PDA

عرض كامل الموضوع : ممنوع الاقتراب! لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
29-10-2014, 05:15 AM
ممنوع الاقتراب!



بقلم صالح الشيحي




بعد طول انتظار تم الترخيص لـ(17) نادياً رياضياً جديداً في مناطق المملكة -طبعاً ليس من بينها منطقة الحدود الشمالية-!
هذا ليس الموضوع، الموضوع هل ستحقق هذه الأندية الغاية التي تأسست لأجلها، أم سنجد أمامنا 17 استراحة جديدة؟
واقع كثير من أندية الظل في بلادنا هو أنها تحولت إلى استراحة خاصة -خمس نجوم- لرئيس النادي وأعضاء مجلس إدارته.. تفتح أبوابها للجمهور أياما محدودة بعدد مباريات كرة القدم للفريق الأول.. أربع أو خمس مباريات في الموسم تنتهي بالخسارة وكل عام وأنتم بخير.. ليتفرغ الرئيس لإطلاق تصريحاته وتحليلاته كل "عصرية" أمام البساط الأخضر و"صب شاي.. صب قهوة"!
أندية الظل اليوم ليس لها أي ارتباط من أي نوع بالمجتمع الخارجي الذي يشكل الشباب نصف سكانه تقريبا.. مبان ومنشآت مغلقة بأسوار عالية -بعضها بأسلاك شائكة- لا أحد يقترب منها، أو يستفيد منها، أو حتى يعلم ما بداخلها، أو ما الذي يجري بداخلها؟
لا ينقص أندية الظل سوى لوحة كبيرة "ممنوع الاقتراب.. نادي رياضي" أو "ممنوع التصوير".. كأنك تمر بجوار منشأة عسكرية وليس بناد رياضي ثقافي اجتماعي!
تم تفريغ هذا الأندية من مضامينها الفعلية، تم طمس الأهداف التي أنشئت لأجلها أواخر السبعينات ومطلع الثمانينات الميلادية. سل الجالسين جوارك الآن -أو قم بعمل استطلاع- هل لهذه الأندية أي دور في حياتهم؟ ستصدمك الإجابة.. عشرات الآلاف من الناس لم يدخلوا هذه المنشآت منذ سنوات طويلة!
السؤال الأصغر: ما دور الرئاسة العامة لرعاية الشباب إزاء هذا الوضع المزري لأندية الظل؟ السؤال الأكبر: ما هو عمل الرئاسة أساسا؟
لا أسأل تقليلا، بقدر حاجتي لمعرفة الاستراتيجية التي تسير عليها الرئاسة العامة لرعاية الشباب في المملكة.. افتونا مأجورين؟!