PDA

عرض كامل الموضوع : اهــــــــــــداء الى وطـــــــنى



mousa_ebrahim
13-04-2006, 06:09 PM
قصيـــــــــــــــدة من القلب....
شـــــــــعر موسى ابراهيــــــم......مصــــر

اهداء الى وطنى....
مصــــــــــر.....
(رؤيا حاكــــــم )
قـــــــال الزعيـــم ...
في الحاشية..
كمـــــــا العزيــــز..
في أول القــرون ألماضيه..
أنى أرى بمنـــــــــــاميــــــــه..
عشـــــــــــــــــرا....
تمـــــــر حبّـــــــــاتهـا
ناضـــــــــرة أمامية
....أقتـــــــــاتهـــا..
ثم تـــــــأتى الزبانية
تحمـــــــل فوق أعنـــاقهــم...
حـــــرف ميــم مكبـّـــــــــله..
وآتى نحــــرهـــا...
بحـــــــد ســــكّــين ماضيــه...
لتقـــــــدّم قربــــانا
لالاهيــــــــه....
لزاتيـــــــــــه..
فـــأنا اْلاه في ذاتية...


ثم تـــــأتى عشر..
تمـــــر حبـــــّــاتهــا ضامرة
....أقتــــــــــاتهــا...
لتــــــأتى الزبانية..
والحاشية..
تحمـــــل فوق أعنـــاقهـم..
حــــــرف صــــاد .....
مكبـــــــّــله...مكمــــمه..
لأتى نحـــــــرهــا...
بحـــــــد ســـــكين تــــالمـــه..
لتقـــــــــــدّم قـــربـــانـــا...
لألاهيـــــــــه...
لذاتيــــــــــــة...
فـــأنا ...
الاه في ذاتيــــــــــة....
ثـم تــــأتى عشر ثالثـــه..
تمـــــــر حبـــــّـــاتهــا مقفـــــــرة..
أقتــــــــــات بعض حباتهـــــــا...
لتـــــأتى الزبــــــانيه..
والحـــاشيـــه..
تحمــــــــل فوق أعنــــاقهـم....
حــــــرف راء....


معصــــوبة..مكمــــمة..مكبـــّــله...
بيـــــــدهـا المكبــــّــــله..
ذات السكيـــــــن..
لكـــنّـــــها تضــــوى..
كأنّـــــــــها بريق ودق
بليـــــــل البـــــــــاديه
تنـــــــــزف دمـــــــآ..
كــــأنّــــه طـــوفان...
يغـــــــــرق المكــان...
تــنبـــــت ألأرض آن ســقوطـه...
أكـــــــــفآ......
أيمنـــــــــه....
تحمـــــل قـــرءانــآ..
يشــــــــع من بين ألأصــابع ...
نــــــــــــورا.....
يضئ كل ألأركان...
ألأصــابع ذات أفــواه...
فـــــاغره .....
تنطــــــــــق....
صـــــارخــه..
أنــــــّى للبـــــــــاطل قـــاتله...

انّــــــى للبـــــــاطـل قـــاتلـــه..
انــــــى بلســــــان الحق قائلـــه...
مصــــــــــر باقيـــــه...
مصــــــــــر باقيـــــه...
فتــــأتى الميم و الصــــاد..
توقفـــــــــان راءهمـا الجــاثيـه..
بغيـــــــر قيـــــــــد..
بغيـــــــر عصــــب...
وليـــــست ألأفــــواه مكممــه....
وتهتـــــــف الحشـــــود مهــللـــه..
ألأيمـــــــــن نـــــــور....
ألأيمــــــــن نــــــــور...
مصـــــــــر باقيـــــــه ....
مصـــــــــر باقيــــــــه ..
ويــــــــذهب النــــــور عنى ابصاريه...
وســــــلطانيه..
تلك رؤيـــــــاى...
أفتــــــــونى في أمـــــــريـــه...
قـــــالــــت الجمـــــوع .....
ليـــــــست الرؤيا عنـّــا خـــــافيــه...
انــــّــــــا نراهـــا ...
حقيقــــــــــة زاهيـــــــــة...
فى الحبــّــــــات ألآنيــــــه....
وانّــــهــا حتمـــا آتيــــــــــه...
حتمـــا آتيــــــــــه .....
...
شـــــــــــعر موسى ابراهيــــــــــم...مصـــــــر

الشــــــــــــــــــاعر المهـــــــــــــــــــزوم.....