PDA

عرض كامل الموضوع : خمس اخطاء مشهوره يقع فيها بعض المصلين؟؟؟



محب البنات
28-01-2006, 07:53 AM
- من الأخطاء زيادة لفظة: ( والشكر ) بعد قول: (ربنا ولك الحمد)، هذه زيادة من عند الناس وليست من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، والسنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: ((رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ)) أو ((رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ))، أما زيادة (وَالشُّكْرُ) فلم تثبت عنه.


*********************


2- من أخطاء المصلِّين رفع البصر إلى السماء في الصلاة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لِيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ رَفْعِهِمْ أَبْصَارَهُمْ عِنْدَ الدُّعَاءِ فِي الصَّلاَةِ إِلَى السَّمَاءِ، أَوْ لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُمْ)) رواه مسلم.


*********************


3- أما الأخطاء التي يقع المصلون فيها في السجود فكثيرة: منها عدم تمكين الأعضاء السبعة من السجود. هناك سبعة أعضاء يجب على المصلي أن يمكنها من الأرض ويسجد عليها وهي: الجبهة والأنف واليدان والركبتان والقدمان، ففي صحيح مسلم عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعٍ: الْجَبْهَةِ وَالأَنْفِ وَالْيَدَيْنِ والرُّكْبَتَيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ)) فهذا الحديث يدل على أن أعضاء السجود سبعة، وأنه ينبغي للساجد أن يسجد عليها كلها.



وقد سُئل الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله *********************عن المصلي إذا رفع بعض َ أعضاء السجود عن


4 - من الأخطاء قيام المسبوق لإتمام ما فاته قبل تسليم الإمام، فهذا من الأخطاء الشائعة بين المصلين أن يقوم المسبوق لإتمام ما فاته من ركعات قبل تسليم الإمام، أو عند ابتداء الإمام في التسليم، وذلك أن المصلي أحيانًا تفوته ركعة أو أكثر، فأول ما يشرع الإمام في التسليمة الأولى يقوم المسبوق ليأتي بما فاته، وهذا خطأ واضح، والسنة أن لا يستعجل، بل ينتظر حتى ينتهي الإمام من التسليمة الثانية. عن ذلك فقال: "لا يحل له ذلك وعليه أن يمكث حتى ينتهي الإمام من التسليمة الثانية، فان قام قبل انتهاء سلامه ولم يرجع انقلبت صلاته نفلاً ، وعليه إعادتها، لأن المأموم فرض عليه أن يبقى مع إمامه حتى تتم صلاة الإمام"


*********************


5 - ومن الأخطاء الشائعة في الصلاة أيضا عدم تحريك المصلي لسانه وشفتيه في التكبير وقراءة القرآن وسائر الأذكار، والاكتفاءُ بتمريرها على القلب وهذا خطأٌ، فتراه واقفا في صلاته بدون أن يحرك لسانه أو شفتيه، وكأن الصلاة أفعال فقط، وليس فيها أقوال ولا أذكار، علما بأن النصوص الشرعية في الكتاب والسنة جاءت مؤكّدة ٌ على النطق، قال تعالى: فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ [المزمل:20]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء صلاته: ((ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مَعَكَ مِنَ الْقُرْآنِ))، وأقلـُها فاتحة الكتاب، ومن مقتضيات القراءة في اللغة والشرع تحريك اللسان والشفتين كما هو معلوم، ومنه قوله تعالى: لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ [القيامة:16]، أما قراءة الرجل في نفسه بدون أن يحرك لسانه فليس بقراءة على الصحيح، لأن القراءة إنما هي النُّطق باللسان، وعليها تقع المجازاة، قال تعالى: لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ [البقرة:286]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم ((إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي عَمَّا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ تَعْمَلْ أَوْ تَكَلَّمْ بِهِ)) متفق عليه من حديث أبي هريرة. قال النووي في المجموع: "وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير، سواء المأموم ُ والمنفرد، وأدنى الإِسرار ِ أن يُسمع نفسه... وهذا عام في القراءة والتكبير والتسبيح في الركوع وغيره والتشهد والسلام والدعاء، سواء واجبـُها ونفلها، لا يُحسب شيء منها حتى يُسمع نفسه، إذا كان صحيح السمع ولا عارض... هكذا نصَّ عليه الشافعي، واتفق عليه الأصحاب، بل اشترط الجمهور أن يُسمع القارئ نفسه حيث لا مانع".انتهى كلام الإمام النووي رحمه الله وشرط الإسماع أن لايشوش على من جواره في الصف وقد قال بقول الإمام الشافعي ِ والإمام النووي جمعٌ من الأئمة رحمهم الله جميعا ً منهم ابن قدامة في المغني وابن تيمية في الفتاوى ونقله الحافظ ابن حجر في الفتح عن الإمام البيهقي والإمام الشوكاني في نيل الأوطار والإمام ابن باز في الفتاوى والإمام ابن عثيمين في الشرح الممتع ولقاء ِ الباب المفتوح حيث سئل رحمه الله :-


