PDA

عرض كامل الموضوع : من المســـــــــــــــــؤول..؟!!!!



همسةفتون
13-09-2005, 10:00 AM
مقال منشور في مجلة نيويورك تايمز الأمريكية في 04 / 09 / 2005 العدد 269



للكاتب فريديريك موسير

مترجم المقال : أمين 27

العنوان : من المسؤول عن كارثة كاترينا ؟ وهل لها ارتباط بالقاعدة ؟

لقد كشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي Fbi عنالمسؤول المتورط في كارثة كاترينا

حيث يقول مسؤول مهم : لا شك أن الربإلهنا يحبنا و هو راض عنا فمن الذي جعله يغضب علينا و يعاقبنا

أولا فيتسونامي و هذه المرة في كاترينا و لا ندري أين ستكون الضربة القادمة و متى و كيف ؟

فكما تعلمون لقد اتخذت أمريكا كل احتياطاتها البرية و البحرية و الجوية علىكافة المستويات تحسبا لهجوم إرهابي

فأتاها العذاب من حيث لا تحتسب , فلقدانتظرنا الهجوم عن طريق طائرات مختطفة أو سيارات مفخخة أو تفجيرات

مدروسةفنشرنا عناصر استخباراتنا في كل مكان تراقب الانفاس و الحركات و تعتقل المشتبهينفضلا عن الإرهابيين

و مع ذلك جاءتنا ريح عاصف و إعصار قاصف لم نكن نتوقعهفقد أتانا بغتة و نحن لا نشعر !

فأحيط بنا من كل جانب فأصبح بوش يقلب كفيهعلى ما أنفق فيها و هي خاوية على عروشها و اصبح يردد

يا ليتني لم أتعرضللإسلام بسوء و لكنه رغم ذلك كانت له فئة ينصرونه من الكفار و المنافقين !

و لذلك فقد بادر مكتب التحقيقات الفدرالي لأول وهلة إلى البحث عن إمكانيةتورط القاعدة في هذا الإعصار

و بالفعل فلقد افادت عناصر استخباراتنا أنهااستخدمت أجهزة ذبذبات صوتية مرهفة السمع مصدرها من مكان

بين حدود أفغانستانو باكستان في جنح الليل و بالتحديد حين بقي على الصبح ثلث الليل و يرجح المحققونأنها

صوت

أسامة بن لادن زعيم القاعدة و مما جاء في هذه الذبذباتالتي عرف

لاحقا أنها ذات موجة صوتية من نوع " تضرعا و خفية " الآتي : " اللهم إليك أشكو قلة حليتي و ضعف قوتي

و هواني على الأمريكان يا ربالعالمين , إلى من تكلني إلى المرتدين مشرف و كرزاي أو إلى الكفار بوش و بلير

إن لم يكن عليك بي غضب فلا ابالي و لكن عافيتك هي أوسع لي لك العتبة حتىترضى " إنتهت الموجات الصوتية

التي لم يعرف معناها لنا ثم أعقبتها موجاتأخرى بنفس الصوت و نوع التردد : " اللهم إن أمريكا قد طغت و تجبرت

و قالتمن اشد مني قوة أوَ لم ترى ان الله الذي خلقها هو اشد منها قوة ’ فاللهم أنزل عليهاعذابك و صب عليها

غضبك و أهلك اقتصادها و دمر كيانها " إنتهت الموجاتالصوتية بتردد اشبه ما يكون بأزيز المرجل !

