PDA

عرض كامل الموضوع : شرخ بن طرطعان آل صاروخ



بليز وخر شوي
19-10-2003, 09:04 AM
تقطع المفرقعات رحلة الاف ميل من مهدها وحتى رمسها لا تكل ولا تمل !أمرها غريب ! هي اكثر لفتا للانظار في العيد من اي شيء عداها فالكل مصوب النظر اليها ! الكل يبحث عنها ! الكل يفتش عنها !
مر عليها زمن أصبحت بندرة الكبريت الأحمر كما يقولون تباع في الزوايا والازقة
المهجورة ! تدخل بطرق ملتوية كما تدخل المخدرات ! يعرف الذَنَب ويعاقب ويترك الرأس يسرح ويمرح ! وهذا حال المهرّبات في العالم أجمع !
تربع على عرش المفرقعات امرأة جبّارة تدعى نويّر قال عنها البعض انها ذراع قوية لشبكة أقوى تعدّت بالضرب والركل وشد الشعر والعض والتقبيص على رجال الأمن الأشاوس ومصوري إحدى الصحف السيّارة ! وما فعلت ما فعلت إلا لإدراك جلالتها أنها ضد الخدش وضد الكسر وضد اللمس وضد الحبس وجميع المترادفات الملحقة بالحبس من السجن والزنزانة الصغيرة والجرذان والأكل المقمّل والقمل المؤكّل والقيد والركل والفلكة والصفع والتفل وحرمان الزيارات والمضايقة في الرزق وتلفيق التهم فهذه النويّر تأوي الى ركن شديد في رأي جمهور الزبائن الكرام ! قيل انها عدّاءة من الطراز الأول وملاكمة محترفة ! وقبّاصة مشهورة !فقد أطلقت ساقيها للريح عندما حاصرها المصور مع فرقة من رجال الأمن وعندما حجروها كقط في زاوية رفعت ثوبها وعضت عليه بنواجذها وبدأت تدور كمروحة طائرة مروحية فهذا شرطي مجندل وذاك ملتصق بالجدار وذلك المصور كسرت عدسته وطارت طاقيته وهوى شماغه وعقد عقاله على عنقه !!! كانت تملك صوتا جهوريا يفوق صرخات ساكن أدغال أفريقيا عندما يصرخ في جذل معلنا اصطياد غزال شارد !
المهم ولىّ زمن نويّر وأفل نجمها وخبا ضوؤه أو قل قل انتفاع رأس الشبكة من قدرات نويّر إما لقصور في طرقها أو لبدائيتها في التعامل مع الملمّات والمستجدات ! المهم توارت الامبراطورة ! وسبحان من يزيل ولا يزول ! فكل من جلس على كرسي سيسقط عنه لا ريب !
لفت نظري انتشار المفرقعات والمطرطعات هذه السنة وكأنك في ميدان معركة حامية الوطيس ! فسألت ابن جيراننا عزوز قبّحه الله - وسأخبركم لم ادعو عليه بالتقبيح - قائلا : يا عزوز أفندي لماذا الطرطعان في هذه السنة أكثر من كل السنوات فقال مبتسما : هذه السنة سمحوا به فهو يباع في كل مكان وأكثر مما تباع الحلوى ! فسألته ولكن هل بيعه بترخيص رسمي ام تواضع الناس على بيعه ولم يجدوا مانعا يمنعهم ؟ فقال لي كيف؟
فقلت : هذه بعيدة عن فهمك خلاص خلاص !
الحي يرتجّ من اصوات المفرقعات والمقنبلات والصواريخ العابرة للازقة والحارات الضاربة للبنايات ! ياللهول أنحن في حي سكني أم في ثكنة عسكرية ! إنا لله وإنا إليه راجعون ! ماذا دهى القوم ؟ بل ماذا حل بعقول وأفهام الآباء ؟ وبكم تشترى ؟ ومن المستفيد ؟ ومالاضرار الناجمة عن استخدامها ؟ كل هذا اصبح طي النسيان في السباق المحموم بين اطفال الحارة في حفز جيوب آبائهم والقفز الى مروجي هذه المخدرات اقصد المقنبلات اقصد المفرقعات بكافة سلالاتها الصينية والتايوانية بدأ من شرخ بن طرطعان ال صاروخ حتى نهاية السلسلة الذهبية !
الكل يبحث ويفتش عن هذه المخنقلات المزعبلات ! الكل يفرغ جيوبه في جيب صاحب هذه المفرقعات ! واذا سألت قالوا : يارجل دعهم عيد ! دعهم ينبسطون يفرحون يمرحون ! واذا استدركت ولكن؟ قالوا انت لا تعرف او لا تفهم او لا تحس ! وكان العيد مناسبة للتخلص من أي قيد او تفكير او تعقل او حساب ! في العيد عطّل عقلك عن التفكير وجيبك عن المحاسبة وحرصك عن تتبّع اطفالك ! اذا قلت لهم يا جماعة ! هل انتم زاهدون في عيون اطفالكم ! او هل انتم مغفور لكم العبث بالاموال الطائلة بهذه الطريقة البلهاء ! ياقوم هل فقدتم حسكم الأدبي الشفاف في مراعاة جيرانكم ! أجابوك بالتبكيت والتسكيت واوفرهم نصيبا من الادب يبتسم ويغمزك بعينه ان مه !
نعود للمقبوح عزوز قبحه الله
