PDA

عرض كامل الموضوع : الغرور والشيطان .



wadei2005
04-10-2003, 10:56 AM
هذه دعوة للعبرة ، إسمعوا كلام هذه الفتاة :

أبلغ من العمر 23 عاما ، إنتهيت من دراستي الجامعية ، ملتزمة أو بالمعنى الأصح كنت أظن أنني ملتزمة إلى أن دعوت الله فاستجاب لي فانقلبت حياتي رأسا على عقب واسودت الدنيا في وجهي لهذا أكتب هذه النصيحة لكل من يقرأ حتى لا يقعوا في نفس ما وقعت به - كنت أصلي 12 ركعة سنن الصلاة - .

كنت أصوم الإثنين والخميس والثلاث الأيام من كل شهر كنت أصلي صلاة الليل فأبدأ من الساعة الثانية إلى الساعة الرابعة وأنتظر صلاة الفجر ثم أقرأ القرآن .
كنت أحضر المحاضرات والندوات والحلقات وكنت أحفظ القرآن وأحاول تطبيقه بقدر الإمكان .
كنت ممن يجاهدون أنفسهم حق الجهاد لتربيتها .
كان جميع من يعرفونني يحبونني لأن أخلاقي كانت عالية .
كنت من محبي الأعمال الخيرية والمشاركين فيها .
أنا سمراء اللون وكل من يراني في تلك الفترة كان يقول أن في وجهي صفاء وبياضاً ونوراً وهاجا ، فأدركت أنه نور الإيمان وعشت هذه الحياة السعيدة لمدة سنتين ونصف إلى أن دخل في قلبي الغرور أو تمسكن الشيطان حتى تمكن مني .
فقد صليت مرة من المرات وكانت آخر صلاة أصليها منذ ذلك الحين وهي صلاة الوتر أو ركعة الوتر ، فدعوت فيها دعوة خالصة من أعماق قلبي وقلت :-

" اللهم طوّل في عمري لأصل في العبادة إلى مرحلة أفضل من الصحابة ، اللهم اجعل في قلبي هماً وغماً وكربه لاتنكشف أبداً إذا إرتكبت ذنباً صغيرا " .
وكررت هذا الدعاء ونسيت أن ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون .
ونسيت أيضاً أن الله يعامل الإنسان برحمته لابعمله .
فما هي إلا دقائق بعد الصلاة إلا وجثم على قلبي هماً وغماً وكربة لمدة عام كامل ، لا الساعة والساعتين بل إنه كان مستمراً وكأنه أكسجين لا أستطيع العيش بدونه حتى أني تخيلت بأنه لوذهب عني سأشعر بالمرض أوبشئ نقص من جسمي .
فكنت أبكي ليلاً ونهارأ وكنت أدعو الله سراً وجهارا ً أن يبعد عني هذا الذي أصابني ولكن لاجدوى ولافائدة .
تقهقرت إلى الوراء الوراء البعيد فلم أعد كما كنت حتى صرت أتمنى الآن أن أصل إلى درجة الملتزم العادي ( المصلي الصائم فقط ) .
أدركت أن الإنسان يرتكب ذنوباً جمة لاعلم له بها { ويحسبون أنهم يحسنون صنعا } .
حاولت أن أقوم بهذه الأعمال التي كنت أقوم بها من صلاة وصيام وصدقات ولكن العمل أصبح محبطاً جداً ، لذا أدعوا جميع من يقرأ هذه السطور أن لا يقع في نفس الخطأ وأن يدعو :-
" اللهم إني أعوذبك من أن أشرك بك شيئاً أعلمه وأستغفرك مما لاأعلم ، اللهم إني أسألك العفو والعافية " .

" اللهم أحيني مادامت الحياة زيادة لي في كل خير ، وأمتني مادام الموت راحة لي من كل شر ، اللهم أحيني مادامت الحياة زيادة لي في كل خير ، وأمتني مادام الموت راحة لي من كل شر ، اللهم أحيني مادامت الحياة زيادة لي في كل خير ، وأمتني مادام الموت راحة لي من كل شر ".

السلطان
15-10-2003, 04:51 AM
wadei2005,

اللهم إني أعوذبك من أن أشرك بك شيئاً أعلمه وأستغفرك مما لاأعلم

اللهم إني أسألك العفو والعافية. .

اللهم ااامين. .

مشكور اخوي وديع على هذا التنبيه. .

وفعلا الانسان معرض للخطأ في جميع الاحوال. .

اللهم أبعدنا عن كل مايغضبك, وقربنا الى كل مايرضيك ويقربنا إليك. .

تحياتي

مسطل
18-10-2003, 09:48 AM
مشكووووووووور مستر وديع :)

وتسلم يمينك

تحياتي
مسطل

wadei2005
19-10-2003, 08:47 PM
أخواي السلطان ، مسـطــل

أشكركما لمروركما الكريم .

الصراحة هذه القصة أثرت فيّ ، ففي بعض الأحيان قد تختلط الأمور على العابد الناقص دراية وعلم .
أما الإنسان العالم بفقه دينه وعلومه ما يخطئ مثل هذه الأخطاء والتي من الممكن أن تؤدي إلى أموريظل يندم عليها بقية حياته .

ولكم التحايا المعطرة بعبير الزهور .