PDA

عرض كامل الموضوع : دعوة يهودية لتبني عمرو خالد ومحاربة القرضاوي



xxpowerxx
24-05-2006, 09:50 PM
-----------طبعا منقول----------

خصصت محطة الجزيرة حلقة خاصة للقرضاوي للحديث عن ابناء الزنى وفحوصات دي ان ايه لاثبات النسب في اشارة الى ورطة الداعية الشاب احمد الفيشاوي .... وخصصت حلقة ثانية للحديث عن الدعاة الشباب الجهلة الذين لا يحسنون حتى التكلم بالعربية الفصيحة في اشارة من القرضاوي الى عمرو خالد

المعركة بين جيل المفتين من طراز القرضاوي وجيل الفتوى كليب من طراز عمورة بدأت على المكشوف بعد حكاية الرسوم المسيئة للنبي حيث تزعم عمرو خالد مؤتمرا مولته المخابرات الغربية للاعتذار لاوروبا عن حماقة المسلمين الذين يزعلون من مسألة بسية مثل الاساءة الى النبي وهو مؤتمر رفض القرضاوي حضوره واعتبره محاولة للالتفاف على المسلمين

الجديد في الموضوع ان جهات يهودية تبنت مؤخرا عمرو خالد وبدأت تقدمه للادارة الامريكية بصفته رجل دين مودرن يجب دعمه لانه مش بتاع مشاكل ... مجلة روزاليوسف المصرية فتحت ملف عمرو خالد بمقال كتبه وائل لطفي بعنوان ماذا يريد عمرو خالد جاء فيه

لم يكن من الغريب أن تختار النيويورك تايمز الأمريكية شخصية عمرو خالد لتسلط عليها الضوء وتقدمها للخارجية الأمريكية ولمراكز صناعة القرار التى تشغل نفسها بالبحث عن سيناريوهات مختلفة للمستقبل فى المنطقة، أو تبحث عن نوع من الإسلام الموالى للغرب، رأت المجلة فى عمرو خالد نموذجا له، ولم يكن غريبا أن تعقد الباحثة اليهودية سامنتا شابيرو مقارنة بين عمرو خالد وبين داعية شهير وكبير مثل يوسف القرضاوى تقول فيها إن القرضاوى يتحدث كثيرا عن ضرورة دعم المقاومة فى العراق وفلسطين فى حين أن عمرو خالد لا يفعل ذلك بل إنه يقول لجمهوره إن أفضل وسيلة لتحرير القدس هى أن ينجح المسلم فى عمله ودراسته وأن يساعد الآخرين على مزيد من التدين!

الدراسة التى اهتمت بتقديم عمرو خالد لمراكز صناعة القرار فى أمريكا كانت تحت عنوان «مد يد العون لمسلم متطلع» وهى تضمنت لقاء مع مسئول فى الخارجية الأمريكية قال أن موظفى الخارجية يرحبون بعمرو خالد إذا جاء إلى واشنطن حتى يعرف الجميع أنه لا مشكلة لواشنطن مع الإسلام المعتدل أو حتى المحافظ، ولكن مشكلتهم مع الجريمة المسماة بالإرهاب، كانت هذه المقدمة المعلوماتية ضرورية للإجابة عن سؤالين أولهما هو: ماذا يريد عمرو خالد من أمريكا؟ وثانيهما ماذا تريد أمريكا من نموذج مثل عمرو خالد بذل مجهودا كبيرا طوال سنوات كى يقدم نفسه لها؟!

قبل أن نجيب عن السؤالين يجب أن نقول أنه إذا كان ما نشرته النيويورك تايمز كان بمثابة مفاجأة للكثيرين فإنه لم يكن مفاجأة لمجلة مثل روزاليوسف اعتادت على أن تقرأ ما وراء الأحداث وتحولت إلى مرجع رئيسى فى قضايا كثيرة كان من بينها ملف عمرو خالد الذى اهتممنا بقراءته والتأمل فيه منذ خمس سنوات أو أكثر، وكان مجمل قراءتنا يقول أن هذا الشاب يروج لمشروع سياسى تختلط فيه السياسة بالدين بالاقتصاد بأشياء أخرى، وكان هذا يثير اندهاش الكثيرين الذين كثيرا ما علقوا ولكنه ليس له علاقة بالسياسة، ولكنه أبسط من ذلك، وبالطبع فالاهتمام بالسياسة والعمل بها حق للجميع، لكن الطابع الأخلاقى والدعوى لعمرو خالد كان يساهم مساهمة كبيرة فى اجتذاب الآلاف من الشبان من أبناء الطبقة الوسطى الذين فوجئوا بعد رحلة سنوات مع عمرو خالد أنهم جزء من مشروع سياسى كبير تشاركت فى صياغته جهات عديدة، مشروع يمكن أن ترى فيه بوضوح جماعة الإخوان المسلمين أو جناحا منها على الأقل. ويمكن أن ترى فيه أيضا جماعات كبيرة ومؤثرة من رجال الأعمال. ويمكن أن ترى فيه أيضا وبوضوح رعاية سعودية تعبر عن توجهات فى الأسرة المالكة السعودية ترغب فى دعم نوع آخر من الإسلام مخالف فى طبيعته للإسلام الوهابى العنيف والذى كادت المملكة تدفع فاتورة غالية لرعايتها له بعد أحداث 11 سبتمبر. ولعل أيا من هذه الأطراف لا يمكن أن يثير غضب أمريكا التى تتعطش مراكز صناعة القرار فيها لنموذج إسلامى لا يناصب المصالح الأمريكية فى المنطقة العداء، ولعل الذين قدموا عمرو خالد للإدارة الأمريكية فى هذه اللحظة كانوا يدركون هذا جيدا.

