PDA

عرض كامل الموضوع : رواية " المجنون " وجدت بعضي المتمزق بين أسطرها !! (من مكتبتي"1-1")



Violet
12-11-2005, 12:08 AM
http://www.yabdoo.com/users/10089/gallery/1078_p32763.jpg
رواية .. 14×21 سم .. (86) صفحة !
توزيع مكتبة العبيكان .. الرياض .. المملكة العربية السعودية

.. للكاتب القدير/ محمد جربوعة ..







أطلعت على الروايات التي قدمها لي الأخ الأستاذ سعيد ابن صالح الغامدي,
رئيس المركز العالمي للاستشارات الإستراتيجية, للكاتب الإسلامي الأستاذ محمد جربوعة
فأسرني وهجها الذي يكاد يذهب بالأبصــار .. وماأدري هل أعجب من السحر المذاب,
والشهد العجاب في تفاصيل جُمَلِها وفي نسج حللها, أم أعجب من الغيث المدرار والسيل الموار
في متون معانيها وجلالة مبانيها..؟!
حينها آمنت أن الأمة لا زالت منجبةً ولودا .....[...]

.... ولما قرأت هذه الرواية طاف بي خيال الذكرى إلى مراقي الصعود في سلَم المجد لهذه الأمة, وناجاني نداء الهمة, يوحي إلي بحِكَم دبَجتْها يد كريمة, وقلم بارع, وقلب ذكي , فالتقى
ماء الصدق مع تربة النُبل, في أرض الطهر, فإذا شجرة الإتقان وارفة بظلال الإقناع وأوراق الإبداع وأغصان الإشعاع..

فشكراً لمن كتب .. وهنيئاً لمن قرأ .. وطوبى لمن وعى ...[...]






كانت هذه هي المقدمة التي بدأ بها الكاتب روايته ..
وقد كانت بيد الدكتور / عائض القرني ..


رواية " المجنون " إحدى ثلاثية المفكر الجزائري البارع الإستاذ / محمد جربوعة ..

الرواية وصلتني إهداءً من أخي الغالي ..
أبهرتني بصراحة حتى الجنون في أسلوبها وطريقة رسم حرفها ..!
مذ بدأت بقرأت حرف منها .. واصلت دون توقف أو كلل لإنهائها ...
الرواية قصيرة وعدد صفحاتها لايتجاوز 100 صفحة ..
وحجمها صغير لا يزيد عن 21 سم بملم !


لا أعتقد بأني سأوفيها حقها بوصفي هذا !
ولكن كانت من أروع الروايات العربية التي قرأتها والتي أقتنيها وأحتفظ بها إلى الآن !
وإني أنوي بإذن الله معاودة قرأتها مرةً أخرى ...

أحداث الرواية متتابعة ... شيقة .. وحماسية !
وجدت بعضي المتمزق بين أسطرها ...
وبطل الرواية كان رائعاً لحد الجنون .. وإن كان مجنوناً !
تمنيت أن أكون مجنونة حينها !
فقط !!
مقابل أن أصنع نصف صنيعه !!

أعجبتني هذه الرواية كثيراً ..
وأحببت أن تشاركوني متعة قرائتها و إقتنائها ..

الرواية تصلح للإهداء أيضاً ..!
فهي صغيرة الحجم وسعرها بسيط جداً
فقط بـ 8 ريالات !

ولكن ثمنها الأدبي يزيد على 8 ملايين رواية أخرى :) !!


جميلة جميلة وتستحق الإقتناء ..
وخذوها من روح أنثى ;)



’’ مقتطفات من الرواية ,,


------------


هذا الصباح ... وهذه أكواخ القرية المتباعدة .. يتصاعد من بعضها الدخان...والصمت المطبق الذي لا
يكسره سوى شغاء خروف هنا أو نباح كلب هناك...

