PDA

عرض كامل الموضوع : من هو الذي يعرف المرأة ؟! لـمشعل السديري



مقالات اليوم
19-02-2015, 06:15 AM
من هو الذي يعرف المرأة ؟!


http://www.aawsat.com/01common/teamimages/339-alsudairy.gif
بقلم مشعل السديري




عندما نشب الخلاف بين عبد الملك بن مروان ومصعب بن الزبير، واشتعلت الحرب بينهما، اجتمع قادة وحكماء الروم بأمبراطورهم في (القسطنطينية) وقالوا له: لقد أتتك الآن الفرصة على طبق من ذهب، فهاهم العرب قد انشغلوا ببعضهم البعض، والرأي أن نغزوهم في عقر دارهم.
فرفض الإمبراطور وخطأهم، ولكي يثبت لهم ذلك أتى بكلبين وحارش بينهما، فاقتتلا قتالا شديدا، ثم أحضر ثعلبا وأطلقه أمامهما، فتركا ما كانا فيه من قتال، وطاردا الثعلب حتى قتلاه.
بعدها قال لهم: إن مثلنا هذا هو مثل العرب، فهم يختلفون بينهم، ولكنهم يجتمعون على الأجنبي ــ انتهى.
هذا كان زمان، عندما كان العرب يرددون: أنا وأخي على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب، ولكن (زمان أول تحول)، فأصبح العربي مع الغريب على أخيه وعلى ابن عمه، وهذا هو من نكد الدنيا، أن ترى عدوا ما من صداقته بد.
***
قبل يومين ضاق صدري كما هي العادة، فركبت سيارتي وحيدا واتجهت (للكورنيش) على أمل أن أرفه عن نفسي قليلا، وما أن توقفت بجانب الرصيف ونزلت، حتى لا حظت أن رجلا في السيارة التي أمامي يقذف من نافذتها (ببكت) سجائر فارغا، فالتقطته من على الرصيف وسألته: هل تريد هذا البكت ؟!، فقال لي مستغربا: لا.
فما كان مني إلا أن أقول له: ونحن كذلك لا نريده، ثم قذفت به بكل ما أعطاني الله من قوة في وجهه داخل السيارة، وإذا به يفتح الباب وينزل، وتفاجأت أنه كان رجلا طويلا عريضا يشبه مصارعي (السومو) وبيده البكت، ثم يرميه على الأرض أمامي ويدوس عليه ويسحقه بقدمه قائلا لي: إن كانت أمك داعية عليك، هيا وريني شطارتك وأرمه مرة ثانية في سيارتي، علشان أعرف كيف أسوي فيك.
عندها تبلمت، فعلا تبلمت، وأخذت أتلفت يمينا وشمالا، خوفا من أن هناك أحدا يعرفني وقد شاهدني، وعندما اطمأننت أن لا أحد هناك، تبسمت قائلا له: يا شيخ انت صدقت أنا أمزح معاك، فقال لي وعلامات الغضب لازالت على ملامح وجهه: تمزح معي أنا من فين أعرفك؟!، هيا (حرك) وإلا يمين بالله لأطين عيشتك.
وبدلا من أن أتصرمح على الكورنيش قليلا، ركبت سيارتي وحركت
ــ يعني بالبلدي (فقيع) ــ وأنا أردد مقطع الأغنية: وينك يا درب السلامة.
***
لدي شبه قناعة، أن الغالبية العظمى من الناس في هذه الأيام، توحي تصرفاتهم أنهم واثقون جدا من أن جهنم بها (ايركندشن) ــ أي مكيفات هوا بارد ــ ، ومعاها كذلك شوية (مزة).
***
قال رجل حكيم: الذي يمدح المرأة لا يعرفها إلا قليلا، والذي يهجوها لا يعرفها إطلاقا.
وأنا أقول: الذي يعرفها حقا، هو الرجل الذي يصارعها، وانشوف بعدين مين يغلب ؟!.
(تراهنوا) ؟!، أنا أراهن.

رابط مختصر :