PDA

عرض كامل الموضوع : أميركا تحارب في العراق بـ40 ألفا لا يحملون جنسيتها !



wadei2005
19-10-2003, 08:18 PM
اتهامات لواشنطن بوضعهم في فوهة المدفع

أميركا تحارب في العراق بـ40 ألفا لا يحملون جنسيتها




كشفت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) النقاب عن أن نحو 40 ألف جندي من قواتها العاملة في العراق إنما هم من المقيمين في الولايات المتحدة ويحملون الـ"غرين كارد" وليسوا من المواطنين الأميركيين.

ويأمل هؤلاء الجنود -ومعظمهم من أصول لاتينية- عبر مشاركتهم في الحرب بتسريع إجراءات حصولهم على الجنسية. ويفضل هؤلاء "المرتزقة" تلقي أوامرهم ليس باللغة الإنجليزية وإنما بلغتهم الأم التي غالبا ما تكون إسبانية.

وتشير البنتاغون إلى أن هناك 37401 جندي يعملون في الجيش لا يحملون الجنسية الأميركية انضموا إلى الخدمة العسكرية بعد تقديم حوافز لهم تتمثل بالحصول على جواز سفر. ويأخذ الحصول على الجنسية عادة عدة سنوات لسعيدي الحظ، ولكن الانضمام للجيش الأميركي يسرع هذه العملية شريطة أن يعود المجند حيا من مناطق القتال.

وقال متحدث باسم البنتاغون إنه تم وضع برامج لمساعدة أعضاء الخدمة العسكرية لتعجيل إجراءات حصولهم على الجنسية، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تأخذ نحو ستة أشهر للطلب الواحد.

انتقادات
وقد دفعت هذه الأنباء النائب البريطاني جورج غالاوي المعروف بانتقاداته اللاذعة لغزو العراق واحتلاله لمهاجمة الولايات المتحدة واتهامها باستخدام ما أسماها "قوات غرين كارد" لتكون فوهة مدفع وجنود المقدمة الذين يتلقون الضربة الأولى ويُضحى بهم.

وأشار غالاوي في مقابلة خاصة إلى أنها جزء من تقاليد الولايات المتحدة باستخدام الأقليات وغير المواطنين و"الطبقات السفلى بالمجتمع" ليكونوا في الخطوط الأمامية للجبهة بالحروب الأجنبية التي تخوضها وضمان جزء من تقليد تستخدمه منذ فترة طويلة.

وأوضح النائب البريطاني في اتصال مع الجزيرة نت من البرتغال حيث يقضي إجازته أنها سمة للحكومة التي تستعمل "المهمشين" لخوض معركتها. وقال "لم يتغير شيء منذ فشل المحاولة الأخيرة لغزو وتحديد مستقبل دولة أخرى هي فيتنام".

وبين غالاوي أن "نسبة السود في الجيش كانت تشكل 40% بينما هم يشكلون ربع هذا العدد طبقا لكشوفات عدد سكان أميركا". وأضاف "بالطبع الطبقات السفلى أصبحت الآن تزداد، اللاتينيون أكثر من السود".

وأشار إلى أن هذا الكشف يشرح سبب أن معظم القتلى في حرب العراق يحملون أسماء لاتينية. وقال غالاوي إنه شارك في برنامج إذاعي أميركي "ويكلي أتلانتا راديو" حيث كرر المتصلون بالبرنامج أقوالا تشير إلى أن السود واللاتينيين جيش "فوهة المدفع" ويأتي من خلفهم المتطوعون.

تقديم حوافز
ولم تقف الحوافز التي وعدت الحكومة الأميركية بتقديمها لحاملي "غرين كارد" الذين انضموا إلى القوات المسلحة عند حد تسريع إجراءات الحصول على الجنسية التي أصبحت صعبة خصوصا بعد فرض وزارة الأمن الداخلي الأميركية قوانين هجرة قاسية بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، بل تعدتها إلى وعود بتقديم تمويل للدراسة يصل إلى نحو 50 ألف دولار، إضافة إلى خدمة التوظيف عبر البريد والتدريب. ولكن الناشط كارلوس منديس من تحالف "اللاتينيين ضد الحرب في العراق" قال إن الكثير من الجنود قالوا له إن هذه الوعود لم تتحقق.

وفي دولة ترتفع فيها تكاليف التعليم والرعاية الصحية فإن هذه الحوافز تستهدف بالأخص الأقليات الأميركية الفقيرة.

ويعتمد الجيش الأميركي على المتطوعين الذين يعود لهم الفضل في تحرير أبناء وبنات الذين يملكون الثروة والمال والنفوذ من الخدمة العسكرية. ويدافع البنتاغون عن هذا بقوله إنه لا يوجد قرار رسمي في الموضوع، لذا فإنه لا تمارس أي ضغوط على أي شخص للانضمام إلى الجيش.

وحتى لو كان هناك قرار رسمي فإن صناع القرار يبقون خارج المشاكل حسب غالاوي الذي قال إن "أبناء البيض من حكام أميركا بمن فيهم جورج بوش دائما يجدون الطرق للالتفاف على القرارات".

وتجدر الإشارة إلى أن غالاوي زار العراق في عدد من المناسبات والتقى الرئيس المخلوع صدام حسين وعددا من المسؤولين الآخرين. كما كان معارضا للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بغداد بعد حرب خليج عام 1991.

المصدر- الجزيرة

http://www.iraqirabita.net/iuploads/1_170947_1_6.jpg

Brave Heart
20-10-2003, 12:23 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الأخ وديع

كما كان يقول الصحاف و ينعتهم بالمرتزقة, فعلاً إنهم مرتزقة. ولكن كلمة مرتزقة التي كانت تخرج من الصحاف تعني مرتزقة أمريكان, يحاربون من أجل المال ليس من أجل هدف.
ولكن ها هي الأيام تمر بعد إحتلال العراق, آسف أقصد "تحرير العراق".
تبين لنا ان ما ذكرته. ولو عدنا بالتاريخ لوجدنا انهم استخدموا طريقة الشيطان الاكبر في نظري و هنا اقصد المملكة المتحدة او برطانيا او بريطانيا العظمى, استغفر الله, الله وحده هو العظيم. الإنجليز كانوا ستخدمون مواطنين الهند في معاركهم, يضعوهم او الصفوف و معظمهم بدون سلاح او بسلاح لا يجدي نفعا و يضعون الجنس الازرق في اواخر الصفوف مع القادة.

اذلهم الله

شكرا يا اخي وديع

wadei2005
20-10-2003, 10:49 PM
كلامك صحيح .

ففي أحد المواقع الحربيه كانت توجد منطقه مزروعه بالألغام .

فاستخدم الجيش البريطاني فيلق هندي بكامله للعبور على الألغام !

وفي النهايه أبرق قائد الكتيبة البريطانية للقيادية الحربيه أنهم قد إجتازوا تلك المنطقة المطلوب منهم التقدم فيها ولم يصب أحد ، أما أفراد الفيلق الهندي فقد إنتهى بالكامل !!!.

ومشكور أخي Brave Heart

ولك التحايا المعطرة بعبير الزهور .