PDA

عرض كامل الموضوع : نفثة مكبود ولوعة مفارق!!



الهزبر
25-05-2006, 04:18 PM
نفثة مكبود

ولوعة مفارق, يخيل نفسه ان كالطير المغرد من واد الى واد وفوق الاشجار

وعيدان الأغصان, تغنى القدامى وأنشد الشعراء حول ماهية الفراق ولحظة الوداع

وغيبة الأوطــــــان وحرمان النوم والرقاد, ومكابدة السهر ومسامرة القمر,

وكل ذلك لوحشة النفس عن من تحبه وتسكن اليه!!

ولاشك أن المشاكلة نوع من الأنس ولايبقى مؤنس الا دموع وذكرى ترن على باب نسيانك, تارة توقظك فتلوعك, وتارة تفرطك صبابة فتولعك...

فإذا أنت حائر بائر..

لاتبصر شراك نعلك..

تالله وبالله ليترأى لك هموم وغموم الدنيا وحلها اقرب من شراك نعلك لكنك لاتبصره لكثرة غموم الدنيا على ام يافوخك!!

آمــــــــــــال من الدنيا

فهل تصدق آمالنـــــــا أم تخيب, لايعلم بما يقدره الرب جل في علاه الا هو...

فيأنس البدوي بالسمر وريح القتاد وذكر المراعي ومضارب الأبل..

فتحن حليلته بالشعر قرحا ونفثا فيتذكر رعي البهم فلا هو مفارق مايتخيل ولاهو ملاقي ما بعد عنه!!

فرب مايكون خليلا قريب من خليل فيبعد عنه!!

ورب منتظر لعروسة زفت لغيره!!

ورب امرأة شغفت بمن تهوى جهزت الى من تبغضه!!

ورب فقيرا ذي طمرين اصبح ذا جاه ومال نسي به فقره ودقع الناس له!!

ورب ورب ورب الخ,,, فتبقى جعبة هزبركم مليئة هموم ومشاغل,, لكنها نفثة مكبود

ولوعة مفارق..

ونستغفر الله مما يحصه الملكان ويعده في صحائف الذنوب...

ويبقى القدر سنة الله في خلقه يقلب العبد فيما يصلحه ويختاره له..

فنسأل الله ان لايشغلنا الا بطاعته وان يفرج الهم ويجلي الغم عن كل مكروب ويقرب كل حبيب..

انه بالاجابة جدير وهو على مايشاء قدير وهو حسبي ونعم المصير
وصلى الله على النبي البشير واله وصحبه وسلم الى يوم الدين

ودعائكم لكل من بالجراح مثخون

أبو الحـــــــــارث عفا الله عنه بمنه وكرمه

عاشق اليوفي
25-05-2006, 04:49 PM
الف شكر اخوي على الهزير وهذا يدل على وعيك وثقافتك

الورود
25-05-2006, 05:20 PM
احرف جميله ومعاني رائعه ..


...وكان الله في عون كل مكبود

الهزبر
25-05-2006, 11:07 PM
عاشق اليوفي والورود شكرا لكما انما هي نفثة مكبود

ولوعة مفارق لااركمـــــــــا حزنا قط

نقــاء
26-05-2006, 03:53 PM
كأنَّكَ تصفُ لحظةً يعيشُهاَ الإنسانُ كلَّما أحَسَّ أنهُ وحيد...
يناجي الليلَ والقمرَ البعيد...

كلماتٌ هزبريةٌ ذاتُ معنىَ وذاتُ مغزى....


أهلاً وسهلاً بكَ بيننا

الهزبر
28-05-2006, 04:51 PM
كأنَّكَ تصفُ لحظةً يعيشُهاَ الإنسانُ كلَّما أحَسَّ أنهُ وحيد...

نكأت جرحـــــــــــا غائرا وقد خبت!!

إنا لله وإنا اليه راجعون

سبق السيف العذل اطلقته العرب وذهبت مثلا

قد ابيض عينا نبي الله يعقوب على ابنه يوسف فقال تعالى

(وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم)

وابياض هاهنا عني به اشتداد الحزن قد ذهب نور العين من شدة البكاء!!

وقد روى البخاري في صحيحه ان بريرة كانت جارية لعائشة فكاتبتها فاعتقت فخيرت العتق وتركت زوجها مغيث وكان زوجـــــــــــا لها!!

فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يشفع لمغيث عند بريرة وهي تابأه فقال أأمر ام شافع يارسول الله قال بل شافع!!

قال لاحاجة لي به!!

قال عائشة فعجبت من حب مغيث بريرة!

وبغض بريرة لمغيث!!

قال الراوي وكان مغيث يتتبعها في الطرقات يبكي!!


وقد روت العرب تلف قيس بن ذريح لما طلق زوجته بأمر ابيه فسمي بها قيس لبنى!!

وذهب عشقه أدراج الرياح.. فوتحت له الزمان بوابته..
الوالد قد يكبي على فقد ابنه

والزوجة تبكي على فراق زوجها

وإن المحب يبكي على فراق من يحبه بل تذهب مهتجه وتتلف نفسه, فهو كتوم إن خالط الناس!!

وصد ق من قال

ذهب الذين نحبهم*** فبقيت مثل العود فردا

وقول الآخر

من قال أني مذ نايتم ناعم** لاطاب لي نوم ولاجفن غفا

وإن من الشقاوة بل هي انكاها ان لايحبك من تحبه

فقال الشافعي معقبا

ومن الشقاوة ان تحبه** ولايحبك من تحبه
فتلح انت بوجهك ** فيصد عنك فلا يغبه

تلك القصامة التي ليس لها عاصمة الا الصبر

واخيرا وبحق لم الق من اعاد صياغة المضمون كاهنا قراءة دراية ورواية

قالوا اصطبر وهو شيئا لست اعرفه** من لايعرف الصبر كيف يصطبر؟