فهو في كل سنة يتحين فرصة نومي لكي يصطاد من عيني الوسن كاحسن ما يكون الاصطياد وكأنما أوتي منظارا خارقا للجدران يرقبني حتى اذا اطبق الجفنان وبدأ الرأس في الدوران ولم يعد يدور في فلك مخي سوى الفراش ! أطلق هذا المنحوس صاروخا من راجماته او قنبلة من قنابله فيصيبني في مقتل ويطرد النوم عن عيني كما يطرد النهار الليل ! اقلب راسي فوق وسادتي اضع وسادتي فوق راسي ! اندس تحت الفراش ! ولكن لا فائدة ! عندها تعلن حالة الطوارئ اقذف الفراش فالوسادة فالغطاء وأقوم مترنحا فعل الشارب الثمل وعيوني جاحظة محمرّة كأنما رقى إليها الكاس !
عزوز هذا يطور معداته وآلياته كل سنة وفي هذه السنة اشك أنه يسرق من والده الضابط الحربي بعض أدواته العسكرية
في هذه السنة فقط سمعت دويا ترتجف له البناية التي أسكن فيها ! في هذه السنة يطلق صواريخه العابرة للحارات واخال انه لو ادخل تعديلات طفيفة عليها لاصبحت عابرة للاحياء فالمدن !
وفي ليلة هذا العيد سهرت مرغما مع ضيف ثقيل ضرب اطنابه في مجلسنا وأبى أن يفارقني الا حينما سمع الأذان فولى وله ضجيج !
المهم حاولت النوم بعد صلاة العيد ولكنّ العزوز بدأ في ايقاعاته المرعبة ومعه فرقة اوركسترا من ابناء الحي ! وبدأ الصخب واللهب صاروخ يمخر الجو من جهة غرفتي من الشرق واخر من الشمال ومقنبلة او مفرقعة تحط رحالها في باحة منزلي وأخرى تجشم فوق سطح المنزل وكأن الامريكان نزلوا في الجوار عليهم لعائن الله !
بدا الجو وكأنة ساحة حرب حقيقية !! صرت أتقلب على فراشي كالمبطون او الملسوع ! احاول ان اسرق النوم سرقا ولكن عزوز الشرير يرسل رسله علي !
لماذا يا عزوز زادك الله قبحا الى قبحك ! لماذا في هذا الوقت بالذات !وكانما تآمرت مع ضيف البارحة المبجل ! لماذا ياعزوز ؟
ادرك اني لو لم انم في الساعتين القادمتين فلن يكون ثمة نوم الا بعد العشاء
حصل تطور نوعي في عمليات عزوز أُخبرت به لاحقا ألا وهو انه اصبح يصعد الى السطح ويرسل صواريخه العابرة للبيوت والاحياء والحارات والتي عما قليل سيطورها وتصبح عابرة للمدن يرسل تلك الصواريخ باتجاه الشارع والبيوت المحيطة !
لا فائدة لا نوم وعزوز في الحي قاتل الله ذلك القبيح !
سمعت وقع اقدام ابن أخي الصغير على الدرج ليوقظني فايقنت انه فوج من الزوار ( لا مرحبا بهم ) استطيع ان اخمّن انه ابن الخال وفراخه اتى باكرا كما هي عادته فهو ينام بعد صلاة العشاء مباشرة ويستيقظ قبيل الفجر ويوقظ اهله ويرخي فمه لاقداح القهوة مع ( زبيل ) من السكريّ ثم يقوم لصلاة الفجر وينظم الى فرقة المفرقعات ولكنه عزف متماوج من التجشؤ!! ماشاء الله يبدو الصحو فائضا من عينيه ! قلت له هبني ساعة من ساعات نومك يا ابن الخال ضحك ! ثم سرد لي كيف انه ينام مبكرا كالعادة من كل سنة في سرد هذه الاقصوصة الرتيبة !خرج بعد ان مصّ ما في الدلّة من قهوة ! عجيب هذا الرجل تشمّ منه رائحة القهوة من بعد ! يبدو لي ان معدته مبطنة بفولاذ فلا يحس اثرا للقهوة فيها ! انا ادرك تماما انه ذاهب الى بيت خالتي وسيفعل مع دلتهم فعله مع دلتنا وكذلك خالي احمد وسليمان ! فقد احصينا عدد الدلال في سنة من السنوات فوجدنا انه شرب خمس دلال كاملة بهيلها ومسمارها !
بعد ان ذهب تنفست الصعداء وصعدت لكي التمس النوم ! ولكن في منتصف الدرج جاء البشير ! هاقد جاء عمي وأبناؤه الستة ! وهكذا توالت افواج الزوار حتى اذّن العشاء كل يأتي حسب الوقت المناسب له متى ما استيقظ وآنس من نفسه نشاطا هرع الى الزيارة محبورا مسرورا فبعضهم ياتيك بعيد صلاة العيد والبعض بعد صلاة العيد والبعض في منتصف النهار والبعض قبيل الظهر والبعض يحلو له وقت الزيارة بعد الظهر والبعض يناسبه قبيل العصر الى ان يؤذن العشاء
وعندما اذن العشاء قدم فوج السهارىعند أخي عامر! وبدأت ضحكات صديقه سالم تشق الافق وتبز مفرقعات عزوز الكريه
صعدت الى الغرفة ولا ادري ماذا حدث بعد ذلك الا اني استيقظت فزعا ووجوه من الطرطعان وابن الخال وسالم تلاحقني وتخرج اللهب من افواهها !


