PDA

عرض كامل الموضوع : أعيدوا بحرنا لـعبده خال



مقالات اليوم
07-01-2015, 06:15 AM
أعيدوا بحرنا


http://www.okaz.com.sa/new/myfiles/authors/abdo_khal.jpg
بقلم عبده خال




مع كارثة سيول جدة أذكر أن لقاء تلفزيونيا جمع بعض الكتاب مع الأمير خالد الفيصل حين كان أميرا لمنطقة مكة، ودارت الأسئلة حول الكارثة، وأذكر أني سألت سموه سؤالا خارج سياق الحلقة حين قلت: متى تعيدوا لأهل جدة بحرهم؟
ومقترحا نقل المرافق الحكومية من على واجهات البحر إلى جهات أخرى وذاكرا أن جل المستثمرين على شاطئ البحر أنهوا مدد تأجيرهم وبالإمكان إعادة تشكيل تلك المرافق وإبعادها عن الشاطئ للجهة المقابلة تماما وبهذا يمكن استرجاع بحر جدة..
ومعلوم تماما أن أي مدينة بحرية يمنع البناء على بحرها مباشرة ووجوب توفر مساحة عرضية ما بين البحر وأقرب مبانٍ تواجهه. تلك المطالبة وإيجاد الحلول الممكنة لاسترجاع بحر جدة تنامت الآن بعد العملية الإصلاحية التي قادها خادم الحرمين الشريفين باستعادة أراضي الدولة من خلال وزارة العدل التي أثبت مقدرة هائلة في استرجاع ملايين من الأمتار المسلوبة إلى أملاك الدولة مما يجعل الفرصة سانحة لمطالبة وزارة العدل بمراجعة صكوك تملك الأراضي الواقعة على شاطئ جدة والممتدة لمسافة تفوق السبعين كيلو طولا، وبعيدا عن فكرة وضع يد أو إحياء أرض ميتة أجدني أتحدث في هذه النقطة من باب التحرز لوجود خطر محتمل.
ولأنه تم اعتماد قاعدة الخشية من وقوع مكروه في نزع ملكية الأراضي التي تقع في بواطن الأودية تحرزا من وقوع كارثة أخرى بسبب السيول أجد في هذه القاعدة سببا حقيقيا لمراجعة وضعية المنازل المواجهة للبحر تحسبا من التغيرات الطبيعية وافتراض حدوث أي متغير جيولوجي (لا سمح الله) يكون ضحاياه تلك البيوت الممتدة على مسافة 70 كيلو.
ومرحليا يكفي مناقشة احتمالية الأخطار على هذه المنازل التي تقف في وجه الأخطار يوميا بطلب استشارة من جهات عدة لتدارس الحلول الواجب توفرها تحسبا لأي خطر محتمل.
وكما نمنا طويلا على تجاوزات البناء في باطن الأودية هي فرصة سانحة الآن مع العزم الشديد والواضح في تلافي أخطار المنازل التي تواجه البحر.
رابط مختصر :