PDA

عرض كامل الموضوع : محجبات بلا حجاب !!



abdellah chamsi/tata
18-03-2006, 05:04 PM
ليس حجاب المرأة المسلمة شيئًا هينًا أو أمرًا عارضًا تعبث به أنامل مصممي الموضة والأزياء حتى تخرجه عن جوهره، وتحوله إلى مجرد زى ليس له من مواصفات الزى الشرعي نصيب، فالحجاب دين وهوية به تعبد المرأة ربها، وتتقرب إليه، وتُعرف به وتتميز.

فهل حجاب اليوم يعكس هذه المقاصد وما يرتبط بها من التزام أخلاقي وسلوكي، وإن لم يكن فما أسباب هذا التناقض؟ وكيف نزيلها؟

خاصة أن بعض الناس يعتبرون المحجبات غير الملتزمات بضوابط السلوك الإسلامي حجة على الإسلام، ويحاسبون الإسلام بهن.

هذه التساؤلات وغيرها يجيب عليها الشيخ جمال قطب - وكيل لجنة الفتوى بالأزهر الشريف - في هذا الحوار:

الحجاب والالتزام

ـ بادئ ذى بدء ما الضوابط والالتزامات التى يفرضها الحجاب على أخلاق الفتاة وسلوكها ؟

- الحجاب فريضة على المرأة المسلمة، ويمثل في الوقت ذاته نوعين من أنواع الفرائض والالتزامات، فهو يمثل في أصله أولاً التزامًا خلقيًا بجميع تكاليف الدين من عقائد وتشريعات وأخلاق، ويمثل ثانيًا شعيرة ظاهرة تبدو المرأة من ورائها، فيعرف انتماؤها العقدي والتشريعي والخلقي، وهكذا لا يغنى ارتداء الحجاب عن الالتزام وإقامة الفرائض، كذلك لا تغنى الفرائض عن ارتداء الحجاب.

ـ إذًا فما تفسيركم للتناقضات والتجاوزات التى تصدر من بعض المحجبات والتى تتخذ حجة على الإسلام ذاته من اختلاط أو زينة وصداقة ؟.

- إذا ارتدت المرأة الحجاب فلابد أن ينعكس لباسها على سلوكها وأخلاقها، باعتباره جزءًا من هويتها كمسلمة، فمن ارتدت الحجاب دون التزام تشريعي وأخلاقي فلا اعتبار لحجابها، ومن التزمت بالفرائض وتركت الحجاب فلا اعتبار لها؛ لأن الحجاب والعمل بتكاليف الإسلام كالوضوء والصلاة، فلا يغنى وضوء عن صلاة، ولا تقبل صلاة بغير وضوء.

من ناحية أخرى فإن ارتداء الحجاب بالنسبة للغير هو جزء من ثياب المرأة يمثلها ويمثل عفافها والتزامها، فإذا تردت المرأة المحجبة إلى خطأ من الأخطاء فما هي إلا واحدة من البشر قد أخطأت، وعلى الناس أن تنسب الخطأ لصاحبه وليس للمجتمع جميعه أو للإسلام نفسه كدين ومنهج شامل.

فكم من وزير سرق أو أخطأ، فهل تم توجيه الاتهام لجميع الوزراء؟ وكم من ملك فسد فهل اعتبرت السقطة في حق جميع الملوك؟

فلماذا يضغط أصحاب الأفكار الهدامة على أعصاب المرأة المسلمة، ويخيرونها بين عدم الخطأ الذى هو من طبيعة البشر، وبين ارتداء الحجاب الذي هو من صميم الدين.

تعتقد بعض الفتيات أن الحجاب يعنى التجهم والعبوس والعزلة.. بما ترد عليهن؟

- لا يعتبر الحجاب اعتزالاً للمجتمع، بل هو احترام للنفس، واحترام للآخرين؛ لأن ستر الأنثى لجسدها فيه تقدير لمشاعر الآخرين، فهي لا تريد أن تستثيرهم بغير حِل أو بغير مبرر شرعي، وليس الحجاب معناه اعتزال المجتمع، وترك حركة الحياة، ورسم الكآبة على الوجوه والغلظة في الكلام ، بل هو فضيلة تعلن عفاف المرأة لا سلبيتها، وتعكس آداب دينها في سلوكها ومعاملاتها بغير تبرج أو سفور أو إسفاف.

في إطار التربية

ـ بعض الفتيات يرتدين الحجاب ثم يخلعنه ويعلنَّ أن المهم هو الجوهر وليس مجرد المظهر أو الملبس، فما تعليقكم؟

- إجابة هذا السؤال ترتبط بالسؤال الأول، فمتى التزمت المرأة المسلمة بالحجاب أو الزى الإسلامي عن عقيدة واقتناع، فليس من المعقول ولا المتوقع أن تتزعزع عقيدتها أو تتغير قناعتها بأن الحجاب فريضة كالصلاة والصوم وغيرهما من العبادات.