إيه يا زمن رحم الله تلك الايام حينما كنا نشتري الطرطعان الاحمر والاخضر ونضعهما تحت قوطي الصلصة ونثقبه من الاعلى ونخرج الفتيل ثم نشعله فيطير القوطي عاليا
رحم الله الليف حينما كنا نشعل في ذيله النار وندور نصنع منه نافورة من نور
سقى الله ايام عتاة الحي الذين كانوا يترصدون اليمنيين حين يدخلون حمّام العزبة فيشعلون شرخا ويرمونه على اليمني في الحمام ! ويحدث ما يحدث !!!!!!!

ولكن

لكل زمان دولة ورجال
:D :D :D

السلطان
19-10-2003, 09:48 AM
بليز وخر شوي,

اللللللله. .

زماااااااااااااااااان يالطرطعاااااان. .:)

وعندما حجروها كقط في زاوية رفعت ثوبها وعضت عليه بنواجذها
وبدأت تدور كمروحة طائرة مروحية

ههههههههههههههههههه

مشكور بليز على المشاركة الجميلة والمميزة كعادتك. .

تحياتي

مسطل
19-10-2003, 10:54 AM
مشكوووووووووور بليز باشا على هالمشاركه :)

وايه هذي السواليف :) مو وفاة وقوطي تونه :)

شاكر لك تميزك

وفمان الكريم
مسطل

خالد الحربي
19-10-2003, 10:03 PM
اشكرك اخوي على الموضوع الجميلة
والله يعطيك الف عافية

عبير المنتدى
20-10-2003, 12:06 AM
هههههههههه
والله بجد ضحكتني

مشكور بليز
تحياتي لك

بليز وخر شوي
20-10-2003, 07:51 AM
اخوي السلطاااان ترربت تيييت 8-)

بليز وخر شوي
20-10-2003, 07:53 AM
مسطل :shock:

وش عرفك راح زمان التونه

بليز وخر شوي
20-10-2003, 07:54 AM
اخوي خالد مشكووور على مرورك




عبير دووم ها الضحكه

ادري تبين طراطيع بس مافيه :lol: