PDA

عرض كامل الموضوع : المخرج اللبناني سعيد الماروق ماذا تعرف عنه ؟



moody
18-05-2005, 11:17 AM
http://www.yabdoo.com/users/3243/gallery/719_p18276.jpg



سعيد الماروق مخرج لبناني لمع اسمه اخيراً بعدما حقق نجاحات كبيرة في مجال اخراج اغاني الفيديو كليب. هو ابن طرابلس في شمال لبنان وقد تربى في مدينة بيروت، ويؤكد ان الانفتاح الذي يتمتع به اللبناني عامة يأتي من الاطار الطبيعي الذي يعيش فيه «الجبل... القرية... البحر الواسع... السماء الزرقاء، ويقول: جميعها صور تترسخ في ذهننا وتلمع في تفكيرنا فتؤكد نجاحاتنا». ويرى سعيد الذي يستعد لتصوير اعلان تجاري مع المطرب كاظم الساهر ان المخرج اللبناني حالياً هو في مكان يحسد عليه اذ استطاع ان يبرز على الساحة العربية. الا ان الاهم هو المحافظة على هذا الواقع وعدم الوقوع في آفة الغرور، ويضيف: «نحن بحاجة الى قوة انتاجية اكبر، فهذا هو الامر الذي سيساهم في تطبيع طموحاتنا مع اهدافنا». وعن الارقام الخيالية التي يتم تداولها حالياً على الساحة اللبنانية فيما يخص تكلفة تصوير اغنية ما يوضح سعيد ان كل عمل ناجح وراءه فكرة مميزة، وهي التي تكون محور ميزانيته». ويشير الى «ان الفكرة اذا تطلبت بناء كادرات وديكورات معينة وكذلك زيادة ايام التصوير اضافة الى طريقة التصوير، كل هذه العوامل تشكل كلفة الانتاج». واوضح سعيد ان كليب «مغيّرة» لنجوى كرم و«غالي» لعاصي الحلاني و«بدي عيش» لهيفاء وهبي كانت كلفتها عالية، اما الكليب الاخير الذي صوره لماجدة الرومي في اغنيتها «الحب والوفاء» فقد ضرب الرقم القياسي في كلفته، نسبة الى الكليبات التي سبق وقدمها. واعترف سعيد ان بعض شركات الانتاج تحارب المخرج بشكل عام لانها تبحث عن مصلحتها الشخصية فتحاول تكسير الاسعار بشكل عشوائي ويقول: «ان المخرج يملك الحق كاملاً بطلب الاجر الذي يناسبه، خصوصاً اذا كان قطع مرحلة لا يستهان بها من النجاح والسوق هو عرض وطلب ولا يمكن لاي شركة ان تلغي مخرجا ما والعكس صحيح».
وطالب سعيد بتأسيس نقابة خاصة بالمخرجين «السينماتوغراف»، مؤكداً «ان الوحدة بينهم هي التي تبعدهم عن شر الآخرين، وتحمي مصالحهم وانا منتسب الى هذه النقابة في المانيا ولا استطيع ان انكر التسهيلات والخدمات التي تقدمها لنا».

ويرى سعيد ان الموهبة هي اساس انطلاقة الى مخرج وان التقنية العالمية والرؤيا المستقبلية اللتين يتمتع بهما يحددان هويته، فيجب اولا على المخرج ان يعرف ماذا يريد لا ان يمضي وقته بالتجربة فقط.

واوضح ان بعض المخرجين الفاشلين سطع اسمهم لان وراءهم مهندسي مونتاج ومديري تصوير بارعين، وعادة تبقى اسماؤهم خلف الكواليس. وحسب رأيه فإن المخرج معرض للسقوط اذا لم يبادر الى التجديد وتطوير نفسه، ويضيف سعيد «ليس على المخرج ان يعطي كل ما يشعر به منذ اللحظة الاولى لانه مع انتهائها يكون قد وضع النهاية لمهنته!». وسعيد الذي تعاون مع اكثر من نجم لبناني وعربي وصف المطربة نجوى كرم بـ«المتمرسة» والتي تفرح بكل لقطة تصويرية تقوم بها، مما ينعكس ايجاباً على الجو العام للتصوير.

