PDA

عرض كامل الموضوع : أنا أقاوم ... أنا إرهابي !!!



ZeRoX
27-08-2005, 01:10 PM
لا أعرف ما يجب عليه فعله بالتحديد ...هل أضحك ... أم أصرخ ... أم ألوذ بالصمت الساخر من هذا الاستهبال والاستحمار الأمريكي الفظيع لإنسان القرن الحادي والعشرين وبالتحديد الإنسان العربي ... ففي الوقت الذي تفضلت فيه أمريكا مشكورة بإطلاق ثورة المعلومات وتحطيم الحدود الإعلامية وجعل هذا العالم قرية صغيرة من خلال الانترنت والأقمار الصناعية وأجهزة الاتصالات العجيبة والقنوات الفضائية العابرة للقارات ... نجد أنها في الوقت نفسه تحاول أن تزيف أبسط الحقائق الإنسانية والموضوعية فيصبح اللون لأبيض أسود والأخضر أصفر والبرتقالي أزرق في الخطاب السياسي والإعلامي الأمريكي الذي يردوننا أن نصدقه ونبصم عليه بالعشرة ... وكأن أمريكا تقول لنا إنها لم تخترع وسائل الاتصال الحديثة لبث الوعي وتحرير عقول سكان المعمورة من الخرافات والسخافات بل كي تسخّرها لتزييف البديهيات وتحوير المسلمات والتلاعب بالفطرة البشرية ...

كنت فيما سبق أحسد الأمريكيين والبريطانيين على تفكيرهم المنطقي السليم ومنطقهم القويم ... فكنت أضرب المثل بما يسمونه في بريطانيا وأمريكا ( الفطرة السليمة ) التي تقوم على الفهم الفطري للأمور دون اللجوء أو العودة إلى النظريات ... لا بل إن القضاة والمحامين البريطانيين غالباً ما يعتمدون على حسهم الإنساني العام في الحكم على بعض القضايا المطروحة أمامهم ويضربون بالقوانين الموضوعة عرض الحائط. لهذا السبب أشعر بحزن شديد وأنا أرى كيف يقلب حكام بريطانيا وأمريكا أبسط الحقائق البديهية رأساً على عقب في زمن السماوات المفتوحة والقرية الكونية ... فكل من يحمل السلاح في وجههم في العراق دفاعاً عن تراب وطنه ... هو إرهابي ابن إرهابي بالرغم من أن تلاميذ المدارس لا يصدقون هذه النكتة السمجة فما بالك باليافعين ...

لا أدري لماذا تبخرت الفطرة السليمة لدى أحفاد الأنغلوساكسون بهذه السرعة ... لنفترض أن مواطناً بريطانياً أو أمريكياً بسيطاً كان يعيش سالماً آمناً في بيته الوادع ... فإذا بلص مدجج بالسكاكين والهراوات والجنازير الحديدية يدق باب بيته ثم يخلعه ويقتحم المنزل عابثاً بكل ما يقع تحت يديه من مقتنيات نفيسة ... ثم يستولي على البيت ويأمر صاحبه بالجلوس تحت تهديد السلاح في إحدى زواياه ... ماذا تتوقع من صاحب المنزل المغدور في هذه الحالة؟... هل تريده أن يستسلم للص اللعين وأن يهادنه ويصادقه ويتودد له ويقبل يديه امتناناً له على فعلته الكريمة ... أم تريده أن يدافع عن بيته البسيط حتى بأسنانه وملاعق المطبخ؟...

هذا هو المنطق:- أن يبدأ صاحب البيت بالمقاومة ... لكن بدلاً من التسليم بهذه البديهية نرى اللص يتهم مالك المنزل المُعتدى عليه بأنه إرهابي ومخرب ومارق وسافل لمجرد أنه أخذ يدافع عن بيته وكرامته ... وتتحول القصة بأكملها من قصة إنسان تم الاعتداء عليه وعلى ممتلكاته إلى قصة أخرى تماماً لا علاقة لها أبداً بلب المشكلة ... فبدلاً من أن ينصّب التركيز على جريمة اللص البشعة يبدأ الأخير بتحويل الأنظار إلى صاحب المنزل الذي يصبح دفاعه عن بيته إرهاباً ملعوناً حسب رأي اللص!...
هل القضية المطروحة هنا ... قضية مالك المنزل الذي يكيل له اللص شتى أنواع الشتائم والاتهامات ... أم قضية لص مارق حقير يحاول التغطية على جريمته النكراء بتلفيق تهم هزيلة للضحية؟... إنه منطق مضحك حقاً لا بل يجعلنا نموت من الضحك…

هذا هو منطق المحتل الأمريكي في العراق ... فقد حول قضية احتلاله وتدميره ونهبه للعراق إلى قضية إرهاب ... والمضحك في الأمر أنه كان منذ البداية يعزو أعمال المقاومة إلى جهات أجنبية كتنظيم القاعدة ومتسللين غرباء كما لو أن الشعب العراقي قابل بذله وليس لديه أي نية للمقاومة ... وهو يريد من الجميع الآن أن يخرسوا وينسوا جريمة الاحتلال والغزو وأن يدينوا أي عراقي يفكر أو يحاول أن يقاوم المحتل ... يا للمنطق السليم!...

ولد جميرا
29-08-2005, 01:38 AM
يا اخي النصر قادم بأذن الله رغم انوفهم هم السبب هم من ايقظه من النوم هم من تحرش وقال فلتكن حربا صليبيه فسبحان الله اختارو محاربة الحق (الاسلام) وهم لايعلمون انهم سيصتدمون بدين وانهو ليس بفكر ولا قضيه .