PDA

عرض كامل الموضوع : أصالة وعراقة الشعب التركماني



dr-mukhtar
11-07-2005, 07:20 PM
روي إن الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص دخل المسجد ليصلي في عهد الرسول فوجد سلمان الفارسي وصهيب الرومي وبلال الحبشي وسالم مولى أبي حذيفة مجتمعين في حلقة يتحدثون فدخل سعد في الصلاة وبينما هو يصلي سمع إعرابيا يقول لهم ساخرا تخلقتم يا معشر العلجة وهي كلمة تطلق على الكافر من الروم والعجم كأنكم من الأوس والخزرج وهما قبيلتان عربيتان فهال سعد ما سمع من الإعرابي فعجل في صلاته حتى إذا انتهى منها أسرع إلى الإعرابي واخذ بتلابيبه وهو يعنفه ويقول له يا عدو نفسه تقول هذا لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثم سحبه وذهب به إلى النبي فاخبره بما قاله للصحابه فعظم ذلك على النبي فجمع المسلمين وخطبهم خطبة جاء فيه: ياايها الناس إن الرب واحد والدين واحد والاب واحد ومن أسرع به عمله لم يبطئ به نسبه ومن ابطا به عمله لم يسرع به نسبه ومن دخل في هذا الدين فهو من العرب0فليس العربي اذن من هو من ارومة عربية وحسب وانما العربي ايضا من اعتنق الاسلام وكل من اتخذ العربية لغة له وهي لغة العرب والقران الكريم وان كل من عمل على الحفاظ على الاسلام وعلى امجاد الاسلام وعلى ارض الاسلام فهو من العرب0 فالظاهر بيبرس كان يملك كل هذه الحيثيات فهو اذن من العرب فهو اسلامي العقيدة عربي اللسان وقد جاهد حق الجهاد في سبيل الاسلام وامجاد الاسلام وارض الاسلام ويشهد له تاريخه المجيد بذلك 0 وعماد الدين زنكي امير الموصل ايضا كان من العرب وهو تركماني الاصل فهو من العرب حيث كان عربي اللسان واسلامي العقيدة وقد جاهد حفاظا على الاسلام وقد وحد بلاد الشام فهو من العرب ومظفر الدين كوكبورى التركماني امير اربل شارك في الدفاع عن دين الاسلام وامجاد الاسلام وارض الاسلام باشتراكه في الحروب الصليبية فضلا عن انه حكم بلاده حكما اسلاميا فرعى حق الله في رعيته فاحسن سياستها وعدل في حكمها واهتم بمصالحها واخذ بيد المظلوم وضرب على يد الظالم وبذلك حول مدينة اربل المغمورة إلى وحدة سياسية وجعل لها كيانا سياسيا قائما بنفسه وقد خاض غمار الحروب الصليبية على صهوة جواده في بلاد الشام وقد كان له الدور الكبير مع صلاح الدين الايوبي في تحرير بلاد الشام من الغزاة الصليبيين حيث كان قائدا لميسرة صلاح الدين في معارك التحرير0ولقدكان العالم الاسلامي مفككا قائما على وحدات إقليميه 0 ويحدد المؤرخ المعاصر ابن مسكويه سنة 324 هجريه بأنها السنة التي بلغ فيها التفكك أقصاه فقد كانت: 1-البصرة في يد ابن رائق 0 2-خوزستان في يد البريدي0 3-كرمان في يد أبي علي محمد بن إلياس 0 4-خراسان وما وراء النهر في يد نصر بن احمد الساماني 0 5-طبرستان وجرجان في يد الديلم0 6 -الموصل وديار بكر في يد بني حمدان 0 7-مصر والشام في يد محمد بن طفح الاخشيد0 8-فارس في يد عماد الدين بن بويه 0 9-البحرين واليمامة في يد لبي طاهر القرمطي 0 10-المغرب وافريقية في يد الخليفة الفاطمي القائم بأمر الله0 11- الأندلس في يد عبد الرحمن الملقب بالناصر الأموي وظل الوضع هكذا حتى ظهرت الأسرة السلجوقية التركمانية سنة (432 ) هجرية 1040 ميلادية فأخذت على عاتقها حكم المشرق الاسلامي نيابة عن الخلفاء العباسيين فاستطاعت أن تخضع معظم الأقاليم الشرقية ( المقصود شرق البحر الأبيض المتوسط )إلى سلطانها وبذلك عادت وحدة هذا الجزء من العالم الاسلامي إلى ما كانت عليه إلى حد ما وبخاصة في عهد السلطان ملك شاه أعظم سلاطين بني سلجوقي ( 1042-1092) ولكن ما إن مات ملك شاه حتى عادت الوحدة إلى