PDA

عرض كامل الموضوع : قبلة ساخنة ربّما تكون سبب في الهداية



ZeRoX
09-10-2005, 10:49 AM
المقدمة:
قصة شابٌ كان يتباهى بعلاقاته العاطفية فينقل تجاربه لهذا وذاك ...
يشعر بمتعة ولذة مصدرها التجدد ... يضع تلك في شبكة الخداع وتلك بمسمى الحب يحاول إيقاعها ...
كل يومٌ لهُ حال ...يتبعُ الهوى ... تفكيره يتركزك كم فتاة ستبقى معه ...
وفي منتصف الليل يبدأ مشواره باتصالات عبّر المحمول ... الذي تشع منه الرومنسية المزيفة ...
المزيّنة بالأكاذيب ... تارة يقول أحبكِ وتارة يبدأ بتركيب العبارات ...
//


نقطة البدء :
وجد فتاة كانت تخشى من استمرار العلاقة ... كانت صعبة المنال لذا حط كل الاهتمام لإيقاعها في شبكة الحب
كانت تمانع وإن كانت ترضى باستمرار العلاقة أخوية عبّر المحمول وهي تدرك بأن ذلك خطأ ... ولكن تصنف الخطأ
تحت شعار (( شيء أهوّن من شيء )) بدأ ذاك الشاب بتزييف المشاعر ... ووضع إطار للحب ... كانت تمانع وترفض
//


هنا نقطة التحوّل :
أصر على الاستمرار ... لأنه يشعر بأنه باقتدار يستطيع أن يجعلها تحبهُ ولا تمانع بأي طلب مستقبلي ...
بدأت تلّين بعض الشيء أمام هجومة الرومنسي اللاذع ... فبدأت سلسلة المتطلبات
//


هنا توقف :
كانت أول متطلباته هي قبلة عبّر المحمول ... فهو يظن بأنها هي الطريق الموصل إلى ماهو أكبر منها ...
فاتصل عليها في ساعة متأخرة ... وبعد مقدمة رومنسية قال : أرغب بقبلة ساخنة تهدينيها الآن ...
قالت : سأعطيك تلك القبلة ولكن قبل كل هذا ... عليك باتباع تعليماتي وكانت تبتسم له ...
فرح وبشغف ... قال : ماهي التعليمات ...
قالت : عليك بإطفاء أي ضوء في غرفتك ... وقال ماذا بعد ...
قالت عليك بأن تتلحف الغطاء وأن لا تخرج أي جزء من جسمك ...
وفعل ذلك مبتسماً وقال ماذا بعد ... قالت عليك أن تنام على جنبك الأيمن
وهو يترقب القبلة وماذا بعد .. قالت عليك أن تغمض عيناك ...
فسألته .. هل أنت جاهز ...
قال نعم ...
قالت له تخيل بأن هذا قبرك ...
شعر بقشعريرة شديدة تسري بجسده ... وقف مذهولاً لا يستطيع الحراك ...
ولا التحدث ... قالت هل لازلت تطلب هذه القبلة ... استغفر الله وأقفل الاتصال ...
وهو في ذهول من هذا الموقف ...
من بعدها تغيرت حياته ... شعر بأن الموت لا يعرف حد للرومنسية الكاذبة وبأن ما يفعله معصية ...
سيعاقب ... لذا ألتزم الشاب ... بلسانه كان يحكي لي قصة ألتزامه ...
//


الغاية من طرح الموضوع:
تساؤل ...
هل لابد من موقف لكي يتعظ الإنسان أو يتفكر ويقف الوقفات الطوال.... ويعلم بأن الموت قريب ؟؟؟
لازال البعض يستمر بالمعاصي ... دون أن يفكر بالموت ...
//


دمتم بخير