هل يلزم تحريك الشفتين في الصلاة في الاذكار والقراءة ؟ ام يكفي ان يقرأها بدون تحريك الشفتين ؟
الجواب : لابد من تحريك الشفتين في قراءة القرآن في الصلاة وكذلك في قراءة الاذكار الواجبة كالتكبير والتسبيح والتحميد





*********************

ألم الحب الضائع
28-01-2006, 09:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خير الجزاء يا أخ محب الله يكرمك ويوفقك دائماَ أن شاء الله

ziadoslam
28-01-2006, 11:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخى
يمكن ان نقول بعد ربنا لك الحمد - حمدا كثيرا طيبا ومباركا فيه ملء السماوات والارض وما بينهما وماشئت من شيء بعد
والله اعلم

محب البنات
28-01-2006, 01:45 PM
اخواني الم الحب الضائع وziadoslamمشكورين على المرور

كرزه
30-01-2006, 11:16 PM
جزاك الله خيرا اخوي محب البنات ......















مع تحيات كرزه

محب البنات
31-01-2006, 06:00 AM
كرزه يعطيك العافيه

no_love
01-02-2006, 05:08 AM
جزاك الله خيرا اخوي محب البنات ......

وحياكم ربى

اخيتكم no_love

محب البنات
01-02-2006, 07:47 AM
اختي no_love يعطيك العافيه والله يجزاك بالخير

مدري
01-02-2006, 07:53 AM
جزاك الله خير على المشاركة المميزة

محب البنات
04-02-2006, 08:05 AM
مدري الله يجزاك بالمثل ويعطيك العافيه

عـــذوب
04-02-2006, 04:23 PM
جزاك الله ألف ألف خير عالتنبيه

يعطيك العافيه

محب البنات
05-02-2006, 07:07 AM
عذوب الله يسلمك ومشكوره على مرورك

الحبابي
05-02-2006, 11:22 AM
جزاك الله الف خير

اخوي

محب البنات

على الموضوع

محب البنات
05-02-2006, 12:18 PM
الحبابي مشكور اخوي على الزياره

tarook
05-02-2006, 02:30 PM
مشكووووووووووور

njm
05-02-2006, 04:12 PM
أخي الكريم ولكنني قرأت أنه عند الرفع من الركوع يجوز أن تقول الآتي:
ربنا لك الحمد والشكر والثناء الحسن حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السموات والأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء حتى ترضى
فهل هذا خطأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارجو التنبه للفتوى في بعض الأحيان

فقد قال صلى الله عليه وسلم
وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد ألسنتهم
وقد قال صلى الله عليه وسلم من أفتى على غيركتاب تبوأ مقعده من النار

فهل نراجع أنفسنا ونسأل من هم أعلم منا قبل أن ننشر شيئاً يتخذه المقصرون حجة ضدنا بين يدي الله تعالى ؟
أرجو أن تتقبل رأيي كما تقبلت رأيك واحترمته فرددت عليه ولك خالص شكري
رجاء سؤال ذوي العلم ممن هم أكثر علماً وفقهاً منا في هذا الشأن قبل الرد للفائدة وشكرا

محب البنات
06-02-2006, 08:27 AM
tarook يعطيك العافيه

محب البنات
06-02-2006, 08:36 AM
njm يااخي العزيز على العين والراس انت ووجهة نظرك وانشالله اني مانقلت شئ الا وانا واثق من صحته انشالله وبالنسبه للزياده فاذا انت متاكد منها وافنا بالمصدر ولك جزيل الشكر