PDA

عرض كامل الموضوع : الأمــَــانــة !!



يوسف3
18-05-2005, 01:44 AM
أن الموضــوع مهم جــداً لا يتمســك بهذه الخلق إلا إنســان ذو كفو لان صفت اليوم هي خلق كريم كما قلت وهذا أمرٌ عظيم وهي{{ الأمــانه}} وقد يقتصــر بعض الناس فهمــة على أداء الأمــانه أي الأمــوال ولكن معناه عظــيم جداً وليس فقط { حفظ الوداع} وأعــادتها لالالالالالالالالا ؟؟؟
وكما نعلم أنه خلق عظيم جــداً وقد قال الله تعالى {{ إنا عَرْضنــاَ الأمَــانَـةَ علىَ السَمَـوآتَ والأرضَ والجبالِ فأَبَيْنَ أن يحَملنَها وأَشَفَقَنَ منها وحملهَــا الإِنسنُ إِنهُ كان ظَلـُومــاً جَهــُولاً}} سـورة الأحـــزاب آية 72
ونســتطيع أن أن نفهم من الآيــة الكريم بالرغم من ثقل الــجبال وأتســاعها لم تحمل هذه الأمــانه فأذن الأمـانه كلُ أمرٍ يوكل اليناض في هذه الــحياة يعتبر أمــانه وفي حــديثَ عن أنس بن مالكَ رضي الله عنه قالَ [[ ما خطبنا رسـولَ الله صلى الله عليه وسلم إلا قال : لاإيمان لمنَ لا أمــانَة لهَ ؛ ولادين لمن لا عهــد له ]] والأمانه في الأعمــال وفي الشــارع وفي النفس أيضــا حتي أن هناك حديث لقول الرسول الكريم { إذا ضُيعت الأمــانه فَانتظــرَ السـاعة }} ..ولن عــوده . إن شـاء لكي أكمل الموضوع .. تحـياتي ؛؛

الورود
18-05-2005, 09:33 PM
الامانة امرهاااا عجب وتحملها شيء يقصم الظهر

مششاركة حلوة يوسف وتذكير لنا

في ميزان حسناتك

يوسف3
20-05-2005, 08:22 PM
رحم الله تعالي ثاني الخــلفاء الرشــدين / عمــر بن الخــطــاب حين قال لو عثرة بغلــةٌ في العراق لضننــة أن الله ســائلني أو كما قال رضي الله عنــة وأين كان مركز الخــلافــة في مدينــة رسـتول الله صلى الله عليه وسـلم وأين العراق وقت إذن أو بالأصـح كما كان من الوقت لا بد يقتضي ربما شــهر وهذا القول للخــليفة نوعٌ من الأمــانه وخــوفه من الله تعالي نحــو الرعيــة وكذلك الطــريق التي هي للبغــلة وكم في زماننا هذا من الشــركات التي تاخــذ عقــداً ولا تنفذه كما ينبغي كم هي الطــرق التي غير صــالح لســير الســيارة في الوطن العربي ربما كثير وهذا يعــود لجشــع الشركات لعدم تنفيــذ تلك الطرق بشــكل جيد .. وســنعود .. تـحياتي ؛؛

يوسف3
22-05-2005, 07:32 PM
بــاخــتصار شــديد ا[مــانه هي خلقُ وســلوك لكل حــياتنــا وإذا ضـيعــة الأمــانه فأنتظــر السـاعة أي [ يوم القــيامــــة ] ونســال الله الرحمــة وأن يحـتفظ دينــنا وأمــانتا .. تــحياتي ؛؛؛