PDA

عرض كامل الموضوع : أبها "2" لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
05-11-2014, 06:15 AM
أبها "2"



بقلم صالح الشيحي




أظن أن أهل عسير وحدهم اليوم الذين لا يسافرون للاصطياف.. قد يسافرون للسياحة، للتسوق، للعلاج، للدراسة.. لكنهم إطلاقاً لا يسافرون مثلنا هرباً من "القيظ"، وأولنا هرباً من "سمومه"، الأمير الشاعر العذب "بدر بن عبدالمحسن" الذي قال: "وعلى سموم القيظ تزهر حياتي"!
التقيت قبل سنوات بشقيق عربي أتيحت له خيارات العمل لدينا.. سألني عن جغرافية بلادي.. قلت له لا تنتظر مني أن أتحدث عنها بسوء.. "نار بلدي ولا جنة غيره".. لكنني - وأنت تعرف ذلك - أعيش في منطقة جغرافية هي الأصعب في العالم.. منطقة قاتلة قاحلة.. منذ أن وضع إبراهيم عليه الصلاة والسلام ذريته بـ"وادٍ غير ذي زرع".. مروراً ببني أمية الذين اتجهوا نحو "غوطة الشام" وزهدوا بقربهم من الأماكن المقدسة، وبعدهم بنو العباس الذين قصدوا "دجلة والفرات" عوضاً عن مكة والمدينة.. مروراً بالعثمانيين الذين لا تزال قصورهم مزارات سياحية على "سواحل مرمرة"، وصولاً لعصرنا الحاضر!
المناخ قاسٍ هنا.. ومع هذه التغيرات المناخية أصبح الخليج لا يطاق.. ولو جف البترول، وأطفأت مولدات الكهرباء الضخمة لمات الناس!
سألني: أين تنصحني بالذهاب؟ قلت له فوراً: الجنوب.. "لا تشاور أحداً".. أدر بوصلتك نحو المرتفعات الجنوبية.. اذهب تحديداً إلى عسير.. هناك تعمل، وتستمتع بأجواء ساحرة نقية ربما لم تجد مثلها في حياتك!
ولذلك لا تلم "ساكن عسير" حينما يرفض مغادرة منطقته.. ويتحدى الإغراءات والظروف.. لا تلمه حينما يولد ويعيش ويعمل ويموت فيها.. ارتباط أهل عسير بعسير في هذا الزمن له ما يبرره عقلاً وعاطفة.. اتركوا مثالياتكم جانباً.. في أبها تكتب القصائد، وبها يطيب العيش.. يقول الشاعر الراحل العذب غازي القصيبي - رحمه الله -: "يا عروس الربا الحبيبة أبها.. أنت أحلى من الخيال وأبهى"، وهي حسبما أشاهد من نافذة الطائرة أحلى من الخيال وأبهى.. ليتني من سكان أبها..
غداً نلتقي..