اما ماجدة الرومي فهي تحترم الوقت بشكل لافت ولا ترضى بتبديد اي لحظة سدى، ومن ناحية عاصي الحلاني فهو يثق بالمخرج الذي يتعامل معه ولا يتدخل في تفاصيل العمل. ووصف سعيد المطرب كاظم الساهر بالنجم القلق، الذي يهمه معرفة كل شاردة وواردة في عمله. اما رامي عياش فهناك لغة تواصل بينهما وكذلك الامر بالنسبة الى وائل كفوري. اما بالنسبة الى المظهر الخارجي فيؤكد سعيد بأنه محور كل فنان، رجلا كان او امرأة فالفنان كغيره من الناس اذا وضعته تحت الاضواء يتنبه في اول الامر الى اطلالته، وعما اذا كان معجباً بالمخرج اللبناني عامة، فيؤكد سعيد ان لدى هذا الاخير آفاقاً كثيرة يحلم بها ومن جهته يستطيع ان يقدم عملاً يضاهي بجودته وتقنيته العالية اي عمل عالمي. ويضيف: عندما صورت «ليش مغرّب» لنجوى كرم تفاجأت بعد حوالي العام باستعمال نفس الفكرة في اغنية لفريق بريطاني، الا ان التقنية التي استعملتها وبكل تواضع كانت أهم». ويرى سعيد ان من ينقل او يستوحي افكاراً لكليب معين من فيلم سينمائي او كليب اجنبي، فهو مخرج فاسد لان السرقة غير مسموح بها في هذا المجال.

ودافع الماروق عن نفسه عندما سئل عن سوء التفاهم الذي حصل بينه وبين المطربة اصالة والتي ذكرت في احد البرامج التلفزيونية «ان نفس مشهد الخيل الظاهر في اغنية «لما» ظهر في كليب تركي»، فأوضح انه قطع صلته بتركي تماماً اثر هذا الحادث والذي اعتبره خيانة للامانة وقال: «لقد استغلوا عملي واخذوا لقطات منه ليمرروها في كليب آخر من دون اخذ موافقتي وعلمي».

ويستعد سعيد الذي درس الاخراج السينمائي في يوغسلافيا والمانيا لتصوير عدد من الكليبات الغنائية مع فنانين معروفين امثال وليد توفيق وساندرا وغيرها.

اما حلمه الاكبر فهو تصوير فيلم سينمائي لبناني يرفع به اسم بلده ويبرهن من خلاله عن مقدرة المخرج اللبناني بشكل عام. «اتمنى ان اوفق بسيناريو جيد ووجهة منتجة يلائمان تطلعاتي لان افضل ما قد يقوم به اي مخرج في مشاويره هو اخراج فيلم سينمائي، فالكليبات هي مجرد جسر يمده المخرج بينه وبين الناس فيعرّف عن هويته. اما الفيلم فهو الحقيقة التي يبحث عنها».

يذكر ان سعيد تقدم بكليب وطني صوره وسط بيروت وكانت بطلته طفلة لا يتجاوز عمرها الثلاث سنوات. الاغنية من كلمات والحان داني نور بعنوان «انا بنت صغيرة» وقد اختار سعيد الفتاة واسمها كلاريسا بعدما اقتنع بموهبتها. واكد انه من خلال هذا الكليب وجّه تحية الى الراحل رفيق الحريري على طريقته!

الورود
26-05-2005, 12:06 PM
الاخراج نص العمل

والتوافق بين الطاقم ككل يُكمل العمل

تعريف جميل بالمخرج سعيد ..

والطموح دوما يرتقي بصاحبه ..

والعمل الوطني يبرز كل طاقم العمل اذا كان باخراج جيد ورائع

موفق اخي موودي

moody
31-05-2005, 01:58 PM
المجتهد يستاهل . هذا ما كان عليه المخرج سعيد


شاكر لك تواجدك الميمون يالورود . تحياتي