التفكك من جديد 0ولقد كان قيم الدولة اقسنقر الحاجب امير حلب حيث اقطعه ملك شاه مدينة حلب وما يتبعها من مدن مثل منبج والباب وجرابلس وإعزاز وقرى مثل سلوى و تاشلي هيوك وحليصه وكربجلي وأخرى بعد إن استولى عليها سنة ( 479) هجريه ( 1086 ) ميلادية وكانت مدينة حلب تابعة للخلافة الفاطمية في مصر وكان اقسنقر والد عماد الدين زنكي الذي اصبح فيما بعد اميرا على الموصل قد حاول توحيد الامارات الصغيرة من حوله بالصلح تارة وبالحرب تارة ومن ناحية اخرى كان عليه إن يطهر الجزيرة العربية من الصليبيين فقد كان لهؤلاء الغزاة في هذه الاقاليم مدينة الرها وكانت هذه اول مدينة اسلامية حولها الصليبيون إلى امارة صليبية سنة ( 491 ) هجرية (1097 )ميلادية وظلت المدينة في يدهم حتى سنة (539 ) هجرية (1144) ميلادية وقد صبر عليهم عماد الدين زنكي حتى استكمل قوته فجرد عليهم جيوشه وكان هو الذي يقود المعركة بنفسه ويعاونه فيها كبار قوادة ومنهم زين الدين علي والد مظفر الدين كوكبورى0وهنا نورد رواية للمعركة بقلم مؤرخ معاصر لها هو ( ابن القلانسي ) فيقول :إن عماد الين زنكي فتح مدينة الرها بالسيف مع ما هي عليه من القوة والحصانة والحماية على طالبيها والامتناع على قاصديها ثم يقول :إن عماد الدين زنكي استدعى جميع التركمان في الجزيرة فوصل اليه منهم الخلق الكثير والجم النفير بحيث احاطوا بمدينة الرها من جميع الجهات وحالوا بينها وبين ما يصل اليها من القوات والامدادات وان الطائر لا يكاد يقرب منها خوفا على نفسه من صوائب سهام منازليها ويقظة المضيقين عليها وشرع الخراسانيون والحلبيون العارفون بمواضع النقوب فنقبوا عدة مواضع عرفوا امرها وتيقنوا نفعها وضرها ومازالوا على هذه الحال في النقب إلى إن وصلوا إلى تحت اساس ابراج السور فعلقوه بالاخشاب والالات المنتجة واطلقت النار فيها فتمكنت النار من اخشابها وابادتها فوقع السور في الحال وهجم المسلمون على البلد0 وهكذا سقطت امارة ( الرها ) اول حصن حصين اقامه الصليبيون في ارض الاسلام وقد قتل عماد الدين زنكي اسلامي العقيدة تركماني الاصل سنة (541) هجرية (1146 ) ميلادية وهو يحاصر قلعة ( جعبر ) قرب مدينة منبج 0 وقد خلفه ابنه سيف الدين غازي على الموصل وابنه نورالدين محمود على حلب وحروب نور الدين محمود مع الصليبيين مشهورة وخاصة معركة حارم المقدسة لدى الصليبيين حيث اسقطها واستولى عليها 0من النظرة السريعة نرى إن التركمان قد حاربوا الصليبيين في كل حملاتهم وقد سقى الدم التركماني ارض الاسلام والعرب بدمائهم الزكية الطاهرة وكانوا دائما في طاعة ولاة من امراء وسلاطين وخلفاء وهم الاول في الحرب ضد المعتدي الغاصب فهم قد دافعوا عن ارض الاسلام ودين الاسلام ولغة الاسلام لغة القران فهم قد اصبحوا جزءا لا يتجزأ من هذه الامة ولم تكن لهم مطامع سوى حماية الاسلام وارض الاسلام 0واليم وبعد عدة قرون من هذه الاحداث لازال التركمان في كل العالم العربي والاسلامي يعيشون مع اخوتهم في الدين مهما كان جنسهم وعرقهم ونسبهم يعيشون كانهم شعب واحد وجنس واحد وعرق واحد ونسب واحد لان الدين واحد والرب واحد والاب واحد ولغة القران الكريم هي لغة الجميع وهي اللغة العربية 0ونحن التركمان في سورية الغالية نعيش منذ اوائل القرن الرابع الهجري فوق تراب سورية الغالية مع باقي ابناء الشعب السوري يدا واحدة قوية لانفرق بين احد من ابناء هذا الوطن الغالي وان من اول اهتماماتنا الدفاع عن سورية بكل ما نملك ولن نسمح لاحد إن يعتد على ذرة من تراب الوطن الغالي لانه لا بديل لنا عن سورية وليس لسورية بديلا عن شعبها فلتحيا سورية حرة كريمة شامخة عزيزة 0