكاذيب حول موقف مصر من "غزة" و العدوان الاسرائيلي !!!



issam.obayd
07-08-2014, 02:15 PM
حقائق وأكاذيب حول موقف مصر من "غزة" و العدوان الاسرائيلي !!!

07/08/2014 [ 07:03 ]
الإضافة بتاريخ:



http://www.karamapress.com/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/6_1393711252_3721.jpg&w=585


http://www.karamapress.com/arabic/images/zoom-in.png http://www.karamapress.com/arabic/images/zoom-out.png http://www.karamapress.com/arabic/images/print-icon.png (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=PrintNews&ID=86675)
Share on facebook (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)Share on twitter (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)Share on email (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)Share on print (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)More Sharing Services (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)1 (http://www.karamapress.com/arabic/?Action=ShowNews&ID=86675#)





الكرامة برس / القاهرة :

دعمت مصر منذ اللحظات الأولي لعدوان الجرف الصامد، قطاع غزة، وعملت على توفير كافة احتياجات القطاع من مواد غذائية، ومستلزمات طبية، مع العمل على وقف سفك الدماء عن طريق طرح المبادرة المصرية، ومطالبة طرفي الأزمة بالجلوس معًا.
وتجسد الموقف المصري خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع، في عدد من النقاط الهامة، وهي كالآتي:_

أولاً : الموقف المصرى من معبر رفح وقطاع غزة بشكل عام

يقوم الموقف المصرى من قطاع غزة على عاملين أساسيين ، يتمثلان فى ضرورة عدم تكريس الانقسام بين الضفة وقطاع غزة ، وضرورة توحيد الشعب الفلسطينى من ناحية وعدم إلقاء مسئولية قطاع غزة على مصر من ناحية أخرى ، حيث أن إسرائيل لا تزال سلطة احتلال للقطاع وهى مسئولة عنه بموجب اتفاقية جنيف الرابعة.

وتقع المسئولية الكاملة لقطاع غزة والحصار المضروب حولها على عاتق إسرائيل وفقاً لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية وقرارات الأمم المتحدة بصفتها سلطة الاحتلال، فإسرائيل هى التى تحاصر القطاع براً وبحراً وجواً ، وأغلقت كافة المعابر على الجانب الإسرائيلى مع القطاع ( 6 معابر ) ، ولا تسمح بعبور السلع والبضائع أو مرور الأفراد بهدف محاصرة القطاع وإلقاء مسئوليته بالكامل على مصر.

و تسعى مصر للوفاء بإلتزاماتها التاريخية تجاه أشقائنا فى فلسطين المحتلة فى قطاع غزة والضفة الغربية ، من خلال الموازنة بين إعتبارين أساسيين : الحفاظ على الأمن القومى المصرى ( مثل تهريب السلاح ، وتدمير خطوط الغاز ، وإستهداف العسكريين والشرطة ، وعمليات التهريب الجارية من شبكات إجرامية عبر الحدود ، 00 إلخ )، وبين محاولة تخفيف الحصار المضروب على القطاع من خلال تسهيل مرور المواطنين الفلسطينيين فى قطاع غزة عبر معبر رفح البرى، وكذلك التنسيق لدخول المساعدات الإنسانية للمساعدة، علماً بأن معبر رفح مخصص لعبور الأفراد فقط وليس مؤهلاً للاستخدام التجاري.

واستمرت السلطات المصرية فى فتح المعبر والسماح بمرور الأفراد عبره وإيصال المساعدات الإنسانية إلى أهالى القطاع ، وذلك على الرغم من الظروف الإستثنائية التى مرت ولا تزال تمر بها مصر وعلى رأسها العمليات العسكرية لمكافحة الإرهاب فى منطقة شمال سيناء وهدم الأنفاق بين مصر والقطاع والتى كانت سبباً فى كثير من المشاكل الأمنية لمصر وكانت مصدراً للقلاقل ليس على الصعيد الوطنى فقط وإنما على الصعيد الإقليمى أيضاً.

وتجدر الإشارة إلى أنه رغم العمليات العسكرية فى منطقة شمال سيناء ، فإن الحكومة المصرية حرصت على استمرار التسهيلات التى تقدمها لمرور المواطنين فى غزة من الطلاب والحالات الإنسانية والحجاج.


وتقوم مصر بالدفع نحو إعادة العمل فى معبر كرم أبوسالم مع الحكومة الإسرائيلية وكافة المعابر الأخرى على الجانب الإسرائيلي، مع الضغط لرفع الحصار المفروض على القطاع منذ سنوات.