التفاصيل كثيرة لذلك لابد أن نحدد الأسئلة:
1- ما الذى يريده عمرو خالد؟
2- هل ما كتبته النيويورك تايمز عنه كان بمثابة مفاجأة؟
3- ما الذى تريده أمريكا؟
قراءة مسار الحوادث تدل على أن عمرو خالد صاحب مشروع سياسى طموح وأنه من البداية كان حريصا على صياغة مشروع سياسى إسلامى يلاقى قبول الغرب. وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية، هذا المشروع له جاذبية كبيرة ليس لأنه أصيل فى حد ذاته ولكن لأنه ينطوى على شىء من كل شىء تماما مثل عمرو نفسه، يعرف شيئا من الدين وشيئا من الإدارة. وشيئا من الخبرة فى البيزنس، وشيئا من السياسة، علاقة غير أصيلة لكنها خليط مطلوب من مصالح ومراكز قوى سيكون لها تأثير كبير فى المستقبل. هو من أبناء الطبقة الجديدة فى مصر التى بات واضحا أنها ستتحكم فى مقاليد المستقبل خلال السنوات العشر القادمة، تبلور اتجاهه الإسلامى فى الثمانينيات واكتشف أن هناك عدة صعوبات تواجه جيله من الشباب داخل جماعة الإخوان أبرزها ديكتاتورية شيوخ الجماعة، وعلى المستوى الخارجى كانت أدبيات الجماعة تقول أن عدم وصول الإخوان للحكم فى الدول الإسلامية سببه العداء الأمريكى لها والخوف منها، حيث كانت كتابات الجماعة تتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء كل محن الجماعة من اغتيال حسن البنا إلى تزوير الانتخابات! فى نفس الوقت وكموظف فى بنك كبير كان عمرو خالد مجبرا على اجتياز دورات التنمية الذاتية والشخصية وتنمية المهارات، وهذه فى حد ذاتها أبرز منجزات الثقافة الأمريكية فى القرن الأخير حتى إننا يمكن أن نسمى هذا النوع من العلوم الإدارية العابرة للقارات (إنجيل العولمة)، كان التميز الحقيقى لعمرو خالد أنه قام بأسلمة هذه العلوم وقدمها للشباب وهو نفس ما فعله فى الخليج داعية آخر هو طارق سويدان وإن كان سويدان أكثر صراحة ووضوحا فى حديثه عن هذه المناهج.

قام عمرو خالد بإعادة قراءة للسيرة النبوية ليقول للشباب أن الرسول «صلى الله عليه وسلم » كان أول مدير ناجح وأن الصحابة كانوا رجال أعمال ومليونيرات وأن جمع الثروة هو دليل رضا الله على العبد وأن المسلم الصالح هو المسلم الثرى!! الخ.. باختصار قدم عمرو خالد ما يمكن تسميته بالتفسير الرأسمالى للإسلام وأعتقد أن هذه كانت الورقة الأولى التى يقدمها فى ملف اعتماده لدى الدوائر الغربية حتى إن لم تقرأ هذه الدوائر الملف سوى متأخرا، إلى جانب هذا قدم عمرو خالد أسلوبا وعظيا متأثرا إلى حد التناسخ مع أساليب الوعاظ البروتستانت فى الكنائس الغربية مهد له بفترة كان يتردد فيها على الكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة ليطلع على أسلوب مختلف فى الوعظ من حيث الشكل، وإن كان أحد لا يساوره شك فى أنه كان - وسيظل - مخلصا أشد الإخلاص لمشروعه القائم على الإحياء الرأسمالى للإسلام ولعل هذه كانت الورقة الثانية فى ملف اعتماده لدى الدوائر الأمريكية، الحديث عن تنمية المهارات الفردية للشباب والاستفادة من الوقت وضرورة العمل لم يكن فقط رسالة تطمين للآباء الموسرين بأن أبناءهم فى أيدى مرب أمين لكنه كان أيضا تفسيرا جديدا لإسلام يغفل البعد الإرهابى أو الجهادى الذى أحياه فى نفوس الشباب أشخاص مثل شكرى مصطفى وعمر عبد الرحمن. وعندما خرج عمرو خالد من مصر وقدم له المستثمر السعودى صالح كامل كل أوجه الرعاية الممكنة ثم وقع الغزو الأمريكى للعراق مارس 2003. وقدم عمرو خالد برنامجا يوميا على الهواء بعنوان «حتى يغيروا ما بأنفسهم». هذا البرنامج ربما كان الورقة الثالثة فى ملف اعتماد عمرو خالد الأمريكى فهو كما يبدو من العنوان تحدث مع الشباب عن وسائل جديدة لمقاومة الغزو، وفى الوقت الذى كانت فيه المظاهرات الغاضبة تجوب الشوارع. وتطلب فتح باب الجهاد فى العراق أقترح عمرو خالد على جمهوره إرسال رسائل إلكترونية غاضبة للسفارات الأمريكية! وفى حلقة تالية اقترح إرسال رسائل المحمول! وقال أن القدس لن تتحرر إلا إذا امتلأت المساجد بالمصلين فى صلاة الفجر وفى رأى الكثيرين فإن هذا كان نوعا من تمييع مشاعر الغضب لدى الشباب الغاضب جدا وقتها، وكان أيضا نوعا من أنواع خدمة التوجهات السياسية للمحطة السعودية التى يبث عمرو خالد برامجه من خلالها، ولعل الموقف من القتال فى العراق وفلسطين كان أهم المبررات التى ساقتها النيويورك تايمز فى تقديمها لعمرو خالد وتفضيلها له على داعية مثل يوسف القرضاوى وصفته بأنه يتحدث كثيرا عن القتال فى العراق وفلسطين!!