و في يوم الجمعة وصلتنا تردداتصوتية من نوع " دعاء و تأمين " عالية الصوت بالنسبة للتي سبقتها جاء فيها

" اللهم إنا مغلوبون فانتصر , آمين , معزولون عن العالم فانتقم , آمين ليس لنا إلاالدعاء و فعل ما نستطيعه

من أسباب , اللهم إن تهلك هذه العصابة فلن تعبد فيالارض اللهم إن كنت تعلم أنا خرجنا جهادا في سبيلك

و لرفك كلمتك فارنا فيأمريكا يوما اسودا علينا أبيضا , آمين , اللهم أقر أعيننا بقتلى أمريكان بعدد كالذيقتلوه

في العراق أو اكثر , آمين , آمين , آمين و الحمد لله رب العالمين واقم الصلاة " ... إنتهت الموجات ذات التردد

العالي غير العادي و نفس الوقتسجل مبعوثنا ترددات في السماء الدنيا من نوع : " قرع لأبواب السماء "

وربما سمع صوت في الملإ الأعلى يشبه قولهم آمين , آمين , آمين

و على كل حالفتاريخ صدور هذه الترددات و الموجات الصوتية الذي أعقبه الإعصار بيومين فقط

و معنى هذه الاصوات الدال على الإرهاب

و نوع هذا الإعصار الذي هومن نوع : " و ما يعلم جنود ربك إلا هو و ما هي إلا ذكرى للبشر "

كل ذلك أكدلنا تورط القاعدة و أسامة بن لادن في إعصار كاريتالايا

و الجدير بالذكرأننا بلغنا الرئيس بوش بمثل هذه التهديدات فاستخف منها و احتقرها و تولى كبره

فكان عاقبته أن أصيب بإحباط و خسارة ما يزيد على 100 مليون دولار . إنتهىالمقال و ما تبقى هو من مصادر خاصة

بمراسلنا أمين 27 .

و بعد هذاالإعصار عقد مجلس الشيوخ الأمريكي جلسة إستثنائية درس فيها طراز السلاح الأخير

الذي تمتلكه القاعدة و كيفية تفاديه فقال أحدهم نمنعهم من استخدامه !

فاستخف به الحضور : كيف تمنعهم من سلاح لا تعرف ماهيته و لا يدرى شكله و لايحاط بأمره

فقال آخر نشغلهم عنه بهجمات متتالية فقال لهم عضو حضر للتو : ألم تقرؤوا في كتابهم المقدس

أن هذا السلاح اشد ما يكون نفعا عند تعرضهمللهجوم و الظلم " أمن يجيب المضطر إذا دعاه " " دعوة المظلوم

ليس بينها وبين الله حجاب " فقال ثالث إذا ماذا نفعل فقال شيطان من شياطينهم سمعت أن هذاالسلاح قد لا يتحقق

إلا بعد مدة و هذه هي فرصتنا , فقال كل الحضور : ماذاتعني ؟

قال : أولا لا نظهر للمسلمين و لا لأبناء جلدتنا حتى أزواجنا ماتوصلنا إليه من خطورة هذا السلاح

ثانيا : علينا أن نسعى في إشغال المسلمينعن هذا السلاح و تشكيكهم فيه فلقد علمت أن هذا السلاح لا ينفع

إلاالمستيقنين

ثالثا : نحاول أن نغرقهم بأكل الحرام في دينهم لأن هذا السلاحكما علمت أنه لا ينفع من مأكله أو ملبسه حرام

رابعا : نتصرف في فترةاستبطاء وقوع هذا الدعاء سريعا كي نقضي على الثلة التي فقهت معنى الدعاء و أهميته

و هذه هي فرصتنا أمام هذا السلاح الخطير الذي لو امتلكناه نحن لحزنا العراقو افغانستان و كل الأرض في عامين

فصفق الحاضرون و أعجبوا برأي هذا الشيطانالحادق

و سعوا فتطبيق ما نصحهم به ...

مجلة الحسبة العدد 191 تاريخ 04 / 09 / 2005

ترقبوا العدد المقبل و ما يحمله من تحليلات حول هذهالمفاجأة

ملاحظة : بعد نشر هذا المقال أصبح مراسل مجلة الحسبة أمين 27مطلوبا للولايات المتحدة لما يملكه من وثائق



*منقووووووووووووووووووووووووووول

moody
13-09-2005, 10:06 PM
همسة فتون من الأسماء اللامعة في المنتدى والمفضلة لدي ، أشكرك على جلبتيه لنا

في انتظار الجميل منك . تحياااااتي لك