PDA

عرض كامل الموضوع : "المفتاحة" لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
06-11-2014, 06:15 AM
"المفتاحة"



بقلم صالح الشيحي




الحياة تشبه سباق التتابع.. حتى في العبادة، حينما يتخلف الإمام عن الحضور أو يصاب بحالة إغماء، لا تتوقف الصلاة، يتقدم أحد المصلين ويصبح إماماً وتستمر الصلاة!
أي عمل في الدنيا لم يكن ليصل إلينا لو لم تتعاهد البشرية حمله والمضي به..
مشكلتنا في السعودية أن بعض من يأتي للكرسي يبادر إلى طمس آثار سلفه.. يتحول إلى فأس كبير.. يحطم كل بادرة أو مشروع أو لمحة جميلة تركها سابقه..
لماذا نجحت جائزة المفتاحة؟.. السؤال ليس بحاجة لتفكير أو عصف ذهني، نجحت لأنها أصبحت عملاً وطنياًّ تكاملياًّ تم ربطه بالمكان لا بالأشخاص.. ذهب راعيها الأول وجاء من بعده من استشعر مسؤوليته الوطنية والثقافية ومسكها بيده ومضى بها إلى الأمام.. ولو تركها - كما يفعل غيره - لاندثرت وخبت جذوتها.. وحتماً سيأتي اليوم الذي يسلمها لغيره.. هذه هي عجلة الحياة..
الأفكار الجميلة بحاجة لمن يحرث لها الأرض، لكنها بحاجة أيضاً لمن يسقيها، وبحاجة لمن يرعاها..
كثير، وكثير من الجوائز والمهرجانات انطلقت بسرعة، ثم انطفأت بسرعة مماثلة مع رحيل راعيها الأول، أو "نفسية" الثاني الرافضة لكل عمل جميل!
امسك ورقة وقلما وقم بعمل إحصائية لجميع الجوائز والمهرجانات خلال العقد الأخير في جميع مناطق ومؤسسات بلادنا.. فتش عنها على الأرض.. هل تسمع لها حسًّا، أو ترى لها أثرا!
من هنا "المفتاحة" تفردت عن الكل.. أصبحت جائزة وطنية يطمح إلى الفوز بها الكثيرون..
شكرا لصاحب الفكرة، وشكراً لمن استلمها من بعده وقام برعايتها وقدم لها الدعم..
وشكرا لأهل عسير الذين أثبتوا - لكل سكان المملكة - أنهم بيئة خصبة للإبداع، بيئة خصبة للإنجاز والإعجاز!