الورقة الرابعة والأهم فى ملف الاعتماد كانت بعد انتقال عمرو خالد للإقامة فى لندن حيث قام تنظيم القاعدة بعدة عمليات إرهابية ضاعفت فكرة الخوف من الإسلام والبحث عن بديل إسلامى صديق للغرب، ولعل هذا ما دعا الخارجية والمخابرات فى بريطانيا لوضع خطة تحت عنوان عملية المسابقة تهدف إلى دعم الدعاة المعتدلين الذين يعيشون فى إنجلترا، وكان عمرو خالد هو الاسم الأول الذى تقرر دعمه! ووفقا للخطة كان يجب إقامة نوع من المنظمات المدنية الصديقة للغرب وهو ما تم بالفعل حيث أسس عمرو منظمة مدنية هى (البداية الصحيحة) بهدف دعم المشروعات الصغيرة والقضاء على البطالة فى صفوف الشباب فى الدول الإسلامية على اعتبار أن البطالة هى أحد أسباب انتشار التطرف بين الشباب المسلم وحصلت المنظمة على دعم قيمته 8 ملايين جنيه إسترلينى من صندوق دعم الفرص فى الخارجية البريطانية عن العام الماضى! بعدها انتقل عمرو خالد ليكثف نشاطه فى مصر وسط تكهنات بإعلانه عن وجه سياسى صريح من خلال سلسلة جمعيات صناع الحياة وأسئلة عما إذا كان التنظيم الشبابى الجديد سيكون مناصرا للإخوان أم منافسا لهم، لكن عمرو خالد مرر الورق ولم يشأ أن يلعب فى هذه الدورة لحسابات لها علاقة بحس سياسى بارع وقدرة عالية على قراءة الظروف المحيطة والرغبة فى عدم المغامرة والخسارة، بعدها وحين اشتعلت أزمة الرسوم المسيئة للرسول «صلى الله عليه وسلم » لعب عمرو خالد اللعبة الأبرع وقدم الورقة الأهم فى ملف اعتماده وكان فى هذه المرة أيضا فى مواجهة أستاذه القديم يوسف القرضاوى.. قرر عمرو خالد أن يخرج على الإجماع المعادى للغرب وذهب إلى الدنمارك طالبا الحوار! لم يكن المهم هو الحدث نفسه ولكن دلالته وتعبيره عن أن هناك شخصا له جمهور كبير فى العالم الإسلامى يمكن للغرب أن يتحدث معه إذا أراد؟ لم يكن ما حدث وما سيحدث صدفة ولكنه ثمار تخطيط لشاب طموح استخدم الدين لبناء مشروع سياسى اقتصادى ضخم. مشروع تنبع جاذبيته من أنه نقطة التقاء لمشاريع عديدة قديمة لم يستطع كل منها أن يتحقق بمفرده.. الإخوان المسلمون غير غاضبين من الابن القديم للجماعة ويعتبرون جهوده تصب فى صالحهم رغم أن الرجل قطع كل صلة تنظيمية له بالجماعة وإن بقى منتميا بدرجة كبيرة لمشروعها الفكرى. ورجال الأعمال سعداء جدا بهذا الشاب الذى قدم تفسيرا إسلاميا لا يعادى الثروة ولا يحث على الزهد ولا يعتبر البذخ فى نمط المعيشة من الأشياء التى تغضب الله. وهناك أيضا الجمهور غير المستدعى للمشاركة فى أى شىء وهؤلاء وفر لهم عمرو نمطا من المشاركة الافتراضية التليفزيونية واقترح عليهم مشروعات ومبادرات كبيرة جدا أشعرتهم بأنهم مازالوا على قيد الحياة السياسية، هذا المشروع أيضا هو نقطة يلتقى عندها الباحثون عن إسلام لا يتعارض مع المصالح الغربية فى المنطقة ويندمج فى حركة الاقتصاد العالمى، ولعل هذا هو المشروع الذى اجتهد عمرو خالد فى صياغته طوال السنوات الماضية

نقــاء
25-05-2006, 10:35 AM
العبارةُ التي وقفتُ عندها كثيراً هي "رجل دين مودرن "

جميلة هذه العبارة...