و رغم المعوقات والمشاكل التى كانت تختلقها أطراف على الجانب الفلسطينى من المعبر وترويج إدعاءات وأكاذيب بأن معبر رفح مغلق، يستمر العمل بالمعبر بشكل شبه منتظم وفقاً لما تسمح به ظروف العمليات العسكرية فى منطقة شمال سيناء وكذلك الظروف الأمنية حيث شهدت تلك المنطقة عمليات إرهابية عديدة. ومن أمثلة المشاكل التى كانت تختلقها أطراف علي الجانب الفلسطيني: الإدعاء بعدم سماح السلطات المصرية للمواطنين الأجانب مغادرة القطاع رغم حصولهم على موافقات مكتوبة من وزارة الخارجية، وتعمد عدم السماح للمرضى وذوى الحالات المرضية الحرجة من الفلسطينيين بالمرور إلى الجانب المصرى للمعبر ثم الدخول إلى مصر لحصولهم على العلاج، وتعمد تمرير مواطنين فى الأيام المخصصة فقط لتفويج الحجاج والمعتمرين مما يؤدى إلى عدم السماح لهم بالدخول إلى مصر .

ثانيا : الموقف الحالى بالنسبة لمعبر رفح

قررت مصر علاج كافة الجرحى من الفلسطينيين والذين يصلون إلى مصر على نفقتها كما قامت السلطات المصرية منذ بدء الأزمة بإرسال 20 سيارة إسعاف مجهزة ويرافقها كامل طواقمها الطبية ، بالإضافة إلى إرسال 30 طبيب فى تخصصات طبية مختلفة لإستقبال الجرحى من الفلسطينيين ، وخصصت عدد من المستشفيات فى مناطق العريش والإسماعيلية والقاهرة لإستقبال الجرحى ، علماً بأنه لم يصل سوى عدد محدود من الجرحى نتيجة لمنع سلطات حماس من وصولهم للعلاج فى مصر ضمن النوايا المبيتة بهدف الإساءة لمصر و دورها الطليعي إتجاه القضية الفلسطينية وهذا ما كان واضحا للجميع . بالإضافة إلى أن السلطات المصرية قامت بتوفير نقطة طبية داخل منفذ رفح تقوم بتقديم الإسعافات الأولية عند الحاجة ، وكذلك إقامة نقطة إسعاف بالقرب من بوابة المنفذ للتعامل مع الحالات الطارئة و الحرجة .


و قامت السلطات المصرية منذ بداية إندلاع الأزمة، بالسماح لكافة المواطنين الأجانب العالقين فى قطاع غزة بالمرور إلى مصر بدون الحصول على إذن مسبق ، حيث يسمح لهم بالدخول بمجرد وصولهم إلى الجانب المصرى من المعبر وبعد التأكد من وثائق سفرهم يتم تقديم جميع التسهيلات اللازمة .


و قررت السلطات المصرية عدم فصل أفراد العائلات عن بعضها ، ففى حالة وجود شخص واحد فى الأسرة يحمل جنسية أجنبية ، يتم السماح لكافة أعضاء الأسرة من الفلسطينيين بالمرور بدون الحاجة لإجراء تنسيق مسبق والحصول على موافقة وفقاً لقواعد المرور من المعبر المعمول بها ، أى أنه لا يتم فصل أم عن أطفالها أو أب عن أسرته ، ومع ذلك إستمرت أطراف علي الجانب الفلسطيني من المعبر الذي تشرف على إدارته حركة حماس في وضع المعوقات أمام تلك الأسر الفلسطينية والسماح فقط بالمرور لأعضائها من حملة جوازات السفر الأجنبية دون السماح لعائلاتهم و أقاربهم من الدرجة الأولى بمرافقتهم للسفر بحجة أن السلطات المصرية تحظر دخولهم إلى مصر .

وفيما يتعلق بدخول القوافل والمساعدات الإنسانية والفرق الطبية إلى قطاع غزة ، فقد قامت السلطات المصرية بإصدار مجموعة من القواعد والإجراءات التى تهدف إلى تسهيلو تنظيم إدخال تلك المساعدات والتى تم توزيعها على جميع البعثات الأجنبية المعتمدة لدى جمهورية مصر العربية، ويتم إدخال المساعدات المختلفة بشكل يومـى إلى القطاع .


كما تم السماح بدخول مساعدات من دول عربية شقيقة كالمملكة العربية السعودية والامارات العربية وتونس والمغرب والكويت ، بالإضافة الى فرق طبية من مصر والإمارات والسودان، كما قامت مصر بارسال مساعدات انسانية تشمل المساعدات الطبية والغذائية والانسانية ، ويبلغ اجمالى المساعدات الانسانية التى دخلت الى قطاع غزة عبر معبر رفح- حوالى 1000 طن من المساعدات حتى 30 يوليو 2014

و تواردت بعض الادعاءات حول موقف مصر فيما يتعلق بدخول المساعدات والاطقم الطبية لمعبر رفح لعل ابرزها ما يلى :

رفض مصر دخول وفد طبى ماليزى الى قطاع غزة عبر معبر رفح وقيام اسرائيل بالسماح له بالدخول عبر اراضيها : لم تقم الحكومة الماليزية بتقديم أية طلبات تتعلق بدخول وفود طبية ماليزية حتى تاريخه ليتم رفضها ، كما تجدر الاشارة الى انه لا توجد علاقات لماليزيا مع اسرائيل وبالتالى فانه ليس من المتصور سماح الحكومة الإسرائيلية بدخول وفد لا تربطها مع دولته علاقات سياسية.

