PDA

عرض كامل الموضوع : صفقة الإخوان وداعش للتآمر على مصر



issam.obayd
14-08-2014, 12:34 PM
صفقة الإخوان وداعش للتآمر على مصر


http://www.karamapress.com/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/pics/7255771372847737.jpg&w=585





الكرامة برس- وكالات- صدرت عناوين الصحف المصرية، العديد من الموضوعات، بينها تصدي القوات المسلحة لجماعات ليبية حاولت التسلل إلى مصر، وكذلك ما كشف عنه مستشار الرئيس الأسبق، من أن السيسي تعرّض لتهديدات أمريكية على لسان هيلاري كلينتون، إضافة إلى محاولات الإخوان للاتفاق مع داعش لدخول مصر.


وقالت مصادر عسكرية رفيعة المستوى، لـصحيفة "المصري اليوم"، إن أجهزة سيادية حصلت على معلومات مهمة حول مخطط للجماعات التكفيرية في ليبيا، يتضمن اختراق عدد من أعضائها الحدود الغربية لمصر، والعبور من خلال الواحات إلى داخل البلاد، لشن عمليات إرهابية جديدة، مشدداً على أنه تم الاستعداد لإحباط أي مخططات إرهابية، والتصدي لها بكل قوة وحزم.


وأكدت المصادر أن رجال القوات المسلحة ينفذون حالياً إجراءات أمنية غير مسبوقة وعمليات عسكرية على الحدود الغربية، مشيرة إلى أن هذه العمليات النوعية تهدف لمراقبة أي تحركات مريبة على الحدود المصرية - الليبية، وتكثيف الطلعات الجوية للمروحيات العسكرية، لقصف أي أهداف برية معادية، ونشر الأكمنة العسكرية المتحركة في محيط الصحراء الغربية لضبط الخارجين على القانون، في الوقت الذي كثفت فيه الأجهزة الأمنية في الوادي الجديد تواجدها في الشوارع والميادين الرئيسية.

شائعات رابعة
إلى ذلك، نقلت صحيفة "المصري اليوم"، في الذكرى الأولى لأحداث رابعة العدوية، أبرز الشائعات والغرائب، التي شهدها اعتصام رابعة، ولا تزال تشكل غموضاً في وقائعها لدى البعض، حيث أدّعى أحد المشايخ أنه رأى جبريل عليه السلام، واعتبر ذلك نصراً لهم وتأييداً في وقت مر فيه على اعتصامهم أيام.

أما الرؤية الأخرى، فسردها الشيخ صفوت حجازي قائلاً: "إن إحدى الفتيات رأت في المنام أن السيسي يجلس في حمام سباحة قائلاً إن مرسي سيعود قريباً".

وتمثلت الشائعة الثالثة في انتشار الجرب بين المعتصمين، بسبب طول فترة الاعتصام وكثرة الاختلاط، وعدم وجود مياه كافية في مكان الاعتصام.

وزاد الحديث عن وجود أسلحة في اعتصام رابعة، حتى أن المجموعات الحقوقية الدولية سارعت إلى زيارة الاعتصام للتأكد من خلوه من الأسلحة، ونفى المعتصمون وجود تلك الأسلحة، غير أنه في وقت فض الاعتصام أظهرت لقطات أذاعها التلفزيون الحكومي صناديق خشبية فيها أسلحة نارية، ونقلت إحدى وسائل الإعلام المرئية عن أحد الأشخاص، الذين تم القبض عليهم، اعترافه بقتل أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي لنحو 80 شخصاً، ودفنهم بالقرب من الميدان.

تهديد السيسي
ونقلت صحيفة "الوفد" ما قاله مستشار الرئيس السابق طارق حجي، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي واجه تحديات صعبة قبل اتخاذه قرار عزل الرئيس السابق محمد مرسي، منها تهديد وزيرة الخارجية الأمريكية، آنذاك، هيلاري كلينتون، بغضب أمريكي حال عزل "مرسي".

وأوضح حجي أن " كلينتون " والرئيس الأمريكي باراك أوباما، أخبرا السيسي أن أمريكا "لن تصمت لو عزل مرسي"، مشيراً إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية اعترفت بحوارها مع الرئيس عبدالفتاح السيسي ونقل رفضها ورفض الرئيس الأمريكي لعزل مرسي، وأنهما طالباه بالانتظار 3 سنوات، لحين انتهاء فترته الرئاسية، وتغييره عن طريق الانتخابات.

وأشار حجي إلى أن الفترة المقبلة ستكشف عن حجم التحديات التي واجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أثناء إعداده للقرار التاريخي بعزل مرسي.

الإخوان وداعش
وفي سياق متصل، أشارت صحيفة "الوطن" إلى أن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين كلف قياديين بارزين فيه بالتنسيق مع تنظيم "داعش"، وبالأخص أميرها أبوبكر البغدادي، بهدف التعاون مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر، لمساعدتها على مواجهة نظام الحكم والسلطات المصرية، ومحاولة إعادة مرسي إلى الحكم.

وأفادت الصحيفة – في عددها الصادر اليوم – بأن أحد القياديين قام أخيراً بزيارة غير معلنة إلى العراق، لعقد اجتماع سري بينه وبين البغدادي، وعقد صفقة بينهما، وقالت: "إن من أبرز نتائج الاجتماع رفض البغدادي تلقي أي مبلغ مالي مقابل دعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وموافقته على فكرة مساعدة إخوان مصر مقابل مبايعته أميراً للمؤمنين، وجعله مشاركاً لجماعة الإخوان في حكم مصر".
___
ع.م