PDA

عرض كامل الموضوع : دور البطولة بأجساد عارية



Bin Mohayya
28-08-2005, 10:14 PM
إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمونَ
صدق الله العظيم

مرة أخرى ومن جديد أحببت إعادة التحدث عن ذات الموضوع
فمبدأنا لا يتغير وحرصنا لن يغيب وحربنا على هؤلاء لن تتوقف
وهانحن نعيد ونكرر هذه الآية الكريمة من
(سورة النور ) (اية19)
وكأننا نرسلها رسالة قصيرة على جوال كل من يحب أن تشيع الفاحشة
حتى يتذكر كلما رآها بأنه سيلقى العذاب الأليم في الدنيا والآخرة

ولكم أن تتخيلوا ما هو العذاب الأليم في الدنيا؟
وكيف يمكن أن يكون في الآخرة ؟

ونبدأ لنقول

لابد من إيقاف الاستخدام السيئ الذي ينم عن انحطاط أخلاقي ذريع
لأن انتشار المقاطع المصورة التي تصور اثنين أحدهما مغفل والآخر خائن
بهذه الصورة المنفرة وإقحامها في هاتف أي مستخدم لتلك التقنية في أي وقت وأي مكان
شيء مؤلم ولابد من اتخاذ الإجراءات مهما كانت لوقف نزف الفرائس الذي سأضعه بكل أمانة أمامكم لتقرئوا بأمهات أعينكم إلى أي مدى وصل الانحدار الأخلاقي عند البعض ولتساهموا معنا في نشر الوعي من أجل الارتقاء بأخلاقياتنا فوق الغرائز وذلك با التحضر الذي ننشده في الجميع


كوارث غير طبيعية


فتاة في المرحلة المتوسطة تجلس في حافلة مدرسية وتعري ساقيها لتصورهما صديقتها وتنشر المقطع ليصل إلى شقيق الفتاة الذي ينتفض لرجولته ويشوه وجهها ضربا وتعذيبا

مراهق أربعيني يجلس في بيته مع صديقه يشاهدان مقاطع بلوتوثية بهدف المتعة والتسلية وفجأة يقشعر بدنه ويهب مسرعا إلى المطبخ فيأخذ سكينا ويطعن ابنته إحدى فرائس البلوتوث

شاب أخذ شقيقته إلى رحلة خارج بلاده ليقتلها تعذيبا ويواريها التراب بسبب «بطولتها» في المقاطع البلوتوثية

مجموعة من الشباب تستغل شابا متخلف عقليا وتصوره في أوضاع كوميدية جاوزت حدود اللياقة فاعترف في ذلك المقطع بتقصير بلده في حقه حيث لم يمد له أحد أيدي المساعدة وقام بتمزيق جنسيته التي لم تعد عليه بأي نفع فتم القبض عليه بعد انتشار المقطع وسحبت منه الجنسية وحوكم هو ومن استغل تخلفه


وهذه اعترافات أكثر خطورة جرت على لسان فرائس البلوتوث اللواتي سقطن إما عن غفلة أو وقاحة


صورني بملابس خليعة وشاهدني كل من هب ودب


في البداية تقول ن م وهي إحدى فرائس الناب الأزرق البلوتوث أنصح كل فتاة بأن لا تنخدع بكلام الشباب المعسول والحب الزائف فكله وهم وهو سبب مصيبتي في هذه الحياة فقد خدعت بكلام من أدعى حبي فوثقت به وأمنته على نفسي كنا نتبادل الأحاديث الهاتفية كل يوم وفي إحدى المرات طلب أن يراني فتقابلنا في أحد الأماكن العامة وتكررت اللقاءات إلى أن طلب مني بعد ذلك أن يراني في مكان خاص وذلك خوفا من أن يراني أحد برفقته أي أن هدفه كان الحفاظ علي كما كان يدعي في البداية كنت مترددة ولكنني وافقت بعد ضغطه وإلحاحه المتواصلين وتقابلنا في إحدى الشقق الخاصة وطلب مني أن أقوم بالرقص له وقام بتصويري بحجة أن يرى الشريط كلما اشتاق إلي ومرت الأيام على هذا المنوال إلى أن تقدم لي أحد الشباب لخطبتي وتحدد موعد الزواج فطلبت منه أن نقطع علاقتنا فرفض وطلب أن نستمر حتى بعد الزواج فرفضت فهدد وتوعد بالفضيحة في البداية لم آخذ كلامه على محمل الجد خاصة وأنني كنت متأكدة من حبه لي ولكن بعد فترة أرتني صديقتي فيلما وصلها عن طريق البلوتوث
لفتاة ترقص وهي بملابس خليعة
وعندما رأيته لم اصدق عيني فقد كنت أنا هي الفتاة! وأنا أعيش الآن في حيرة وخوف من أن يصل الفيلم لأحد أقربائي لأنني لا أعرف ما الذي سيحصل لي حينها؟!!