وللناس هنا بساطتهم,وأحزانهم...كان بعضهم يقف أمام كوخه البسيط يلتحف بطانية من شدة البرد, لم يكونوا يتبادلون التحية أو الكلام كون المسافة بين كوخ وكوخ كانت كبيرة, غير أن أعين هذا كانت تترامى لتعاين ذاك أمام كوخه ,يشعل نناراً, أويقف كهيكل جامد
من البرد, يتأمل القرية بعينيه ... [...]

.,.

عامر...عامر...عامر.. واستدار إليها فرأت عينيه قد سال منهما خيطان من الدمع... ورأت
الخدوش... فسارعت إلى مسحها بخرقة مبللة, ثم صعدت يدها لتفرك بعض الطين
اليابس على شعْرِ أخيها, وهي تبكي في صمت كجدتها....[...]

.,.

دعني أُعِينك.. ودفئ يديك قليلاً ..هيا..هيا.. وحاول الفتى أن يمتنع لكنه استجاب لإلحاح
الشيخ.. فقام إلى النار. دون أن يرفع عينيه عن الحفرة التي كانت يد الشيخ
ترفع منها مابقي بها من تراب, وتتلمس ماظهر فيها .. كيس بلاستيكي أسود.. حاول الشيخ استخراجه.. كانت جوانب الحفرة أضيق من أن يتسنى ذلك.. لذلك ذهب يوسَع الحفرة..
وأخرجه مستعيناً بعامر....[...]

.,.

كانت جريمة الغزاة في حقة كبيرة.. وهو يراهم اليوم في كل درب يقهقون وينفخون دخان سجائرهم
في وجوه النساء المارات..

ساعة أخرى من المشي ربما قطع خلالها مسافة أخرى,
وربما عاد إلى حيث انطلق.. فالظلام عماية يفقد فيها المدلجون وجهاتهم ...[...]

.,.

اقتربت السيارة أكثر ... كانت سيارة دورية غزاة.. ضغط على أسنانه ...
أدخل يده تحت ردائة يُخرج أشياءه التي أخرجها من مَدْفَنِ الخرابة .. الرشاش والمسدس والقنابل الثلاث .. أحس بالدم يغلي في عروقه .. تذكر أمه .. أباه.. اقتربت السيارة
تذكر أخاه خالداً... اقتربت أكثر .. أخاه الصغير عمر... كانت قاب قوسين.. أخته خوله ...
قاب قوس! .. جدته وأخته عائشة.. صارت أمامه.. تذكر جنونه والأولاد يحيطون يه
ويصرخون المجنون...المجنون..المجنون نرزع صمام أمام قنبلة ورمى بها .. اتبعها الثانية
وخرج برشاشه يزرع الأجساد المحترقة في السيارة بحبات الموت النحاسية.. كان يصرخ
أنا المجنون..المجنون.. أنا المجنون.. أنتم جننتموني... أنتم..
وملأت رائحة البارود المكان ...[...]

.,.

أي شرف هذا الذي تتحدث عنه؟! وفي أي قرن حجري تعيش أنت ؟!
حذار أن تعيد هذا الكلام مرة أخرى.. ألا تريدون الخروج من هذه الظلمات؟! إذن لماذا لم تبقوا تحت حكم أولئك المجانين الذين كانوا يجلدون ظهوركم ويقطعون أيديكم باسم الله؟..
والله لم يقل هذا .. الله قال تمتعوا,وخلق لنا الحياة لنتمتع, هل أنت تعرفون الله أحسن
مِنَا ؟ . أنتم لا تعرفون حتى اسم عاصمة بريطانيا, فكيف تدَعون أنكم تعرفون الله ....؟!
اسمع يبدو أن لُغة الرحمة لا تنفع معك .. أيها النقيب استدع حارساً لأخذه,
فأمام المشنقة يعترف القتلة دائماً .....[...]

.,.