تصريح زعيم حزب النهضة التونسى برفض الحكومة المصريـة دخول طائرة مساعدات تونسية تحمل مساعدات انسانية الى قطاع غزة : تم الموافقة على دخول الطائرة التونسية وهبوطها بمطار الإسماعيلية، وادخال كامل المساعدات الى قطاع غزة عبر معبر رفح بتاريخ 19 يوليو 2014 .

تصريحات بشأن منع الحكومة المصرية لدخول وفد طبى ايرانى وكذلك مواد اغاثية ورفضت نقل الجرحى من الفلسطينيين للعلاج فى ايران : تقدمت الحكومة الإيرانية بسلسلة من الطلبات فى أقل من 24 ساعة تشمل السماح بدخول طائرة مدنية الى مطار القاهرة ( وليس مطار الاسماعيلية كما هو مقرر فى الاجراءات الخاصة بدخول المساعدات ) ودخول وفد طبى ايرانى الى قطاع غزة وكذلك دخول مسئول رفيع المستوى بوزارة الخارجية الإيرانية لمصاحبة الوفد الطبى إلى قطاع غزة بالإضافة إلى دخول وفد برلمانى ايرانى للتضامن مع القطاع والسماح بنقل 57 فلسطينى جريح ، ثم بدأت فى شن حملة تشهير بمصر لعدم منح الموافقات المطلوبة على كل هذه الطلبات ، وهو الأمر الذى يبدو وكأن الهدف منه ليس تقديم المساعدة الحقيقية الى أشقائنا فى غزة وانما الهدف منه تسديد ضربات سياسية ضد مصر والضغط عليها.


أما بالنسبة لما تردد فى بعض وسائل الاعلام حول قيام الجيش المصرى بإرسال شحنات غذائية فاسدة الى أهالى قطاع غزة ، فإن ذلك يدخل فى اطار حملة التشويه الممنهجة للجهود المصرية والتى تشنها حماس ، حيث ان المساعدات الغذائية التى دخلت القطاع ، هى ذاتها التى يوزعها الجيش المصرى على المصريين المقيمين فى الاماكن النائية بمصر ( كراتين تتضمن المواد الاساسية من الزيت والسكر والأرز .. ألخ ).


وأعلنت مصر،رفضها بشكل قاطع إقحام معبر رفح فى الأزمة الراهنة بين الفصائل الفلسطينية و سلطات الاحتلال الاسرائيلي بعد العدوان الهمجي على قطاع غزة ، حيث ركزت بعض الجهات خاصة حركة حماس و إعلامها الموجه وقياداتها و الناطقين بإسمها على معبر رفح كأساس لحل الأزمة وتناسي المعابر الستة الاخرى التى تربط بين غزة و الضفة الغربية و إسرائيل ، كما تتجنى على دور مصر بالنسبة للمعبر والتسهيلات التى تقدمها فى حين أن حقيقة الامر هو ان المعبر لا يدخل ضمن معادلة فك الحصار المضروب على قطاع غزة وأن أية أحاديث حول ذلك ، إنما يعنى مساعدة إسرائيل – سلطة الاحتلال – على التنصل من مسئولياتها تجاه القطاع وفق القانون الدولي والانساني بإعتبارها قوة إحتلال .
وبالرغم من ذلك ظلت مصر وفية لدورها التاريخى و مسؤولياتها القومية و الانسانية إتجاه الشعب الفلسطيني ، وبذلت كل جهد ممكن مع الأطراف الإقليمية و المجتمع الدولي من أجل حقن الدماء الفلسطينية و البحث عن مخارج وضمانات وازنة لتحقيق هذه الغاية بالتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل تمهيدا للتهدئة و الوصول إلى تحقيق المطالب الفلسطينية بحدها الأقصي وفي مقدمتها وقف العدوان ورفع الحصار عن قطاع غزة ، و أخيرا تكللت هذه الجهود الخيرة بالوصول إلى تهدئة مبدئية وو قف إطلاق النار عبر إستضافة المفاوضات في القاهرة و الوساطة بين الطرفين الاسرائيلي و الفلسطينى بناء على المبادرة المصرية التى وضعت الأسس الناظمة لهذه اللقاءات غير المباشرة بهدف ضمان نجاحها وتلاقي في ذلك كل الدعم و التأييد الدولي ، مع أن حماس وتحالفاتها الإقليمية و التنظيمية حاولت طيلة فترة العدوان الاسرائيلي إبعاد مصر و إقصائها عن علاقتها العضوية في كل ما يتصل بالقضايا الفلسطينية ، وقد باءت كل تلك المحاولات بالفشل الذريع .

عبدالغنى منصور
10-08-2014, 09:33 AM
بارك الله فيك

وشكرا لتوضيحك

issam.obayd
16-08-2014, 09:39 AM
هذا واجب ودين على كل فلسطيني وكل عربي بقول كلمة الحق والاعتراف بالجميل والتضحيات التى قدمتها مصر