أرادت أن تكون مشهورة فرقصت عارية



أما ن ع فيقول قد يستغرب البعض مما سأقوله ولكن حبي لإحدى الفتيات هو سبب قيامي بنشر أفلام الفيديو لها والتي كانت ترقص فيها فقد كانت مريضة بحب الشهرة وأنا كنت مستعداً لفعل أي شيء من اجل أن أفوز بقلبها فطلبت مني أن أقوم بتصويرها وهي ترقص وأنشر هذه الأفلام بين الشباب عن طريق البلوتوث فكان لها ما أرادت لأنها كانت تريد أن تكون معروفة ومشهورة بين الناس بأي طريقة حتى لو كانت هذه الشهرة على حساب سمعتها ولكنني الآن نادم على ما فعلت لأنه كان من المفروض أن أدلها على طريق الخير والفضيلة بدل أن أساعدها على السير في درب الرذيلة وأحس بأنني المسؤول عن كل ما حدث وما سيحدث لهذه الفتاة



كما تدين تدان إنها زوجتي



يقول شاب كنت أتجول في الأسواق وأرسل هذه المقاطع لكل من هب ودب وفجأة استقبلت مقطعا لفتاة تعرض جسدها على رجل ومع أن وجهها غير ظاهر فقد عرفتها لأنها زوجتي فأصبت بهستيريا ووقعت مغشيا علي لأصحو في المستشفى ولسان حالي يقول كما تدين تدان تاجرت بأعراض الناس فتاجروا بعرضي والله عز وجل سريع الحساب



رأي الدين

الدكتور محمد العوضي

للأسف الشديد نجد من بعض المسلمين من استغل هذه الأمور الحديثة فيما يغضب الله تعالى، ومن أوضح الأمثلة على ذلك ما نراه من بعض الناس من استغلالهم السيئ للهاتف الجوال المزوَّد بآلة التصوير، إذ يقوم بعض الذين لم يخافوا الله تعالى حق الخوف بتصوير أنفسهن وغير ذلك وإرسال هذه الصور إلى الآخرين ولاشك أن هذا الفعل من الأمور المحرمة التي تنبئ عن قلة خوف من الله تعالى فقد قال الله تعالى
«والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا» الأحزاب:58

فمن الذي يرضى أن تصور ابنته أو زوجته أو أخته ثم تنشر هذه الصورة بين الناس مع إضافة تعليق مخل؟؟

ألم يسمع من يفعل هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم

«لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه»

والله تعالى يقول

«أن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون» النور:19

ولا يشك إنسان أن هذا الاستخدام السيئ لهذا الجهاز حكمه التحريم، إذ فيه إيذاء للناس

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول

«لا ضرر ولا ضرار»

وفيه نشر للمعاصي والمنكرات، فيكون على الإنسان وزر هذه المعصية ووزر من أرسلت لهم هذه الصورة



منقووووووووول

ZeRoX
29-08-2005, 07:55 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله

التكنلوجيا سلاح ذو حدين

الله يعطينا خيرها ويكفينا شرها

مشكور أخوي على الموضوع

Bin Mohayya
02-09-2005, 05:24 PM
أخي العزيز


ZeRoX

لاننسى ياعزيزي أن الخير من الله دائما وأن الشر من أنفسنا وقانا الله شرور أنفسنا

أشكرك جزيل الشكر على تفضلك بالمرور والإطِّلاع على الموضوع وأشكرك على حُسن التعليق



تحيااااااااااااااااااااااااااااتي