تتوافقُ مع موضةِ العصر والرأسماليةِ الأمريكية....

لي عودة لقراءةٍ أكثرَ تمعنا... ولتعقيبٍ أكثرَ شمولية

ibeesam
28-05-2006, 02:32 AM
احياناً يساعدك الشيطان علي المعروف - ولكن ... لغلق باب علي المؤمنين.

كلنا سمعنا بقصة الاعمي الذي سقط في الطين مرتين - و هو ذاهب للمسجد- فاتاه ابليس يقوده في الثالثة حتي لا يُغفر الله لاهل قريته!

الخلاصة: الانسان علي نفسه بصير، و الشيطان مكائده عظيمة و مداخله متعدده،
فلا نرفض الخير لوجود بعض الشر. و المؤمن يراى بنور الله و خبير و فطين. و ما دمنا علي ربنا متوكلون، لن نخطيء الطريق (من توكل علي الله فهو حسبه)


كفانا المشاعر العذبه الرقيقة التي غلفتنا في رمضان الفائت و نحن نتحلق لمشاهدة (علي خطا الحبيب صلي الله عليه و بارك)


والله ما كنت ارى شاب بملابس "علي الموضة"، يدخل المسجد ليصلي ثم يخرج ليكمل ساعة ترفيهه الا في الأونة الاخيرة.
ها هي الصلاة تصبح مهمة عند اشباب



و لن نهزمهم حتي يصلي الفجر نفس العدد الذي يصلي الجمعة.



و الله اسئل ان يهدينا

masroor
30-05-2006, 07:27 PM
احياناً يساعدك الشيطان علي المعروف - ولكن ... لغلق باب علي المؤمنين.

كلنا سمعنا بقصة الاعمي الذي سقط في الطين مرتين - و هو ذاهب للمسجد- فاتاه ابليس يقوده في الثالثة حتي لا يُغفر الله لاهل قريته!

الخلاصة: الانسان علي نفسه بصير، و الشيطان مكائده عظيمة و مداخله متعدده،
فلا نرفض الخير لوجود بعض الشر. و المؤمن يراى بنور الله و خبير و فطين. و ما دمنا علي ربنا متوكلون، لن نخطيء الطريق (من توكل علي الله فهو حسبه)


كفانا المشاعر العذبه الرقيقة التي غلفتنا في رمضان الفائت و نحن نتحلق لمشاهدة (علي خطا الحبيب صلي الله عليه و بارك)


والله ما كنت ارى شاب بملابس "علي الموضة"، يدخل المسجد ليصلي ثم يخرج ليكمل ساعة ترفيهه الا في الأونة الاخيرة.
ها هي الصلاة تصبح مهمة عند اشباب



و لن نهزمهم حتي يصلي الفجر نفس العدد الذي يصلي الجمعة.



و الله اسئل ان يهدينا

الله ياخذه من محاسب فاشل لداعية؟؟؟ شو بفهمه بالدين ومين وكله محامي يتكلم مع الدنمارك باسم المسلمين!!!

ibeesam
31-05-2006, 12:27 PM
الله يهديك يا مسرور .............






و يهديني معاك ........................




و الضااااااااااااااااااااااالين من المسلمين




قال الرسول "صلي الله علية و بارك" لئن يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم"


فأسئلك يا سيدي العزيز "مسرور"، كم من شخص رده الله للدين برجوعه للصلاة، صوم، زكاة، او حتا لو دعاء و ذكر - بعد سماع الـ

"محاسب فاشل لداعية؟؟؟ "




شكرا لكل داعية حتى لو بكلمة طيبة او دعوة

masroor
31-05-2006, 03:30 PM
الله يهديك يا مسرور .............






و يهديني معاك ........................




و الضااااااااااااااااااااااالين من المسلمين




قال الرسول "صلي الله علية و بارك" لئن يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم"


فأسئلك يا سيدي العزيز "مسرور"، كم من شخص رده الله للدين برجوعه للصلاة، صوم، زكاة، او حتا لو دعاء و ذكر - بعد سماع الـ

"محاسب فاشل لداعية؟؟؟ "




شكرا لكل داعية حتى لو بكلمة طيبة او دعوة

الله ياخدك معه يا شيخ ويحشرك معه كمان...
الدين ليس صلاة وصوم...
دينا دين حياة وعزة وليس دين تقبيل ايدي الدنماركين...
الله ينصر الشيخ اسامة ويحررنا من كل هل زبالة

ibeesam
01-06-2006, 04:54 AM
اللهم آمين
.

.

.


