PDA

عرض كامل الموضوع : كيف وصل الإسلام إلى قارة أستراليا ؟



moody
21-10-2005, 10:40 AM
من البريد

كان بعض الزائرين الأوائل لأستراليا قبل الاستيطان الاوروبي في الواقع من المسلمين القادمين من الأرخبيل الأندونيسي الشرقي وكان هؤلاء من صائدي الأسماك في جزيرة ماكاسار القادمين لصيد خيار البحر الذي يعرف في الغالب باسم الاطوم أو عجل البحر «حيوان ثديي مائي يشبه السمك» وبيعه في الأسواق الصينية المربحة التي يشتد طلبها على هذا النوع من الأحياء المائية.


لعبت مجموعة أخرى من المسلمين دورا حيويا في عمليات الاستيطان الأولى للاوروبيين في استراليا كان هؤلاء هم الجمّالة «سائقوا الجمال» من شبه الجزيرة الهندية والذين كان لهم دور هام في عمليات الاستكشاف الأولى للقارة الأسترالية وإقامة خطوط الخدمات. كان من بين المشروعات الكبرى التي شارك فيها الجمّالة الأفغان تطوير الخط الحديدي بين بورت اوغوستا وينابيع أليس.

لقد أخذ قطار «الغان» اسمه تعبيرا عن التقدير لمآثر الجمّالة الأفغان وعلى أية حال فقد كان ظهور السيارة إيذانا بنهاية عصر الجمّالة.

وأدى الاستخدام المتزايد للشاحنات ذات المحركات إلى الدفع بالعديدين من هؤلاء إلى أزمنة من المعاناة الاقتصادية اضطروا معها في النهاية للعودة إلى بلدانهم الأصلية غير أن القليل من الأسر استقرت بشكل نهائي واصبح أحفادهم ناشطين في جاليات إسلامية مختلفة في أستراليا.


يمثل الوجود الإسلامي في أستراليا تحديا لعقلية المجتمع الغربي ويمثل إضافة لدائرة الجدل حول مدى ملاءمة القيم الإجتماعية التي لم تكن ممثلة فيما مضى في التنوع الثقافي لأستراليا.
أسهمت الجالية الإسلامية بشكل إيجابي في مثل هذه المناقشات مصرحة برغبتها في أن تتم معاملتها باحترام يتساوى والاحترام الذي يحظى به الآخرون في المجتمع الواسع بعيدا عن العناصر العدائية والانحياز.

قدم المسلمون إسهاماتهم في كل منحى تقريبا بما فيه التقدم الاجتماعي، الاقتصادي، الثقافي، الديني والتعليمي.


يعتبر اتحاد المجالس الإسلامية أعلى سلطة للجالية الإسلامية في أستراليا وتتمثل فيه المجالس الإسلامية للولايات والمناطق.

وتمثل المجالس الإسلامية الجالية على اتساعها وهي تتعامل مع قضايا ذات أهمية دينية وتقوم بدور مجموعات ضغط في القضايا التي تؤثر على المسلمين الأستراليين. وتوجد العديد من المنظمات التي تمثل مصالح المسلمين على المستويين المحلي والإقليمي.

وتضم هذه المنظمات مجموعات ذات مصالح خاصة من نحو المصالح الثقافية، النسوية، الدينية والتعليمية ويأتي تمويل المنظمات المجتمعية عبر برامج حكومية وتبرعات في أوساط الجالية وهبات ترد من الدول الخارجية.



طورت الجالية الإسلامية عبر الزمن موارد كبيرة تتاح للأعضاء من خلال المنظمات الإعاشية، التعليمية، الثقافية والدينية.

وتتمتع معظم المدن الكبرى بروابط قوية بين أفراد الجالية المسلمة ومع ذلك فان المناطق الريفية والإقليمية تعاني من ضعف هذه الروابط.

ويعتبر العاملون في الجالية ذوي أهمية كبيرة بالنسبة للجالية إذ انهم يضطلعون بالأنشطة التنموية وتحديد مصادر المشروعات كما يوفر العاملون أيصا النصح والعون للجالية في المشكلات التي تواجه الأفراد ويؤدي عاملو الجالية دورا تكميليا في تطوير الخدمات والبرامج للجالية بالمشاركة في هيئات إستشارية في كافة المستويات الحكومية فيما يتعلق بالموارد المادية ويتوفر للجالية عدد من قاعات الإجتماع أو المناسبات ومكاتب تعود لمنظمات مختلفة يجرى استخدامها بواسطة الجالية.

في حالة سيدني يوجد حاليا ما يزيد عن ثلاثين مسجداً بعضها مزود بوسائل خدمية للحاجات الاجتماعية أو التعليمية للجالية ويتوفر للمنظمات أيضا التجهيزات المكتبية والخبرة التي تتاح لأعضاء الجالية.

الورود
21-10-2005, 12:13 PM
لون السكان الاصليين لاستراليا غريب ويميزهم عن غيرهم

معلومات حلوةة ..يعطيك العافية

moody
21-10-2005, 11:58 PM
مرور يفتح النفس ، أشكرك عليه

كرزه
06-02-2006, 07:50 PM
شكرا ع المعلومات المفيدة موودي