PDA

عرض كامل الموضوع : أنت تفعل ذات الشيء! لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
12-02-2015, 06:15 AM
أنت تفعل ذات الشيء!



بقلم صالح الشيحي




امتلأت الهواتف النقالة بكثير من الصور الطريفة والمقاطع المضحكة التي تحتفل بـ"الراتبين"، وبدأ الشعب يسهر كالعادة على مخزون كوميدي هائل.
حينما بدأت البنوك مع المالية مع الجهات الحكومية تتقاذف مسؤولية تأخير صرفها، بدأ كثير من الناس يتساءلون، وآخرون يتضجرون!
لا أكتب المقال سؤالا عن الراتبين، ولا عن سر قصور أنظمة مؤسسات الحكومة التقنية، وليس هذا موضوعنا اليوم، لكن العرب تقول: الشيء بالشيء يذكر.
في مسألة الأجور والحقوق تتساوى هواجس البشر في كل دول العالم.
مجددا، وكما قلت ذات مرة، كل شيء يمكن قبوله في مؤسسة العمل: الإحباطات. التجاهل. النسيان. عدم المساواة. سلبيات كثيرة قد يقبلها العامل. وقد يتصالح معها. أو يعيش على أمل التصالح معها يوما ما. لكن أمرا واحدا لا يمكن للعامل قبوله. من نيويورك وواشنطن وحتى دكا ودلهي. وهو تأخير نزول الرواتب!
مهما كانت مرتبة العامل، مهما كان مرتبه، مهما كان موقعه، لا يمكنه قبول تأخير راتبه. حتى أولئك الذين ليسوا في حاجة إلى رواتبهم تجدهم يطمئنون على إيداعها نهاية كل شهر!
سأتجه نحو الفرد وأترك المؤسسة.
بمعنى:
يجب عليك أنت كفرد أن تراعي الله في أجور الخدم الذين يعملون على خدمتك وخدمة أسرتك، وينظرون إلى يدك نهاية كل شهر، فإن كنت تقابل تأخير نزول هدية الراتبين بالنكتة والمقطع الكوميدي ويصل بك الحال إلى التضجر، فهؤلاء البؤساء يقابلون فعلتك بالحزن والألم والحسرة والقلق.
قالها الشاعر قديما: "لا تنه عن خلق وتأتي مثله"!