و يا مسرور


حشرك الله مع . . . من تحب . . . و اقول لك

"سلام"



و

ziadoslam
01-06-2006, 06:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سابدا حديثي بقصة واقعية حصلت معي فقد اتاني قريب لي وهو يلعن الداعية عمرو خالد من كل قلبه فسالته عن السبب فما منه الا انه قال لان الممثل المشهور عادل امام - هداه الله وهدانا - قد قال في احدي خطبه ( ان كل الناس يحق لها التكلم في الدين الا عمرو خالد ) ! كما قال لي هذا القريب بان عمرو قد صرح في احدي خطبه عن فلسطين انها ملك لاسرائيل ! وقال ايضا بان عمرو يُجلس البنات مع الصبيان في اشارة الي اباحته للاختلاط كما يسمح بظهور البنات غير متحجبات ! وانه حليق .. والي اخره من النعوت التي حاولت التاكد منها بنفسي حتي لا اتهم الرجل زورا ولاني لست من متابعي اخبار عمرو .
المهم انني اكتشفت من خلال بحثي عن اننا لم نفهم حقيقة هذا الرجل فقد اثبت ان كل كلام قريبي ما هو الا بعض من غل تجاه هذا الرجل اوقع قريبي في الغلط ضده وهذا لعدة اسباب قد اكتشفتها من خلال بحثي
اولا مسالة ان عادل امام الممثل المحترف سب واهانة للدين وللمتدينين والمحترف زنا وشرب خمر علي شاشة التلفاز قد افتي هذا الفاسق بعدم جواز ان يكون عمرو داعيا فقلت في نفسي هل لمثل هذه الفتوي من مثل هذا الفاسق قيمة ؟ هل لمثل هذا الشخص ان يحدد من يكون داعيا ومن لا يكون ؟ فاجبت علي نفسي بان عمرو يكفيه قوة انه عادي الشياطين امثال عادل امام وامثال روز اليوسف المجلة التي لو اتبعتموها جيدا لوجدتم انها إلحادية بمعني الكلمة لا يهمها الا امرين الاول هو نشر الاباحية والثاني هو مواجهة الاسلاميين في كل مكان هذا غير نفاقها المعلن لصالح الحكومة المصرية التي صرحت مؤخرا للاسف الشديد بان مصر دولة علمانية ! ومع العلم اني قرات ذات مرة ان روز اليوسف منشاها يهودي ومؤسستها امراة يهودية .
ثانيا بخصوص الخطبة التي صرح فيها عمرو بان فلسطين ملك لليهود فلم اقتنع من قريبي الا بعدما وجدت هذه الخطبة وسمعتها واكتشفت كذب قريبي او بالاحري اكتشفت ان قريبي هذا يتهم الناس لمجرد السمع ! وانه استثقل علي نفسه ان يحاول التاكد من صدق ما يقول حتي لا يقع في محظور شرعي
فاني سمعت الحلقة تلك وسمعت عمرو باذني يقول ان فلسطين دولة اسلامية كانت جزءا من الدولة الاسلامية الكبيرة وانها الان دولة محتلة كما انه سرد من السيرة ما يؤكد اباحته للعمليات الاستشهادية لتحميس الشباب بان يموتوا شهداءا مثل الشهداء الصالحين من الصحابة والتابعين
ثالثا امر الاختلاط الذي يزعم البعض ان عمرو قد اباحه وهذا خطا فادح نقع فيه كلنا فقد اكتشفت ان عمرو اغلب حلقاته ليست بمسجد اي انه لا يخاطب العابدين المصلين بل انه يوجه خطابه الي الشباب العابث الفاسد او بالاحري اليائس ولكن اين سيجد هذه الفئة ؟ اظنه سيجدهم في اماكن ليست مخصصة للعبادة مثل المسارح والنوادي مثلا اليس كذلك؟ وبالفعل هو وجد ضالته في تلك الاماكن وظني انه اكتشف ان كبار الدعاه اليوم لا يوجهون ارشاداتهم ونصحهم الي الفئة الغالبة وهي الشباب الذين عثوا في الارض فسادا هذه الايام . فالداعية يجب ان يذهب ليدعوا لا ان يجلس بصالة بيته لينتظر تلامذته ومحبيه ! وهذا لا يعني انني انتقد اسلوب كبار الدعاه لا سمح الله ولكن ما يهمني هو الهدف والغاية التي يربو اليها كل داعية الا وهو عبادة الله في الارض . ولنا في رسول الله صلي الله عليه وسلم خير الدعاة قدوة حسنة حيث امره الله ان يذهب الي قومه المشركين ليبلغهم بالدين الحنيف.
يا اخواني اني اكتشفت ان الداعية عمرو خالد يفرض نفسه علي الشباب البائس وليس هم الذين يدعونه انه يفرض عليهم نفسه في اماكنهم الخاصة بهم ليخطف قلوبهم بذكر الله ويحببهم في الله ويخوفهم من الله ليقول لهم احذروا الله ليقول لهم استعدوا لعدو الله لان حالتكم تلك لن تحقق نصرا للمسلمين .. فلن يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم . فهو فعل ما تكبّر علي فعله الكثير من الدعاه وهو انه ذهب الي المقصودين من دعوته مباشرة فارضا نفسه عليهم ليسمعونه وهذا سر وجود بعض الاختلاط بين الشباب من الجنسين وحسب ما اعتقد انه طالما ذهب الي تلك الاماكن فيجب عليه تسجيل حلقاته متلفزة حتي يشاهده الناس في النور ويشاهد ما يفعل فيها حتي لا يتقول عليه الاقاويل وان يقال مثلا انه فقط يحب ارتياد اماكن اللهو مثلما تقول عليه ذلك المسيحي المتغطرس بالتليفزيون المصري مفيد فوزي حين قال عن عمرو انه مرتاد كباريهات دون ان يشاهد حلقة واحدة من حلقاته !
اما بخصوص ظهور البنات غير المتحجبات فللاسباب السابقة لانهن في اماكن لهو ولكن وبموضوعية فعمرو يرفض عدم ارتياد الفتاة للحجاب لانه فرض اسلامي بالطبع وقد سمعته اكثر من مرة وهو ينصح البنات علي وجه الخصوص بالسبق في ارتياد الحجاب وقد استخدم اسلوبا جميلا في الوعظ الا وهو ربط السابق بالحاضر بان يسرد قصة احد الصحابة مثلا ثم يستفيض في الدروس العصرية المستفادة من هذه السير العطرة .
رابعا مسالة انه حليق فهذه مسالة فقهية بها اجتهادات فقهية واسعة لن اخوض فيها كثيرا لاني لست فقيها ولكني اعتقد ان اللحية سنة مؤكدة عن الرسول محمد صلي الله عليه وسلم . ومع اني قد قرات للشيخ يوسف القرضاوي في كتابه فتاوي معاصره عن علي ما اعتقد - لاني بصراحة لست شديد الذاكرة - انه اباح حلق الذقن طالما كان الامر للضرورة فالضرورات تبيح المحظورات ومع علمي ان الداعية عمرو قد ووجه كثيرا من السلطات المصريا مما اضطره الي مغادرة البلاد . فالسلطات المصرية للاسف الشديد وخصوصا شرطة امن الدولة طواريء لها الحق في اعتقال او ملاحقة كل ذي ذقن !
اما بخصوص ذهابه الي اوروبا وخصوصا بريطانيا فهو لعمل رسالة الدكتوراة التي قارن فيها بين الحضارتين الاسلامية والغربية
اما عن ذهابه الي اوروبا في مؤتمر فذلك لكي يوضح لهم الصورة الحقيقية عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وانها ليست الصورة التي طبعوها في اذهانهم كذبا وزورا او حتي مغالطة . واظن ان هذا الهدف لا غبار عليه
اما عن الخلاف بينه وبين الداعية الكبير يوسف القرضاوي فانه لا دليل عليه كما ان عندي شريط يجمع بين الرجلين كاخين متحابين واسم هذا الشريط الحب الحقيقي وان كان ما تقول صحيحا فان الداعية يوسف القرضاوي فقيه وله اجتهاداته وكما نعرف فان الخلاف في الراي لا يفسد للود قضية
كان نفسي ان اطيل اكثر من ذلك لكن لعدم الملل مني استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