اختطفوه كعصفور صغير.. تشبثت به جدته, أرادت أن تقول له ما كانت أن تقول لأبيه حين أخذوه:
اترك عنوانك ياولدي
بدروب الظُلمة في البلد
فغداً أشتاق وليس معي
لليالي الوحدة مِنْ جَلَدِ ...[...]

.,.

من عيني وجه الجدة المتبِس, شال خطَان من الدمع حسرة على عائلة كانت سعيدة,
مجتمعة الشمل... سقطتْ عليها صخرة الأيام فهشمتها... انفرط العِقد..ضاعت بعض حباته تحت التراب.. وافتقد البعض.. وحبتَان هناك يابستان.. في قرية بعيدة.. في كوخ منفرد..بلا باب ,
انطلق منه للمجهول في تلك الليلة الباردة فتى مجنون يقال لخ : ( عــامر ) ! ... [...]

.,.

تنفس الصبح ... وغمر ضوءه القرية ووقف ينتظر مصيره, كانت عيناه صوب جدته وأخته,
دمعت عيناه ثم ابتسم... وحين أزاجوا من تحت قدميه المصطبة تدلى في حبل المشنقة
أمام أهالي القرية الذين جيء بهم ليأخذوا العبرة... وقد تمنى كل واحد منهم لو كان مجنوناً ....


------------



شرفة بلا ستائر !

* الفكرة ليست منقولة أو مسروقة .. فهي مني ولصالح منتديات يابدوو فقط !
* صورة الرواية لي أيضاً وتم تصويرها بشكل بسيط ..
* ( من مكتبتي ) <-- فكرة تنص على وضع كتاب أدبي قيم مابين فترة وأخرى .. أتمنى أن تحوز على إعجابكم .
* لمن أراد نقلها ! لطفاً :) إيضاح المصدر ووضع رابط يدل أنها تابعة لـ منتديات يابدو ..


دمتم برقي

الورود
12-11-2005, 03:32 AM
رواية جميله
لم تجلبي منها سوى اسطر يسيره
وها انا اندمج معك في قرأتها حتى تمنيت انك لم تكتفي وتواصلي
والفكره جميله .. يعطيك العافيه

الكاحل
13-11-2005, 01:48 AM
اههههههههههههنيك اختي على
الااختيار
لكن وين الباقي.................
...............................................
ولاا تدرين خلاص انا رايح انشا لله للعبيكان و اشتريها................

سهيل
22-11-2005, 11:34 PM
فكرة اكثر من رائعة ( من مكتبتي ) منها مراجعة المكتبة ومنها الفائدة للقارئ

فالكتاب صديق مخلص لا يخون ولا يفضح

شكراً لمن طرح هذه الفكرة

وجزاء الله خيراً كاتب هذه الرواية

Violet
23-11-2005, 10:51 PM
رواية جميله
لم تجلبي منها سوى اسطر يسيره
وها انا اندمج معك في قرأتها حتى تمنيت انك لم تكتفي وتواصلي
والفكره جميله .. يعطيك العافيه


حياك الله عزيزتي
الأجمل هو طلتك الورود

يسلمك الرب

أشكرك :)

Violet
23-11-2005, 10:56 PM
اههههههههههههنيك اختي على
الااختيار
لكن وين الباقي.................
...............................................
ولاا تدرين خلاص انا رايح انشا لله للعبيكان و اشتريها................

يسعدني إنها عجبتك اخوي الكاحل

الباقي : ) !

متى ماسنحت لي فرصة راح أجيب الباقي

حياك ربي أخوي

مشكور مشكور ع المرور

Violet
23-11-2005, 11:00 PM
فكرة اكثر من رائعة ( من مكتبتي ) منها مراجعة المكتبة ومنها الفائدة للقارئ

فالكتاب صديق مخلص لا يخون ولا يفضح

شكراً لمن طرح هذه الفكرة

وجزاء الله خيراً كاتب هذه الرواية

والأروع هو مرورك !

أشكرك أخ سهيل