PDA

عرض كامل الموضوع : الكتاب الإلكتروني واتساع الوعي والمعرفة لـعبداللطيف آل الشيخ



مقالات اليوم
14-11-2014, 06:15 AM
الكتاب الإلكتروني واتساع الوعي والمعرفة


http://www.al-jazirah.com/writers/1205.jpg
بقلم عبداللطيف آل الشيخ




عندما اخترع الغرب تقنية المطبعة الحديثة، انتقلت إلى العالم العربي في النصف الأول من القرن السابع عشر الميلادي وكانت البداية من لبنان، العالم الإسلامي بما فيه العربي كان حينها تغلفه دياجير الظلام واجترار علوم الماضي، وما تركه لهم سلفهم من مخطوطات في الفقه واللغة العربية والشعر ونتف قليلة من النثر الأدبي والفلسفي. باختراع المطبعة الحديثة يمكن القول إنّ عصر الظلام بدأ في الانحسار حين بدأ الكتاب المطبوع في الانتشار، ولم يعد الوصول إلى المعلومة، خاصة الموروثة عن السلف، حكراً على أصحاب المخطوطات، من خاصة الفقهاء وطلبتهم ومن يدورون اجتماعياً في دائرتهم، وإنما أصبح يصل إليها بيسر وسهولة كل من وصل إلى الكتاب (المطبوع) وقرأه واطلع على محتوياته من معلومات.
فئة الفقهاء وطلابهم أحسّوا حينها أنّ المطبعة ستمس احتكارهم للمعلومة وبالتالي السيطرة على المجتمع وتوجيهه ؛ ما جعلهم يشعرون بالخطر عل قيمتهم ومكانتهم وتميزهم الاجتماعي. لذلك تذرّعوا حينها - كالعادة - بحماية الدين من الأخطاء الطباعية المقصودة وغير المقصودة، وحرموا في عهد الخليفة العثماني «بايزيد الثاني» المطبعة واقتناءها، وسار خلفهم بقية الفقهاء في أغلب البلدان العربية التي كانت تخضع لتلك السلطنة المتخلفة الظلامية، ثم (تسامحوا) مضطرين على ما يبدو، وأمضوا (فقط) طباعة الكتب التي لا علاقة لها بالدين، لكنهم رضخوا للعصر في النهاية، وسمحوا بطباعة الكتب في كل المواضيع بما فيها طباعة المصحف الشريف.
وبدخول عصر الكمبيوتر والإنترنت، وظهور (الكتاب الإلكتروني) وسهولة الوصول إليه، وإلى الأبحاث والمقالات من خلال (محركات البحث) فيه، أصبحت المعلومة، والوصول إليها سواء من أمهات الكتب القديمة، أم من الكتب والبحوث الحديثة، متاحة للجميع، ومثلما رفض المتكلسون الطباعة وعصر الكتاب المطبوع وأصروا على المخطوطات؛ هاهم يقفون الموقف نفسه من الكتاب الإلكتروني وطرق الوصول إلى المعلومة ويُعيرون الكُتّاب بها، والسبب نفس الذرائع، وهي الحفاظ على مكانتهم الاجتماعية ؛ فالهجائيات التــي نسمعها بين الحين والآخر التي تحط من قدر مواقع التواصل الاجتماعي وتحذّر منها، سبــبها ودافعـها، أنها سـحبت البساط من تحت أقدامهم، وأتاحت سبلاً أخرى للوصول إلى المعرفة لا تمر بسلطتهم.
ولم يتوقف هذا النظام المعلوماتي المتطور وما نتج عنه من طرق سهلة للوصول إلى المعلومة وكذلك إيصال المعلومة لأكبر قدر من البشر عند هذا القدر، وإنما (كشف) - أيضاً الزيف والمدّعين والمزورين والمتقلبين حسب توجهات الرياح. فكل ما دخل أو أدخل إلى هذه الشبكة كمقولة يصبح تلقائياً محفوظاً، وبالتالي إذا تغيرت قناعتك أو غيرت رأيك تجاه قضية معينة فأشر إلى ذلك وبرره منذ البدء، ففي الماضي قد يخفى رأيك القديم على ذاكرة البشر، لكنها الآن لا تخفى على ذاكرة الإنترنت التي ستكشف ما كنت تقول أو تكتب وما أصبحت تقول أو تكتب. مثلاً في موقع التواصل الاجتماعي العالمي الشهير (تويتر) مُعرف سعودي شهير لا يُعرف صاحبه على وجه التحديد، سمّى نفسه (طنف)، هذا المعرف متخصص واشتهر بكشف التناقضات لبعض المشاهير حتى أقوال الرياضيين منهم ؛ ولأنّ أشهر المتناقضين والمتقلبين والمدلسين هم (الصحويون)، وبالذات المسيسون منهم، فقد كشف هذا المعرف زيف كثير من هؤلاء وتناقضاتهم وعرى تقلباتهم من خلال تغريداتهم (القديمة) وما ينقضها من تغريدات لهم جديدة.. والذي يهمني هنا أنّ الزيف والتقلب لا يمكن تمريره وذاكرة الشبكة العنكبوتية لا تنسى ولا تكل ولا تمل ولا تنوم ولا حتى تتثاءب.
إننا في عصر ثقافي جديد، من لم يواكبه ويرضخ لسلطته وسطوته، فسوف تُعريه مركباتها الفضائية التي تمخر عباب الفضاء وتوفر المعلومة للبشر في كل أصقاع الأرض دون أن تستأذن أو تخاف أحداً، ليبدو أمام البشر (عارياً) كما ولدته أمه.
إلى اللقاء.