masrooor
01-06-2006, 11:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سابدا حديثي بقصة واقعية حصلت معي فقد اتاني قريب لي وهو يلعن الداعية عمرو خالد من كل قلبه فسالته عن السبب فما منه الا انه قال لان الممثل المشهور عادل امام - هداه الله وهدانا - قد قال في احدي خطبه ( ان كل الناس يحق لها التكلم في الدين الا عمرو خالد ) ! كما قال لي هذا القريب بان عمرو قد صرح في احدي خطبه عن فلسطين انها ملك لاسرائيل ! وقال ايضا بان عمرو يُجلس البنات مع الصبيان في اشارة الي اباحته للاختلاط كما يسمح بظهور البنات غير متحجبات ! وانه حليق .. والي اخره من النعوت التي حاولت التاكد منها بنفسي حتي لا اتهم الرجل زورا ولاني لست من متابعي اخبار عمرو .
المهم انني اكتشفت من خلال بحثي عن اننا لم نفهم حقيقة هذا الرجل فقد اثبت ان كل كلام قريبي ما هو الا بعض من غل تجاه هذا الرجل اوقع قريبي في الغلط ضده وهذا لعدة اسباب قد اكتشفتها من خلال بحثي
اولا مسالة ان عادل امام الممثل المحترف سب واهانة للدين وللمتدينين والمحترف زنا وشرب خمر علي شاشة التلفاز قد افتي هذا الفاسق بعدم جواز ان يكون عمرو داعيا فقلت في نفسي هل لمثل هذه الفتوي من مثل هذا الفاسق قيمة ؟ هل لمثل هذا الشخص ان يحدد من يكون داعيا ومن لا يكون ؟ فاجبت علي نفسي بان عمرو يكفيه قوة انه عادي الشياطين امثال عادل امام وامثال روز اليوسف المجلة التي لو اتبعتموها جيدا لوجدتم انها إلحادية بمعني الكلمة لا يهمها الا امرين الاول هو نشر الاباحية والثاني هو مواجهة الاسلاميين في كل مكان هذا غير نفاقها المعلن لصالح الحكومة المصرية التي صرحت مؤخرا للاسف الشديد بان مصر دولة علمانية ! ومع العلم اني قرات ذات مرة ان روز اليوسف منشاها يهودي ومؤسستها امراة يهودية .
ثانيا بخصوص الخطبة التي صرح فيها عمرو بان فلسطين ملك لليهود فلم اقتنع من قريبي الا بعدما وجدت هذه الخطبة وسمعتها واكتشفت كذب قريبي او بالاحري اكتشفت ان قريبي هذا يتهم الناس لمجرد السمع ! وانه استثقل علي نفسه ان يحاول التاكد من صدق ما يقول حتي لا يقع في محظور شرعي
فاني سمعت الحلقة تلك وسمعت عمرو باذني يقول ان فلسطين دولة اسلامية كانت جزءا من الدولة الاسلامية الكبيرة وانها الان دولة محتلة كما انه سرد من السيرة ما يؤكد اباحته للعمليات الاستشهادية لتحميس الشباب بان يموتوا شهداءا مثل الشهداء الصالحين من الصحابة والتابعين
ثالثا امر الاختلاط الذي يزعم البعض ان عمرو قد اباحه وهذا خطا فادح نقع فيه كلنا فقد اكتشفت ان عمرو اغلب حلقاته ليست بمسجد اي انه لا يخاطب العابدين المصلين بل انه يوجه خطابه الي الشباب العابث الفاسد او بالاحري اليائس ولكن اين سيجد هذه الفئة ؟ اظنه سيجدهم في اماكن ليست مخصصة للعبادة مثل المسارح والنوادي مثلا اليس كذلك؟ وبالفعل هو وجد ضالته في تلك الاماكن وظني انه اكتشف ان كبار الدعاه اليوم لا يوجهون ارشاداتهم ونصحهم الي الفئة الغالبة وهي الشباب الذين عثوا في الارض فسادا هذه الايام . فالداعية يجب ان يذهب ليدعوا لا ان يجلس بصالة بيته لينتظر تلامذته ومحبيه ! وهذا لا يعني انني انتقد اسلوب كبار الدعاه لا سمح الله ولكن ما يهمني هو الهدف والغاية التي يربو اليها كل داعية الا وهو عبادة الله في الارض . ولنا في رسول الله صلي الله عليه وسلم خير الدعاة قدوة حسنة حيث امره الله ان يذهب الي قومه المشركين ليبلغهم بالدين الحنيف.
