PDA

عرض كامل الموضوع : حكايتي مع ساحر الخيبة! لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
04-01-2015, 06:15 AM
حكايتي مع ساحر الخيبة!



بقلم صالح الشيحي




تقول الطرفة القديمة إن شخصا كان يسير في الصحراء فعثر على فانوس سحري أثري أكلت أطرافه الأرض، فتناوله وقام بمسحه، ليفاجأ بمارد كبير يخرج منه قائلا "شبيك لبيك، أطلب أي شيء تلاقيه بين أيديك".. فطلب منه "منزلا".. فضحك المارد بصوت مجلجل وقال: "يخرب بيتك أنا لو أقدر أجيب بيت كان ما سكنت في هالفانوس"!
مشكلة البعض أن كل من هب ودب يستطيع الضحك عليه.. كل من أراد الثراء زعم أنه ساحر، أو راق يخرج الجن، ولا أشفق على أحد سوى على هؤلاء السذج والمغفلين الذين يتزاحمون على أبوابهم، أو يستجيبون لأوهامهم!
قبل أيام وصلتني رسالة على هاتفي الجوال من رقم دولي، يزعم أنه ساحر، يسرد فيه معلومات شخصية وخاصة عني، ويهددني هذا "الساحر الأحمق" بشكل صريح بإيذائي وإيذاء أطفالي بالاسم؛ إن لم أمتثل لأوامره.. ضحكت، لسببين:
الأول: أنه لو كان يملك النفع والضرر لاستطاع نفع نفسه بدلا من ابتزاز غيره!
والسبب الثاني: أنه اختار الشخص الخطأ.. فلست أنا من يرضخ للابتزاز والإرهاب النفسي والتهديد.. ربما - وهذه مفارقة طريفة - لو جاءني بشكل مباشر واعترف بحماقته وغبائه وطلب مني مساعدته لوافقت إن استطعت، أما عبر هذه الأساليب الدنيئة فلطالما تعرضنا لها ووضعناها تحت أقدامنا.. تجاهلت الرسالة، وقمت بحظر الرقم وأرحت رأسي.
لماذا أخبركم بذلك؟!
أود القول إن الجريمة تطورت، وسائلها تطورت.. في السابق كانت الوسائل بدائية تتناسب مع عصرها.. ثم تطورت وصار اللصوص يحصلون على ما يريدون بانتهاج أساليب أكثر تطورا.. حتى وصلت مع تطور التقنية إلى الحصول على الصور والحسابات والأرقام السرية، فلما ازداد وعي المجتمع بهذه الأساليب، أصبحت وسائل الجريمة "نوعية".. أصبح باستطاعة المجرم الحصول على معلومات شخصية خاصة بك، ثم يبدأ يتحكم بعقلك. يسيطر على تفكيرك.. يبحث عن نقاط الضعف النفسي لدى ضحاياه.. حتى ينال ما يريده منهم طواعية!
خذها قاعدة: لا تلتفت إلى أي رسالة تصلك.. لا تلتفت إلى أي تغريدة.. لا تلتفت إلى أي تهديد.. أيا كان نوعه.. أيا كان حجمه.. أيا كان مصدره.. إن تجاوبت مع هؤلاء "الحثالة" الذين يبتزون الناس، ويرهبونهم نفسيا فستجد نفسك في طريق اللاعودة، وتأكد أن وسائل الجريمة ستصبح نوعية أكثر، وستتطور أكثر وأكثر، وكل ما هو مطلوب منك أن يزداد وعيك أكثر وأكثر!