ـ أيهما يأتي أولاً التربية أم الحجاب، وكيف تنمى الأم في ابنتها حب الحجاب وتعدها للالتزام به بحيث يصبح عبادة وليس مجرد عادة؟

- أتصور أنه لا مقارنة في الأولوية بين التربية والحجاب، فالحجاب جزء والتربية كل، تبدأ التربية عند التمييز من خلال التلقين والتقليد والمعايشة والمتابعة والتوجيه قبل أن يكون بالأمر والضغط والتشديد، فإذا ما وصلت الفتاة إلى مرحلة البلوغ أو قرابة الخامسة عشرة يجيء التزامها بالحجاب في نسقه وتطوره الطبيعي بناء على ما سبقه من خطوات تربوية، فتكون الفتاة قد أحست بقيمتها وضرورة تميزها وصيانة نفسها بالحجاب حتى يطلبها الزوج الكفء صاحب الدين والخلق.

ـ تتنافس بيوت الأزياء في عرض ملابس المحجبات وفق أحدث صيحات الموضة بما قد لا يفى بمواصفات الزى الشرعى، فكيف توازن الفتاة بين الأناقة والالتزام ؟

- لا تعارض بين الأناقة والالتزام بالزى الشرعي ، فالأولى إضافة للقادرات ماديًا والراغبات نفسيًا ، ولا حرج شرعيًا عليها ما دامت لم تستعمله في ما حرمه الله ، ولم تغير أوصاف الزى الشرعي للمرأة الذي لابد أن يستوفى شرطين اثنين، ألا يشف عما تحته، ولا يصف حدود وأبعاد وتضاريس الجسم، فضلاً عن أن يستر بدن المرأة الواجب ستره.

وأخيرًا أقول لكل فتاة تؤمن بالله ، وتحرص على إرضائه ما قال الله تعالى في محكم آياته : {عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم}.

Muslima
20-03-2006, 01:21 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
جزاك الله خيرا اخ عبدالله

padi
20-03-2006, 06:57 AM
اخي الكريم رعاك الله في البداية احب ان اوجه لك كل الشكر على مواضيعك القيمة التي تقوم بطرحها واني اايدك على ما تقول وازيد على كلامك التالي :-

يعتقد كثير من النساء الغافلات المخدوعات وللاسف الشديد بأن الحجاب هو تلك الخرقة او قطعة القماش التي يضعنها النساء على رؤوسهن معتقدات بأن الحجاب هو تغطية شعر الرأس فقط ، وان البعض منهن يتخذن هذه الخرقة كما يقال ( حجة وحاجة ) كي يغطين صوف الخراف ، ثم تدعي انها محجبة .

اعجب كل العجب من بعض الناس حين يطلقون على من غطة شعرها فقط بالمحجبة ؟؟؟

اعجب كل العجب من النساء حين تغطي شعرها وتدعي الستر ، ثم تظهر رقبتها او نحرها ؟؟؟

اعجب من الفتاة حين ترتدي الحجاب المزعوم ثم ترتدي تحت منه الجينز ؟؟؟

اعجب لفتاة تريد الستر كما يزعمن وترتدي الحجاب المزعوم بالوان الطيف ( احمر ، اخضر ، ازرق ، او مزركش ) ؟؟؟

اعجب كل العجب من الاهل ... الزوج ، الاب ، الاخ ... حين يرون هذا المنكر امام اعينهم ، تخرج البنت وتأتي وتروح ولا ينكرون عليها ،لا يحفضون اعراضهم ، ولا يتقون الله في فتنة الرجال الاجانب ؟؟؟

اخي الكريم ان كان بعض الناس يسمون هذا الشيء بالحجاب ، فماذا يقولون على من تدلي عليها جلبابها وتلبس الفضفاض الاسود ؟؟؟

ماذا تعني كلمة حجاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يقول احد السلف حين ضربة آية الحجاب خرجن النساء وكأنهن الغربان ( هل تسمعين اختي الكريمة رعاك الله ( كالغربان )) يعني لا يرى منهن الا السواد من الملابس فقط .

والطريف في الموضوع ان امير المؤمنين عمر كان يضحك من احد الصحابيات ويقول لها ( ولله اننا لا نعرفك بسبب الحجاب والتغطية التي تغطيتها عنا ، الا انكي سمينة البدن وبهذا نعرفك قبل الحجاب ، وكانت الصحابيات نحيفات الجسد الا هذه الصحابية ) .

هؤلاء هن القدوة اختي الكريمة فبمن تقتدين انت ؟؟؟

ان وضع كثير من النساء اليوم وللاسف الشديد اقولها بحرقة مخزي للغاية ، ماذا سوف يقلن لله يوم العرض الاكبر ، بأي وجه يقابل الصحابيات يوم القيامة وقد ابدين نحورهن وصدورهن وافخاذهن ومفاتنهن ، بل انهن تسمين بأسماء الصحابيات ( عائشة ، وفاطمة ، وخولة ، وخديجة ) ثم خرجن من البيوت لغير حاجة وقد تعطرن ، وتكشفن ، وربما ادعين اللباس بالقول ، فوضعن على اجسادهن اللباس الضيق الواصف للبدن المزركش الملفت للنظر الفاتن للرجال وقد تمايلن في مشيتهن ، والله اني اخشى ان يدخلن في حديث النبي عليه السلام ( صنفان من اهل النار لم ارهما .... ثم قال ونساء كاسيات عاريا مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يشممن ريح الجنة ) وفي رواية قال ( العنوهن فئنهن ملعونات ) هل هذا الحديث يرمز لك اختي المسلمة بشيء ؟؟؟؟؟

اللهم استر علينا ولا تفضحنا ، اللهم استر بنات المسلمين ، اللهم افتح بصيرتهن وايدهن بنصرك ، اللهم تب عليهن انك انت التواب الرحيم .