يا اخواني اني اكتشفت ان الداعية عمرو خالد يفرض نفسه علي الشباب البائس وليس هم الذين يدعونه انه يفرض عليهم نفسه في اماكنهم الخاصة بهم ليخطف قلوبهم بذكر الله ويحببهم في الله ويخوفهم من الله ليقول لهم احذروا الله ليقول لهم استعدوا لعدو الله لان حالتكم تلك لن تحقق نصرا للمسلمين .. فلن يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم . فهو فعل ما تكبّر علي فعله الكثير من الدعاه وهو انه ذهب الي المقصودين من دعوته مباشرة فارضا نفسه عليهم ليسمعونه وهذا سر وجود بعض الاختلاط بين الشباب من الجنسين وحسب ما اعتقد انه طالما ذهب الي تلك الاماكن فيجب عليه تسجيل حلقاته متلفزة حتي يشاهده الناس في النور ويشاهد ما يفعل فيها حتي لا يتقول عليه الاقاويل وان يقال مثلا انه فقط يحب ارتياد اماكن اللهو مثلما تقول عليه ذلك المسيحي المتغطرس بالتليفزيون المصري مفيد فوزي حين قال عن عمرو انه مرتاد كباريهات دون ان يشاهد حلقة واحدة من حلقاته !
اما بخصوص ظهور البنات غير المتحجبات فللاسباب السابقة لانهن في اماكن لهو ولكن وبموضوعية فعمرو يرفض عدم ارتياد الفتاة للحجاب لانه فرض اسلامي بالطبع وقد سمعته اكثر من مرة وهو ينصح البنات علي وجه الخصوص بالسبق في ارتياد الحجاب وقد استخدم اسلوبا جميلا في الوعظ الا وهو ربط السابق بالحاضر بان يسرد قصة احد الصحابة مثلا ثم يستفيض في الدروس العصرية المستفادة من هذه السير العطرة .
رابعا مسالة انه حليق فهذه مسالة فقهية بها اجتهادات فقهية واسعة لن اخوض فيها كثيرا لاني لست فقيها ولكني اعتقد ان اللحية سنة مؤكدة عن الرسول محمد صلي الله عليه وسلم . ومع اني قد قرات للشيخ يوسف القرضاوي في كتابه فتاوي معاصره عن علي ما اعتقد - لاني بصراحة لست شديد الذاكرة - انه اباح حلق الذقن طالما كان الامر للضرورة فالضرورات تبيح المحظورات ومع علمي ان الداعية عمرو قد ووجه كثيرا من السلطات المصريا مما اضطره الي مغادرة البلاد . فالسلطات المصرية للاسف الشديد وخصوصا شرطة امن الدولة طواريء لها الحق في اعتقال او ملاحقة كل ذي ذقن !
اما بخصوص ذهابه الي اوروبا وخصوصا بريطانيا فهو لعمل رسالة الدكتوراة التي قارن فيها بين الحضارتين الاسلامية والغربية
اما عن ذهابه الي اوروبا في مؤتمر فذلك لكي يوضح لهم الصورة الحقيقية عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وانها ليست الصورة التي طبعوها في اذهانهم كذبا وزورا او حتي مغالطة . واظن ان هذا الهدف لا غبار عليه
اما عن الخلاف بينه وبين الداعية الكبير يوسف القرضاوي فانه لا دليل عليه كما ان عندي شريط يجمع بين الرجلين كاخين متحابين واسم هذا الشريط الحب الحقيقي وان كان ما تقول صحيحا فان الداعية يوسف القرضاوي فقيه وله اجتهاداته وكما نعرف فان الخلاف في الراي لا يفسد للود قضية
كان نفسي ان اطيل اكثر من ذلك لكن لعدم الملل مني استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسم الشريط الحب الحقيقي ل محمد فؤاد؟؟؟ لكن تعليق مفيد

بدوي بـــــس متحضــــر
02-06-2006, 12:38 AM
ziadoslam

أشكرك على اليضاح وسلمت يمنااااااااااااااااك

أخوي لا تستغرب شي في هاذا الزمن الأغبر

الذي يتطاول بعضنا على بعض أصبح العرف تهجم وتهكم بكل بجاحة دون مخافة من الله
..........................................................................................
أما عن الأخ نااااقل الموضوع

xxpowerxx

أقول إتق الله فقد قال النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام

(( كفى بالمرء كذباً أن يُحدث بما سمع ))

ziadoslam
02-06-2006, 07:03 AM
شكرا اخ مسرور وشكرا اخ بدوي وشكرا للجميع
وللعلم يا اخ مسرور فان شريط الحب الحقيقي للداعية عمرو خالد والداعية يوسف القرضاوي ليس هو شريط المطرب محمد فؤاد هداه الله وهدانا ولكن هذا الشريط يتناول بالتحليل قضية الحب بين الولد والبنت من منظور اسلامي وقد خلصا في هذا الشريط الي ان الاحساس بالحب امر فطري لا دخل للفرد فيه ولكن الذي يجب ان نهذبه ونؤدبه هو ذلك السلوك الناتج عن هذا الحب ، وقد اورد الداعية عمرو خالد قصة واقعية لشاب ملتزم احب فتاة لكنه لم يفعل كما يفعل اغلبنا هذه الايام ( نظرة فابتسامة فكلام فموعد فلقاء) بل قاوم شهواته وكافح حتي يستطيع الحصول علي الباءة التي ستؤهله وتمكنه من الذهاب الي بيت اهل تلك الفتاة ليخطبها منهم بما يرضي الله ورسوله صلي الله عليه وسلم ، وكل ما فعله هذا الشاب خلال فترة حبه هذه الا انه كان يتلقي اخبار محبوبته من بعيد وغالبا ما كان يتلقاها من اخته التي كانت صديقة لهذه الفتاة ، فقد منع نفسه من الوقوع في مصائد ابليس عليه لعنة الله ، وبالفعل وبعد فترة من الزمن استطاع هذا الشاب الحصول علي الباءة اللازمة التي تمكنه من الارتباط بتلك الفتاة فتزوجها بالفعل وانجب منها اطفالا وهم الان في غاية السعادة الزوجية حسبب قول الداعية عمرو
وقد وجه الداعية عمرو خالد في هذا الشريط خطابا وتحذيرا الي كل فتاة بالا يتخذن اصدقاءا من الرجال وذلك لان الله عز وجل هو الذي قال ذلك حين قال تعالي ( ولا متخذات اخدان ) وهناك ايات اخري لم اتذكرها ، كما اعتبر عمرو خالد الفتاة التي تصاحب رجلا من وراء ظهور اولياء امورهن يعتبر غشا وكذبا وقد نهي الرسول صلي الله عليه وسلم عن ذلك حين قال ( من غشنا فليس منا )
خلاصة حتي لا اطيل اكثر من اللازم فان هذا الشريط موجود فعلا وخلاصة مضمونه ان الحب الحقيقي هو الحب في الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبوعاصم
02-06-2006, 07:32 AM
ziadoslam

(( كفى بالمرء كذباً أن يُحدث بما سمع ))

اتق الله

عند كتابة اي حديث

ولاتحرف فيه

http://www.islamic-u.com/aboasm/hdith.gif (http://www.sultan.org/h/)

أبوعاصم
02-06-2006, 07:51 AM
يقول عمرو خالد في شريط له ( أدم وحواء )

يقول أن الشيطان لم يكفر او ليس بكافر لانه يقول(خلقتني _فبعزتك)

والله تعالى يقول{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ } (34) سورة البقرة

ومخالفات عمرو خالد كثيره

وأسأل الله لي و له الهدايه وللمسلمين